1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

سياسة واقتصاد

هل انهزم الجنوب أمام الشمال في "معركة اليونسكو"؟

بعد خمس دورات حسمت البلغارية إيرينا بوكوفا "معركة" رئاسة اليونسكو لصالحها، وحصلت على 31 صوتاً، بينما حصل منافسها المصري فاروق حسني الذي على 27 صوتاً. هل هي خسارة لمصر والعرب، أم خسارة شخصية لحسني، أم أن بوكوفا هي الأصلح؟

default

البلغارية إيرينا بوكوفا أحرزت نصراً مفاجئا في الجولة الخامسة من التصويت

إيرينا غيورغييفا بوكوفا، اسم لم يكن أحد قد سمع به أو يعرف صاحبته في بداية التصويت على منصب المدير العام لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة "اليونسكو". وعندما بدأ الاقتراع الأسبوع الماضي بدا المرشح المصري فاروق حسني، وزير الثقافة الحالي البالغ من العمر إحدى وسبعين سنة، واثقاً من الفوز، بل صرح بأن "في جيبه" 31 صوتاً، وهي أصوات كفيلة بحمله إلى المنصب المرموق. كل هذا حدا بكثيرين إلى اعتبار الأمر منتهياً، بل وبتوجيه التهاني إلى "معالي الوزير". غير أن وكيلة وزارة الخارجية البلغارية سابقاً قلبت الموازين وفازت في التصويت الخامس وحصلت على 31 صوتاً، بينما لم ينل حسني سوى 27 صوتاً. وبفوزها تصبح بوكوفا المرأة الأولى التي تتولى منصب مدير عام المنظمة.

من هي بوكوفا؟

وتعتبر بوكوفا البالغة من العمر سبعة وخمسين عاماً من الدبلوماسيين البلغار اللامعين. تلقت تعليمها في معهد العلاقات الدولية في موسكو، وعملت بعد تخرجها عام 1976 في وزارة الخارجية البلغارية حيث تدرجت في السلم الوظيفي إلى أن تقلدت منصب وكيلة الوزارة. وعند سقوط سور برلين وانهيار الكتلة الشرقية قررت بوكوفا الدخول إلى حلبة السياسة، فترشحت للانتخابات النيابية وانتخبت عضواً في البرلمان البلغاري، ثم ترشحت لمنصب نائب رئيس الجمهورية عن الحزب الاشتراكي سنة 1996. وتعرف بوكوفا بالذكاء والطموح وقوة العزيمة والثقافة الواسعة وإجادة لغات عدة، مثل الروسية والفرنسية والإنكليزية والإسبانية، إلى جانب لغتها الأم بالطبع. ولذلك يعتبر كثيرون من المراقبين أنها تمتلك عددا من الصفات التي تؤهلها لخلافة الياباني كوتشيرو ماتسورا الذي واجهته اتهامات حادة بالفساد المالي والإداري.

معركة بسبب تصريحات حسين المعادية لإسرائيل

Faruk Husni / UNESCO

فاروق حسني كان متأكداً من الفوز بمنصب مدير اليونسكو - هل يستقيل الآن من منصبه وزيراً للثقافة كما وعد؟

ولعل العامل الأهم الذي رجّح كفة بوكوفا هو الجدل الشديد الذي أثاره فاروق حسني على الصعيد الدولي بسبب تصريح "الحرق" الشهير العام الماضي الذي أعلن فيه تحت قبة البرلمان المصري بأنه "مستعد لحرق أي كتاب عبري يثبت وجوده في المكتبات المصرية"، وذلك رداً على اتهامات له من جانب الإسلاميين بالـ"التطبيع الثقافي مع إسرائيل". كما كان حسني قد صرح من قبل بأن "الثقافة الإسرائيلية غير إنسانية وعدوانية ومدعية وتقوم على مبدأ بسيط هو سرقة ما لا ينتمي إليها ثم الادعاء بأنه يخصها". ورغم تراجع حسني عن تلك التصريحات واعتذاره عنها في إحدى الصحف الفرنسية، فإنها أثارت ضجة كبيرة، لا سيما بين عديد من المنظمات اليهودية ومنظمات حقوق الإنسان التي شنت حملة شديدة على المرشح المصري متهمة إياه بـ "معاداة السامية"، ومن بين من عارضوا انتخاب حسني مديراً لليونسكو الفيلسوف الفرنسي برنار هنري ليفي والكاتب إيلي ويزل الحائز على جائزة نوبل للسلام اللذان اعتبرا أن تعيين حسني سيكون "عاراً" على المجتمع الدولي. كل هذا السجال والجدل جعل حسني شخصاً غير ملائم في نظر عديد من الساسة الذين خشوا أن يورط الوزير المصري المنظمة الدولية في صراعات وانقسامات. إضافة إلى ذلك فإن أداء حسني أمام مندوبي مجلس اليونسكو جاء سيئاً حسبما ذكرت تقارير صحفية، حيث قدم "مشروعاً مبهماً بلغة ركيكة لا تليق بمدير لليونسكو".

