1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

عالم الرياضة

هولندا تتألق وتهزم ايطاليا بثلاثية نظيفة

هولندا تفجر أولى مفاجآت كأس أوروبا لكرة القدم بعد فوزها على بطل العالم إيطاليا بثلاثة أهداف مقابلا لاشيء في سعيها للفوز بلقب البطولة الأوروبية للمرة الثانية.

default

احتفال بالفوز بعد نهاية المباراة

فجرت هولندا أمس الاثنين أكبر مفاجأة في نهائيات كأس أوروبا لكرة القدم حتى الآن بفوزها بثلاثة أهداف دون رد على ايطاليا بطلة العالم. وسجلت هولندا هدفين في الشوط الأول عن طريق رود فان نيستلروي وويسلي شنايدر لتتقدم عن جدارة. وأضاف المدافع جيوفاني فان برونكهورست هدفا ثالثا في الدقيقة 79 ليمنح هولندا أول فوز لها على ايطاليا منذ نهائيات كأس العالم 1978. وبذلك تتصدر هولندا المجموعة الثالثة التي تعد الأقوى في البطولة متقدمة على منتخبي فرنسا وصيفة بطل العالم ورومانيا. يذكر أن الفريقين الأخيرين تعادلا أمس دون أهداف.

سعي هولندي لإحراز اللقب

Gennaro Gattuso gegen Wesley Sneijder Italien gegen Niederlande Europameisterschaft EM 2008

واستحق المنتخب الهولندي الفوز لأنه كان الأفضل طيلة المباراة إذ قدم عرضا رائعا أكد من خلاله سعيه لإحراز اللقب الثاني في تاريخ البطولة القارية بعد الأول عام 1988 بقيادة الثلاثي الذهبي فرانك رايكارد ورود خوليت وماركو فان باستن مدرب المنتخب البرتقالي حاليا.

وحفلت المباراة بالإثارة والندية تبادل خلالها المنتخبان الهجمات على المرميين مع أفضلية نسبية للمنتخب الهولندي، وكانت نقطة التحول في المباراة الهدف الأول للهولنديين الذي سجله فان نيستلروي متسللا، حيث تاه لاعبو ايطاليا ولم يمنحهم المنتخب البرتقالي فرصة للاستفاقة من الصدمة حتى دك شباكهم بالهدف الثاني. وحاول المنتخب الايطالي تدارك الموقف في الشوط الثاني لكن دون جدوى أمام فشل مهاجميه في بلوغ مرمى فان در سار بسبب التنظيم والانتشار الجيدين للاعبي المنتخب البرتقالي على ارض الملعب.

اليساندرو دل بييرو على مقاعد الاحتياط

واحتفظ مدرب ايطاليا روبرتو دونادوني بقائد يوفنتوس اليساندرو دل بييرو على مقاعد الاحتياط مفضلا عليه انطونيو دي ناتالي الذي لعب الى جانب عملاق بايرن ميونيخ الالماني لوكا طوني. كما اعتمد دونادوني على ثلاثي ميلان اندريا بيرلو وجينارو غاتوسو وماسيمو امبروزيني في خط الوسط، فيما أشرك الثنائي ماركو ماتيراتزي وبارزاغلي في قطب الدفاع لتعويض غياب القائد قابيو كانافارو المصاب. في المقابل أشرك مدرب هولندا ماركو فان باستن فان نيستلروي أساسيا منذ البداية على حساب يان كلاس هونتيلار فكان الأول عند حسن ظنه بافتتاحه التسجيل. وكانت أول فرصة في المباراة عندما توغل انطوني دي ناتالي داخل المنطقة ومرر كرة عرضية مرت أمام طوني المندفع من الخلف (4)، وردت هولندا بتسديدة لصانع العاب هامبورغ الألماني رافايل فان در فارت من 18 مترا تصدى لها الحارس جانلويجي بوفون (11). وكاد طوني يفتتح التسجيل بضربة رأسية من مسافة قريبة اثر تمريرة عرضية من جينارو غاتوسو بيد أن الكرة مرت بجوار القائم الأيسر (12).

