1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

الرئيسية

هل سيكون الفائز بلقب عرب أيدول من ألمانيا؟

قدموا من مختلف أنحاء ألمانيا ودول أوروبية أخرى. هدفهم واحد: تحقيق الشهرة والانتشار في العالم العربي من خلال مواهبهم الغنائية. دويتشه فيله حضرت أول تجربة يجريها برنامج "محبوب العرب" في ألمانيا.

مشاهدة الفيديو 02:17

مسابقة "عرب ايدول" للغناء تتخذ من برلين محطة لها

مواويل ووصلات غنائية طربية وأجواء من الترقب والمنافسة تسود قاعة الانتظار ابتداء من الثامنة صباحا. هنا في أكبر فندق بألمانيا تستقبل المواهب الغنائية العربية المشاركة في "الكاستينغ" الذي ينظمه برنامج عرب أيدول الشهير والذي يبث على قناة MBC السعودية.

منظمو البرنامج لاحظوا خلال مراحل "الكاستينغ" في المواسم السابقة بأن عددا كبيرا من المتقدمين جاؤوا من ألمانيا وعلى هذا الأساس قرروا تنظيم مسابقة خصيصا للمواهب العربية في ألمانيا، فكانت برلين هي الوجهة.

انفتاح على أوروبا

Arab Idol Berlin

المخرج المنفذ حسين جابر تفاجأ بشغف أبناء الجالية في أوروبا بالأغاني الطربية الكلاسيكية

"برلين مدينة الثقافة والفنون وتقع في قلب أوروبا وهو ما يتيح لأكبر عدد من المواهب العربية التي تعيش في أوروبا الحضور للمشاركة في الكاستينغ" يقول حسين جابر، أحد منتجي البرنامج الذي جاء ليشرف على الفعالية.

غير أن عدد المشاركين هذه المرة لم يتجاوز المائتين، أصول معظمهم من المغرب والعراق وسوريا ولبنان. وهو عدد صغير بالمقارنة بالآلاف التي تتقدم في دول مثل مصر والمغرب مثلا. ومع ذلك تبقى المشاركة مرضية بالنسبة للمنظمين نظرا لكونها المرة الأولى التي يزورون فيها ألمانيا ضمن جولاتهم لاختيار المواهب التي ستشارك في البرنامج في موسمه الثالث.

برلين لم تكن المحطة الجديدة الوحيدة في هذا الموسم. فقد كان للمواهب العربية المقيمة في فرنسا أيضا فرصة لأول مرة للتقدم للكاستينغ، كما خصص لكل من البحرين والجزائر وفلسطين محطة خاصة بها.

طموح وتراث وحنين إلى الوطن

داخل كل موهبة من المواهب التي حضرت كاستينغ برلين حلم بالنجومية وبانطلاق مسار فني متميز وأمل كبير في أن تكون هذه المناسبة فرصة لتحقيق هذا الحلم. إحدى هذه المواهب هي أسيل، المقيمة في هولندا. ومن هناك جاءت خصيصا لكي لا تفوت هذه الفرصة الذهبية كما تقول. "لقد كانت رحلة شاقة استغرقت ثماني ساعات في الطريق ... امتنعت فيها عن الأكل أو الشرب. كل هذا من أجل تحقيق حلمي بأن يصل صوتي وإحساسي للجمهور العربي". الفتاة العراقية الأصل مغنية هاوية وإيمانها بجمال صوتها نابع من شهادات أهلها والمقربين منها. وفي حال قبولها في البرنامج ستكون تلك أول خطوة لها في طريق الاحتراف.

Arab Idol Berlin

حلمهم بالنجومية اجتذب مئات الشباب العرب من مختلف أنحاء أوروبا لبرلين

إلى جانب أسيل شاركت عشرات الفتيات في كاستينغ برلين. حضورهن إلى هنا، وإن كان ملحوظا، إلا أنه يبقى قليلا مقارنة مع عدد المواهب الرجالية المشاركة. وعن أسباب ذلك يقول جابر: "هذا بشكل عام نجده أيضا في كل بلد عربي نذهب إليه. إنه أمر طبيعي بسبب العادات والتقاليد التي تكبح طموح المرأة في المشاركة في مثل هذه المسابقات وفي الظهور في التلفزيون".

ورغم أن البرنامج يشترط أن يكون عمر المواهب المشاركة بين الخامسة عشرة والثلاثين، إلا أن المشاركين جاؤوا من فئات عمرية مختلفة. أما ما يجمعها فهو الاهتمام بالأغاني الطربية والتراثية القديمة، كما يضيف جابر: "نحن نتصور عادة أن المهاجرين المقيمين في أوروبا مهتمون أكثر بالغناء الغربي والأغاني الشبابية العصرية لكني تفاجأت اليوم وأنا أرى على العكس من ذلك اهتماما كبيرا بأغاني الطرب والتراث، وهذا يدل على أن المواهب المقيمة هنا متشبثة بجذورها وهويتها الأصلية وتحن للفن الطربي الأصيل".

مشاركة للمرة الثانية

في انتظار أن يحين دورهم للغناء أمام لجنة التحكيم شكل المشاركون مجموعات وشرعوا في ترديد عدد من الأغاني العربية المعروفة. ضمنهم كان فرهاك من كردستان العراق. هذا الشاب الكردي جاء ليجرب حظه للمرة الثانية في البرنامج بعد أن شارك في الموسم السابق على سبيل الصدفة.

Arab Idol Berlin

الشاب الكردي فرهاك يأمل أن تكون حظوظه أوفر أثناء مشاركته الثانية في عرب أيدول

فحينها حضر فرهاك إلى كاستينغ العراق من أجل مساعدة النجمة الكردية برواس حسين في التواصل مع لجنة التحكيم بسبب عدم إتقانها اللغة العربية. لكن لجنة التحكيم طلبت منه الغناء هو أيضا وسمحت له إثر ذلك بالمشاركة، لكنه أقصي في إحدى مراحل البرنامج اللاحقة. "جئت لألمانيا خصيصا من أجل الكاستينغ. وهذه المرة أتمنى أن يكون حظي أوفر لأني حضّرت نفسي بشكل أفضل"، يقول فرهاك.

أما فيصل الشاب المغربي المقيم في قطر، فقد تصادف موعد الكاستينغ مع عطلته التي يقضيها في ألمانيا. فقرر استغلال الفرصة، خاصة أن البرنامج لا ينظم مسابقة في قطر. علاوة على أن عدد المشاركين في الدول الأوروبية تبقى قليلة مقارنة مع تلك المشاركة في بلده الأصلي وهو ما يقلص وقت الانتظار من جهة ويرفع فرص الفوز من جهة أخرى.

ورغم الجدل الذي يثيره عرب أيدول وغيره من برامج الهواة التي انتشرت بشكل كبير في السنوات الأخيرة والاتهامات الموجهة لها بكونها تبيع الوهم للمشاركين الشباب وتستغلهم من أجل تحقيق أكبر قدر من الأرباح المادية، إلا أنها مازالت تحظى بنسب كبيرة من المتابعة في صفوف المشاهدين العرب. وإقبال المئات من الشباب من مختلف أنحاء أوروبا، على الرغم من مشقة السفر، من أجل المشاركة في المسابقة يوحي بأن بريق الشهرة والنجومية لايزال يحتفظ بسحره.

مختارات

تقارير إذاعية وتلفزيونية متعلقة بالموضوع