هزيمة لمصر وللعرب؟

الصراع حول منصب مدير اليونسكو له بالطبع وجه سياسي، لذلك سعت الأجهزة الرسمية في مصر إلى حسمه لصالحها. وعندما شُنت الحملة الدولية على فاروق حسني باعتباره "معادياً للسامية" سارعت وسائل الإعلام المصرية على وجه خاص بتصوير التصويت لحسني على أنه "معركة" بين العرب والمسلمين من ناحية والغرب وإسرائيل من ناحية أخرى، أو بين الشمال والجنوب، مما حدا بصحيفة "المصري اليوم" المستقلة إلى القول بأن "صراع الحضارات قد حسم معركة اليونسكو". ولكن هل التصويت على حسني يعني بالفعل صراعاً بين الشمال والجنوب؟ وهل يمثل وزير الثقافة المصري الحالي دول الجنوب؟ ألم تكن تنافسه على المنصب مندوبة الإكوادور اللبنانية الأصل إيفون عبد الباقي؟ كما أن "الشمال" – ممثلاً في الرئيس الفرنسي ساركوزي - كان يدعمه، في مقابل تعهد الرئيس المصري بمساندة مشروع الاتحاد المتوسطي الذي يتبناه ساركوزي. أما إسرائيل التي عارضت حسني بشدة في البداية، فقد سحبت معارضتها بعد لقاء مبارك برئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو.

فتور مصري في دعم الوزير "الفنان"

Generaldirektor der UNESCO Koichiro Matsuura

بعد عشر سنوات واجه فيها اتهامات قاسية بالفساد يغادر الياباني ماتسورا مقعده في اليونيسكو

من ناحية أخرى، فإن فاروق حسني - المشهور في مصر بلقب "الوزير الفنان" نظراً لكونه في الأصل رساماً – ليس محل إجماع من المثقفين المصريين. لذلك خاض الوزير "معركة اليونسكو" دون مؤازرة حقيقية من كبار المثقفين والكتاب المصريين، ولم يسانده سوى موظفي وزارة الثقافة. عديدة هي الاتهامات التي توجه لحسني الذي يتربع على عرش وزارة الثقافة المصرية منذ أكثر من عشرين عاماً، فهو متهم - أساساً - بأنه جزء من السلطة الحاكمة، كما أنه متهم بالفساد ومحاباة أقربائه ومعارفه، وباقتصار عمل وزارته على الاحتفاليات والمهرجانات دون خدمة الثقافة الحقيقية. وكما واجه حسني هجوماً من اليسار، كان هدفاً لهجمات شرسة من جانب التيارات الإسلامية في مصر بسبب سياساته ومواقفه وتصريحاته، بل إن عددا من الكتاب والأكاديميين المحسوبين على اليمين كتبوا مذكرة عنيفة اللهجة بعنوان "ضد ترشيح فاروق حسني لليونسكو"، مطالبين الجهات الخارجية بعرقلة ترشيحه.

كل هذا جعل الكثيرين يتحفظون في دعم حسني. ولعل الشاعر والناقد اللبناني عباس بيضون في مقالته في صحيفة "السفير" اللبنانية قد أوجز هذه التحفظات خير إيجاز عندما تساءل: "هل علينا أن نؤيد أي عربي وأي مصري حين تكون معركته مع الخارج؟ دعمنا إلى الآن صدام حسين والقذافي وعمر البشير وسواهم، فلماذا نشذ عن فاروق حسني؟ ألا نفكر بأدائه ومؤهلاته وما يقدر على صنعه؟" ويذكر بيضون اتهامات الفساد الموجهة للياباني ماتسورا، المدير الحالي، ويتساءل مرة أخرى: "هل فاروق حسني هو المؤهل لإخراج اليونسكو من هذا القاع؟ وهل في تاريخه وأدائه ما يجعل منه المنقذ المنتظر؟ أم يصح ما يُقال من أنه قد يكون مرشح ماتسورا الذي يسعى إلى خَلَف يغمض عينيه عن جرائره ولا يقدمه إلى محكمة من أي نوع؟"

الكاتب: سمير جريس

مراجعة: سمر كرم

مختارات

تقارير إذاعية وتلفزيونية متعلقة بالموضوع