نيستلروي يفتتح ثلاثية الفوز

Ruud van Nistelrooy Tor gegen Italien Europameisterschaft EM 2008.jpg

هدف نيستلروي في المرمى الايطالي

وأهدر فان نيستلروي فرصة ذهبية لافتتاح التسجيل عندما تلقى كرة بينية من ديرك كويت فكسر مصيدة التسلل وتوغل داخل المنطقة مراوغا الحارس بوفون بيد أن الكرة ابتعدت عنه وضاعت الفرصة (18). ومنح فان نيستلروي التقدم لهولندا وهو في وضع متسلل عندما استغل تسديدة قوية لويسلي شنايدر فتابعها من مسافة قريبة داخل مرمى بوفون (26) رافعا رصيده إلى 31 هدفا في 60 مباراة.

وابعد جيوفاني فان برونكهورست الكرة من باب المرمى اثر ركلة ركنية انبرى لها بيرلو لترتد إلى هجمة منسقة للهولنديين نجح من خلالها شنايدر في إضافة الهدف الثاني مستغلا كرة رأسية من كويت بعد تمريرة عرضية من فان برونكهورست فتابعها بيمناه داخل مرمى بوفون (31) في عيد ميلاده الرابع والعشرين. وأنقذ ادوين فان در سار مرماه من هدف محقق بتصديه على دفعتين لتسديدة قوية لدي ناتالي (33). وأنقذ بوفون مرماه من هدف ثالث بتصديه لانفراد فان نيستلروي (42). وسدد دي ناتالي كرة قوية من خارج المنطقة مرت فوق العارضة بسنتمترات قليلة (45). وأشرك دونادوني المدافع فابيو غروسو مكان ماتيراتزي الذي كان بعيدا عن مستواه فتحول بانوتشي إلى وسط الدفاع تاركا الجهة اليمنى لزامبروتا تاركا اليسرى لغروسو. وكاد زامبروتا يقلص الفارق من مجهود فردي راوغ من خلاله كويت وتوغل داخل المنطقة وسدد كرة قوية مرت بجوار القائم الأيسر (53), ثم تلقى طوني كرة داخل المنطقة هيأها لنفسه على صدره وسددها ضعيفة بين يدي فان در سار (60) ودفع دونادوني بدل بييرو مكان دي ناتالي في الدقيقة 63 وكاد الأول أن يسجل هدفاً من تسديدة قوية من خارج المنطقة كان لها فان در سار بالمرصاد (65)، ثم تلقى دل بييرو كرة داخل المنطقة سددها قوية بيمناه بجوار القائم الأيسر (70).

فرصة ذهبية ضائعة

BdT Trauriger italienischer Fan nach EM Spiel

خيبة أمل ايطالية

ولعب دونادوني ورقته الأخيرة بإشراك انطونيو كاسانو مكان كامورانيزي (75). وأهدر طوني فرصة ذهبية لتقليص الفارق عندما تلقى كرة من كاسانو فكسر مصيدة التسلل وانفرد بالحارس فان در سار وحاول رفع الكرة فوقه لكنها ذهبت فوق زاوية المرمى(76)، ثم أهدر غروسو فرصة مماثلة من توغل داخل المنطقة لكنه سدد كرة قوية ارتدت من فان در سار وشتتها الدفاع (77). وأنقذ فان در سار مرماه ببراعة من هدف محقق عندما تصدى لتسديدة قوية لبيرلو من ركلة حرة مباشرة فارتدت هجمة مرتدة للهولنديين وصلت الكرة من خلالها إلى كويت الذي انفرد ببوفون لكنه سدد في يدي الأخير لترتد الكرة إلى المهاجم الهولندي الذي رفعها عرضية فتابعها فان برونكهورست برأسه داخل المرمى رغم محاولة زامبروتا إبعادها (79). وكاد ابراهيم افلاي، بديل كويت، أن يضيف الهدف الرابع مباشرة بعد دخوله من تسديدة قوية لامست العارضة (81).

مختارات

مواضيع ذات صلة