1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

سياسة واقتصاد

هيومن رايتس ووتش تنتقد أوضاع حقوق الإنسان في الشرق الأوسط

في تقريرها السنوي، انتقدت منظمة هيومن رايتس ووتش وضعية حقوق الإنسان في عدد من الدول العربية،ودعت السلطات فيها إلى وضع حد لهذه التجاوزات، من ناحية أخرى وصفت المنظمة قمع احتجاجات المعارضة في إيران بأنه كارثة لحقوق الانسان

default

إنتقادات لطريقة تعامل النظام الإيراني مع المتظاهرين

قالت هيومن رايتس ووتش في تقريرها العالمي لعام 2010 اليوم إن وضعية حقوق الإنسان تدهورت خلال العام المنصرم وحملت المسؤولية في ذلك لعدد من الحكومات التي "قامت على مدار العام بتكثيف هجماتها على المدافعين عن حقوق الإنسان والمنظمات الحقوقية التي توثق الانتهاكات".

ويعرض التقرير العالمي العشرون لـ هيومن رايتس ووتش، والذي جاء في 612 صفحة، لممارسات حقوق الإنسان في شتى أنحاء العالم، يُلخص توجهات حقوق الإنسان الأساسية في أكثر من 90 دولة. وانتقدت المنظمة في تقريرها أوضاع حقوق الإنسان في عدد من البلدان العربية وإيران. وقالت هيومن رايتس ووتش، ومقرها الولايات المتحدة أمس الأحد (24 كانون ثان/يناير) في تقريرها السنوي، إن قمع إيران لاحتجاجات المعارضة في أعقاب انتخابات الرئاسة في يونيو حزيران "كارثة لحقوق الإنسان". وقالت المنظمة الحقوقية أيضا إن إيران أجرت مئات المحاكمات الشكلية للمحتجزين من المشاركين في احتجاجات المعارضة.

عام من "الإنتهاكات الجسيمة" في مصر وليبيا

من ناحية أخرى دعت المنظمة الحقوقية مصر إلى إلغاء العمل بقانون الطوارئ وإعادة هيكلة وتنظيم أجهزتها الأمنية، كما دعت ليبيا إلى إطلاق سراح السجناء المحتجزين "من دون وجه حق". وقالت مديرة برنامج الشرق الأوسط في المنظمة سارة لي ويتسون إن "سجلي مصر وليبيا في مجال حقوق الإنسان سيخضعان لرصد دقيق من مجلس الأمم المتحدة لحقوق الإنسان خلال العام 2010".

وكانت ويتسون تتحدث في مؤتمر صحافي بمناسبة صدور التقرير السنوى حول حقوق الإنسان في الشرق الاوسط والذي يحمل عنوان "مصر وليبيا: عام من الانتهاكات الخطيرة".

وأضافت أن "أجهزة الأمن المصرية يجب أن تفهم أن انتهاكاتها تؤكد صورة مصر في العالم كدولة بوليسية، في حين أن أجهزة الأمن الليبية ما زالت تهيمن على الحياة السياسية في مناخ يسوده الخوف".

وقالت ويتسون إن الحكومة المصرية "تراجعت عن وعدها "بإنهاء حالة الطوارئ مرة تلو المرة"، معتبرة ان ذلك يشكل "عارا" لها و"يفقدها المصداقية". من ناحية أخرى دعت المنظمة السلطات السودانية إلى وضع حد "للاعتقالات التعسفية" وطلبت من الأسرة الدولية نشر مراقبين بشكل عاجل في السودان للتحقق من تنظيم انتخابات "حرة" و"ذات مصداقية" في هذا البلد:

Arbeitsmigranten in Dubai Flash-Galerie

هيومن رايتس ووتش تنتقد أوضاع العمالة الأجنبية في الإمارات

"تبرئة الشيخ عيسى تشويه للإمارات"

انتقدت منظمة هيومن رايتس ووتش الأحد حكما قضائيا إماراتيا قضى بتبرئة شقيق رئيس الدولة من تهمة تعذيب أفغاني معتبرة أن ذلك "شوه" صورة البلاد.واستغربت المنظمة من هذا الحكم "من دون تبريرات خطية"، رغم أن المتورطين معه في تعذيب الرجل الأفغاني تمت إدانتهم.

وكانت محكمة في مدينة العين الإماراتية برأت الشيخ عيسى بن زايد آل نهيان عضو الأسرة الحاكمة في ابوظبي من تهمة تعذيب رجل افغاني بحجة "أنه كان تحت تأثير أدوية مخدرة أفقدته وعيه". وكان الشيخ عيسى دفع ببراءته بعد ان بثت قناة "اي بي سي" الأميركية شريطا ظهر فيه وهو يصب رملا في فم رجل ملقى على الأرض، قبل ان يضربه بعصا خشبية فيها مسامير، ثم يقوم برش الملح على جروحه ويدوسه بسيارته الرباعية الدفع.

كما أشار تقرير المنظمة إلى استمرار سوء معاملة العمال الأجانب، ونددت تحديدا ب بمصادرة جوازات سفرهم من طرف ارباب العمل. وأورد التقرير ان الكثير من عمال المنازل "يحرمون من الرواتب والطعام ويحتجزون لدى أرباب عملهم، ويتعرضون لسوء المعاملة والاستغلال الجنسي". و هو نفس الانتقاد الذي وجهته المنظمة للكويت. وردت السلطات الإماراتية في بيان على تقرير هيومن رايتس ووتش معتبرة انه لم يكن "متوازنا" في انتقاداته لظروف العمال الاجانب في الامارات. ولم يتطرق الرد الى قضية الشيخ عيسى.

(ي ب / رويترز / ا ف ب)

مراجعة: حسن زنيند

مختارات