هكذا أحرج صحفيون هولنديون السفير الأمريكي مجدداً | أخبار | DW | 11.01.2018
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

هكذا أحرج صحفيون هولنديون السفير الأمريكي مجدداً

لم يكن السفير الأمريكي بيتر هوكسترا يظن وهو يدلي بتصريحات في عام 2015 احتوت معلومات خاطئة عن المسلمين في هولندا أنه سيعيّن سفيراً في هذا البلد، وأنه سيواجه بأسئلة محرجة تطالبه بتأكيد معلوماته أو التراجع عنها.

واجه السفير الأمريكي الجديد في هولندا، بيتر هوكسترا، موقفاً في غاية الإحراج، عندما كان يجيب على أسئلة الصحفيين في أوّل ندوة صحفية ينظمها، إذ حاصرته الأسئلة حول تصريحات غير دقيقة أدلى بها عام 2015، إذ قال إن الحركات الإسلامية "جلبت الفوضى" إلى هولندا وإن "هناك شخصيات سياسية تحترق وسيارات تحترق"، متحدثاً عن وجود "مناطق محرّم دخولها على غير المسلمين" في هذا البلد.

وكان تصميم الصحفيين في الندوة الصحفية، التي جرت أمس في مقرّ إقامة السفير بمدينة لاهاي الهولندية، واضحاً على مواجهة المسؤول الأمريكي بتصريحاته السابقة. ورغم أنه أجاب عن سؤال متعلق بالموضوع بالقول إنه سبق أن تحدث عن تداعيات تصريحاته، مشيراً إلى أنه لا يريد يخوض مجدداً في هذه المسألة، إلّا أن الصحفيين استمروا بمحاصرته.

ورفض هوكسترا الإجابة عن سؤال حول ما إذا كان لا يزال مقتنعاً بتلك التصريحات التي جاءت على لسانه في مؤتمر صحفي بالولايات المتحدة، عندما كان نائباً في الكونغرس الأمريكي عن الحزب الجمهوري. ويوجد فيديو على الإنترنت يوّثق هذه التصريحات التي صدرت في مؤتمر يُعتقد أنه مُموّل من مركز ديفيد هوروفيتس للحرية المعروف بتوجهاته اليمينية المتطرفة.

وأحرج الصحفيون السفير الأمريكي بعد أن طلبوا منه الكشف عن هوية السياسيين الذين أحرقوا، وعندما حاول السفير الانتقال إلى موضوع آخر، حاصره الصحافيون بأسئلة حول الموضوع ذاته، كهذا السؤال: "إذا كنت حقاً رجلاً صادقاً ومحترماً، فهلا تعود من فضلك إلى سؤال السياسيين الذين أحرقوا وتعطينا أسماءهم؟" وفق ما نقلته جريدة واشنطن بوست الأمريكية.

وهذا ثاني إحراج يتعرّض له السفير الأمريكي في هولندا خلال أسابيع قليلة على خلفية الموضوع ذاته، إذ سبق أن نفى في مقابلة مع تلفزيون "نوش" الرسمي في هولندا أن يكون قد أدلى بتلك التصريحات، واصفاً إياها أنها "أخبار كاذبة". لكن الصحفي الذي كان يحاوره بث تسجيل الفيديو الذي يوثق هذه التصريحات، ممّا وضع السفير أمام الأمر الواقع والمحرج.

إ.ع/ ي.أ (أ ف ب)

مختارات