1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

هيغل يحث دول الخليج على التوحد لمواجهة إيران

تزامنا مع بدء الجولة الحاسمة من المفاوضات بين المجتمع الدولي وإيران بشأن برنامجها النووي وبعد يوم من إعلان الرياض استعدادها فتح حوار مع طهران، حثت واشنطن دول التعاون الخليجي على التوحد لمواجهة تهديدات كالتهديد الإيراني.

بعد يوم واحد من إعلان الرياض استعدادها فتح حوار مع طهران، حثت الولايات المتحدة السعودية وجاراتها من دول الخليج اليوم الأربعاء (14أيار/مايو 2014)) على التوحد في مواجهة تهديدات مشتركة مثل إيران في وقت تناضل فيه دول الخليج للتغلب على انقسامات بسبب دعم قطر لجماعة الإخوان المسلمين في مصر. وقال وزير الدفاع الأمريكي تشاك هيغل للصحفيين بعد اجتماع مع وزراء دفاع دول مجلس التعاون الخليجي "أكدنا من جديد التزامنا بمنع إيران من الحصول على أسلحة نووية وضمان أن تبقى البرامج سلمية فقط".

ووصل هيغل إلى مدينة جدة السعودية أمس الثلاثاء واجتمع مع مسؤولين سعوديين، من بينهم ولي العهد الأمير ووزير الدفاع الأمير سلمان بن العزيز . وتشعر معظم الدول الست أعضاء مجلس التعاون الخليجي - السعودية والكويت والبحرين وقطر ودولة الإمارات العربية المتحدة وسلطنة عمان- بالقلق من النفوذ الإيراني في الشرق الأوسط لكن ردودها تتراوح بين مجرد العداء الخفي والتعامل الدبلوماسي.

وأكد هيغل أن المفاوضات بين بلاده وإيران "لا تعني تحت أي ظرف من الظروف مبادلة الأمن الإقليمي بالتفاوض حول البرنامج النووي لإيران". وقال هيغل في كلمة أمام الاجتماع التشاوري الأول لمجلس الدفاع المشترك لوزراء دفاع مجلس التعاون الخليجي، إن التزام الولايات المتحدة الأمريكية "بأمن واستقرار الخليج لا يتزعزع"، مؤكداً أن بلاده "ستظل دوما تعمل على التأكد من عدم امتلاك إيران للسلاح النووي وأن إيران ستلتزم بأي اتفاقيات مستقبلية بخصوص ذلك".

وكان وزير الخارجية السعودي الأمير سعود الفيصل قد قال يوم أمس الثلاثاء إن الرياض وجهت الدعوة لوزير خارجية إيران محمد جواد ظريف لزيارتها. ونقلت وكالة أنباء الجمهورية الإسلامية الإيرانية عن حسين أمير عبد اللهيان مساعد وزير الخارجية الإيراني للشؤون العربية والإفريقية قوله اليوم الأربعاء إن طهران لم تتلق دعوة مكتوبة لكي يزور وزير خارجيتها السعودية إلا أن هذه الزيارة على جدول أعمال إيران.

ح.ع.ح/أ.ح (د.أ.ب/ رويترز)