1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

علوم وتكنولوجيا

هل يساهم النمو الاقتصادي في سعادة الشعوب؟

الجواب العلمي على هذا السؤال يبدو واضحا. ولكن السعادة لا تقتصر على الاقتصاد فقط، فالنظام السياسي والحياة الاجتماعية الخاصة لهما تأثير كبير أيضا. ولكن الخبراء يتفقون على أن "المال وحده ليس هو كل شيء".

Bildnummer: 53327415 Datum: 01.02.2009 Copyright: imago/INSADCO Frau hält ihrem Mann die Augen zu, überrascht ihn mit einem Geschenk model released Symbolfoto Model Released Symbolfoto kbdig xmk 2009 hoch Architektur Augen Beauty Beziehung Couch Ehefrau Ehemann Familie Feier Frau Freude Fröhlichkeit Fun Gatte Gattin Geliebte Geschenk Glück Hintergrund Humor Innenarchitektur Kind Kindheit Leben Leute Liebe Liebende Lächeln Mann Mensch Mädchen Mädl Möbel Niedlich Paar Person Porträt Schönheit Sitzung Sofa Spass Valentinsgruß Vergnügen Vergnügung Verheiratet Verpackt Verwandter Verwandtschaft Zusammen bedecken erfreuen erwachsen familiär feminin freuen froh fröhlich halten kindlich lächelnd modern männlich reif schenken schön sich freuen sich verlieben sozial verlieben verliebt verliebt sein verwandt weiblich Überraschung Bildnummer 53327415 Date 01 02 2009 Copyright Imago INSADCO Woman holds her Man the Eyes to surprised him with a Gift Model released Symbolic image Model released Symbolic image Kbdig xmk 2009 vertical Architecture Eyes Beauty Relationship Couch Wife Husband Family Celebrations Woman happiness Cheerfulness Fun Husband Wife Lovers Gift Happiness Background Humour Interior design Child Childhood Life People Love Lovers Smiling Man Man Girl Mädl Furniture cute Couple Person Portrait Beauty Meeting Sofa Fun Valentinsgruß Pleasure Entertainment married packed Relatives Kinship together Cover enjoy adult familial Feminine Look forward glad cheerful hold childlike smiling Modern male ripe Taverns beautiful to Look forward to love socially love Love Love be related female Surprise

Bildergalerie Persische Redaktion Beziehung Zuwendung Geschenk

من الأقوال المتداولة عبر العالم هو أن "المال وحده لا يشتري السعادة". ولكن على الرغم من ذلك فإن المال يلعب دورا كبيرا في سعادة الشعوب. هذا ما تؤكده نتائج بحث الخبير الاقتصادي السويسري برونو فراي، الذي يقول بأن: "الناس الذين لهم دخل أفضل، يكونون أكثر سعادة".

ويعتبر الخبير الاقتصادي السويسري، الذي يُدرّس الآن في جامعة وارويك، من أول الباحثين الذين اهتموا بمسألة السعادة وعلاقتها بالنماذج الاقتصادية. وقد توصل في أبحاثه إلى أن النمو الاقتصادي والازدهار يجعل الشعوب أكثر سعادة: "عندما نقارن البلدان الفقيرة مع بلدان أخرى، يكون فيها متوسط الدخل مرتفعا، يتضح بشكل جلي أن البلدان الغنية ومواطنيها غالبا ما يكونون أكثر سعادة".

معايير قياس السعادة

Bildnummer: 59062047 Datum: 15.12.2010 Copyright: imago/EQ Images Prof. Dr. Dr. h.c. mult. Bruno S. Frey, Professor fuer Wirtschaftswissenschaft an der Universitaet Zuerich, aufegommen am 15.12.2010. PUBLICATIONxNOTxINxSUIxAUTxLIExITAxFRAxNED kbdig 2010 hoch inland Schweiz Portrait Dozent Bildung hochschule Uni Zuerich 59062047 Date 15 12 2010 Copyright Imago EQ Images Prof Dr Dr H C mult Bruno S Frey Professor for Economics to the University Zurich at 15 12 2010 Kbdig 2010 vertical Domestically Switzerland Portrait Lecturer Education College Univ Zurich

الخبير الاقتصادي السويسري برونو فراي: "الناس الذين لهم دخل أفضل، يكونون أكثر سعادة".

عندما يتحدث الباحثون مثل فراي عن السعادة، فإن ذلك مبني على معايير ومقاييس ذاتية، يتم فيها مثلا طرح أسئلة إحصائية عن مدى سعادتهم ورضاهم عن حياتهم.

وعن مدى تأثير المال على مستوى السعادة تلعب نسبة الرفاه أيضا دورا رئيسيا، كما يؤكد فراي: "الرجل الفقير مثلا يكون أكثر سعادة من رجل آخر غني عندما يستطيع مضاعفة دخله". وبعبارة أخرى، من يملك الكثير، لا يصبح أكثر سعادة عندما يضاعف أملاكه.

بالإضافة إلى ذلك يقول فراي: "هناك العديد من العوامل التي تحدد مستوى السعادة". بالإضافة إلى الجانب الوراثي، يبقى للصحة أهمية كبيرة، ثم تليها العوامل الاجتماعية مثل العائلة والأصدقاء. وعلى عكس بعض الدول الناشئة مثل الصين والهند، فإن النمو الاقتصادي الخالص في المجتمعات الأكثر ثراء، مثل ألمانيا، لم يعد هدفا محوريا. فهناك"أهداف أخرى أكثر أهمية"، على حد تعبير الخبير الاقتصادي غيرد فاغنر، عضو مجلس إدارة المعهد الألماني للبحوث الاقتصادية (DIW) في برلين. ويضيف فاغنر بأن: "معدلات البطالة المنخفضة والمالية العامة المستدامة والنظام الصحي الجيد والديمقراطية والحرية – كلها أهداف لها قيمة أكبر من النمو الاقتصادي، حسب دراساتنا".

