1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

منوعات

هل بات التحكم في الكوابيس ممكنا؟

أصبح بمقدور من يبحث عن نوم هادئ أن يطمئن وينسى الأحلام المزعجة التي يرى نفسه فيها عاريا في محل عمله أو يواجه شخصا مضطربا عقليا يحمل فأسا أو يتعرض لمحن أخرى وذلك بفضل اكتشاف جديد.

ذكرت دراسة نشرت بموقع دورية (نيتشر نيوروساينس) على الإنترنت أن توصيل تيار كهربائي إلى الدماغ يحفز "الحلم الواعي" الذي يدرك خلاله الشخص أنه يحلم ويستطيع التحكم في سير الأحداث خلال حلمه كما يريد. وهذه النتائج هي الأولى من نوعها التي تُظهر أن إطلاق موجات تحفيزية للدماغ وفق تردد محدد يجعل الإنسان قادرا على إدراك أنه يحلم.

وقامت هذه الدراسة، التي قادتها الطبيبة النفسية أورسولا فوس من جامعة جيه دبليو جوته في فرانكفورت بألمانيا، على دراسات معملية استمتع خلالها متطوعون بأحلام واعية وهو ما قالوه بعد الاستيقاظ من النوم. وأظهر التخطيط الكهربي للدماغ أن هذه الأحلام كانت مصحوبة بنشاط كهربائي يطلق عليه موجات جاما. وهذه الموجات الدماغية تتصل بوظائف تنفيذية مثل مهارات التفكير العليا وكذلك وعي المرء بحالته الذهنية لكن لم يكن معلوما وجودها خلال مرحلة الحلم خلال النوم.

وتساءلت فوس وزملاؤها حينئذ أنه طالما تظهر موجات جاما بشكل طبيعي أثناء الأحلام الواعية فماذا سيحدث عند توصيل تيار بنفس ترددها أثناء النوم؟ وعندما فعلوا ذلك بواسطة أقطاب كهربائية على الرأس قال كل المتطوعين وعددهم 27، أنهم كانوا على علم أنهم يحلمون. واستطاع المتطوعون أيضا التحكم في أحداث الحلم وشعروا كما لو كان حلمهم يخص شخصا آخر وهم يراقبوه فقط. لكن فوس لا تتوقع إمكانية إنتاج آلات أحلام واعية بهذه التقنية. وقالت في مقابلة أن الأجهزة التي تُباع حاليا لا تعمل جيدا، وأن أجهزة التحفيز الكهربائي للدماغ، مثل التي استخدمت في الدراسة، يجب أن تخضع دائما تحت إشراف طبيب.

ع.اع. / ط. أ. (رويترز)