Bildnummer: 55555533 Datum: 29.06.2011 Copyright: imago/Reiner Zensen Berlin, den 29.06.2011 Foto: Prof. Dr. Gert G. Wagner, Vorsitzender des Vorstands Deutsches Institut für Wirtschaftsforschung, DIW, Berlin. People Wirtschaft Porträt x0x xsk 2011 quer WIRTSCHAFT ECONOMY # POLITIK POLITICS # halbe Figur Gestik Bildnummer 55555533 Date 29 06 2011 Copyright Imago Reiner Zensen Berlin the 29 06 2011 Photo Prof Dr Gert G Wagner Chairman the Board German Institute for Economic Research DIW Berlin Celebrities Economy Portrait x0x xSK 2011 horizontal Economy Economy # politics POLITICS # Halbe Figure Gesture

غيرد فاغنر من المعهد الألماني للبحوث الاقتصادية:" النمو الاقتصادي لا يعني بالضرورة السعادة".

النمو الاقتصادي من شأنه أن يساعد في تحقيق الأهداف المذكورة، ولكنه ليس بالأمر الضروري، على حد تعبير فاغنر: "البطالة مثلا يمكن تجنبها عن طريق خفض ساعات العمل الأسبوعية. فالكثير من الناس على استعداد لأن يعملوا لوقت أقل إذا لم يتأثر مستوى معيشتهم من ذلك، وهذا له علاقة بنمو الإنتاجية".

ويضيف الخبير الاقتصادي بأن تحقيق سلامة المالية العامة ليس بحاجة أيضا إلى النمو الاقتصادي، حيث : "يمكن للمرء أن ينفق قدرا أقل من المال، مما يؤدي إلى خفض الدين الحكومي أيضا، أو يمكن تحقيق ذلك عبر زيادة الضرائب. وهذا يعني أن النمو الاقتصادي ليس دائما ضروريا".

الديمقراطية تجعلك أكثر سعادة

العوامل والظروف السياسية تؤثر أيضا بشكل كبير على مستوى السعادة عند الشعوب، حسب رأي الباحث الاقتصادي برونو فراي: "الناس، الذين يعيشون في ظل أنظمة ديمقراطية هم أكثر سعادة من الذين يعيشون في مجتمعات استبدادية أو دكتاتورية".

كما يشعر الناس بسعادة أكبر عندما يلاحظون تأثيرهم على القرارات السياسية بشكل مباشر وملموس، خاصة على المستوى المحلي ولهذا فإن فراي يعتبر أن الاتحاد الأوروبي يعاني من "عجز ديمقراطي واسع". وهو ما تؤكده بعض استطلاعات الرأي الأخيرة. ومن بينها الاستطلاع الذي أجراه مؤخرا مركز بيو للأبحاث في واشنطن، والذي يؤكد تراجع ثقة المواطنين الأوروبيين بالمؤسسات السياسية للاتحاد الأوروبي.

وفي هذا السياق يضيف فراي بأنه: "يجب على الاتحاد الأوروبي فتح الباب بشكل متزايد لإجراء استفتاءات شعبية حول مجموعة من القضايا الهامة". وهو ما يعتبره فراي، المقتنع بمزايا الديمقراطية السويسرية المباشرة، أمرا مهما لأن "الاتحاد الأوروبي يمكنه عبر ذلك بناء جسور بين القضايا الأوروبية وبين ما يهم المواطنين بشكل خاص".

وما يهم حوالي 20 مليون مواطن في الاتحاد الأوروبي في الوقت الراهن هو كيفية العثور على وظيفة.

ARCHIV - Arbeitslose stehen Schlange vor einem Arbeitsamt in Alcala de Henares bei Madrid (Spanien) am 04.06.2012. Die Arbeitslosigkeit in den Euroländern hat einen neuen Rekord erreicht. 12,2 Prozent der Menschen waren im April in den 17 Staaten mit der Gemeinschaftswährung ohne Job, wie die europäische Statistikbehörde Eurostat in Luxemburg am Freitag mitteilte. EPA/FERNANDO VILLAR dpa +++(c) dpa - Bildfunk+++

ارتفاع نسبة البطالة في العديد من الدول الأوروبية، خاصة منها إسبانيا، يؤثر على سعادة العاطلين من العمل بشكل كبير.

كارثة البطالة

ارتفاع معدل البطالة يبقى من وجهة نظر أبحاث السعادة أمرا دراميا. وهو ما يشدد عليه الباحث الاقتصادي فراي، فحسب رأيه "عادة لا يبقى الناس تعساء لمدة طويلة عندما يواجهون حادثا أو مصيرا مفجعا. فبعد فترة من الوقت تعود الحياة مرة أخرى إلى مجراها وترجع السعادة أيضا إلى مستواها الطبيعي".

وذلك على عكس البطالة "من يفقد عمله، يصبح تعيسا أكثر بكثير من ذي قبل. وحتى المساعدات الاجتماعية التي تقدمها الدولة لا تغير من ذلك الواقع". الحل الوحيد حسب فراي هو الحصول على وظيفة جديدة - على الأقل بالنسبة للرجال "أبحاثنا تشير إلى أن الرجال يصلون إلى أدنى مستوى من السعادة عند البطالة، بخلاف النساء، اللواتي يتأقلمن مع الوضع بشكل أفضل، حيث يبحثن عن أدوار أخرى داخل أسرهن، وسرعان ما تتحسن وضعيتهن".

مختارات