1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

سياسة واقتصاد

هزيمة كبرى للمسيحي الاجتماعي في انتخابات ميونيخ ونورنبرغ

مني الحزب الشريك لحزب المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل في الاتحاد المسيحي، الحزب المسيحي الاجتماعي في ولاية بافاريا، بأكبر هزيمة في انتخابات مدينتي ميونيخ ونورنبرغ جنوب ألمانيا منذ عام 1957.

default

غونثر بيكشتاين، رئيس وزراء بافاريا، أكبرالخاسرين في هذه الانتخابات

­أسفرت الانتخابات المحددة لمنصب العمدة في مدينتي ميونخ ونورنبرغ (جنوب ألمانيا) عن فوز اثنين من مرشحي الحزب الاشتراكي الديمقراطي وبأغلبية كبيرة وغير مسبوقة حتى الآن بهذا المنصب في مدينتي ميونيخ ونورنبرج بولاية بافاريا. لتكون بذلك نتيجة الانتخابات أكبر هزيمة يُمنى بها الحزب المسيحي الاجتماعي منذ عام 1957.

وتعتبر هذه الانتخابات أول اختبار يخوضه رئيس وزراء ولاية بافاريا، غونثر بيكشتاين، الذي يتولى منصب رئيس وزراء بافاريا منذ نحو خمسة أشهر خلفا لادموند شتويبر، كما يعد اختبارا لرئيس الحزب المسيحي الاجتماعي في الولاية، ارفين هوبر الذي خلف شتويبر في المنصب. وتشير التوقعات إلى احتمال احتفاظ كل من بيكشتاين وهوبر بمنصبيهما عقب انتخابات الولاية (بافاريا) المقررة في أيلول/سبتمبر المقبل.

نصر كبير للاشتراكي الديمقراطي

Deutschland CSU Wahlkampf Plakat Justiz Jugendkriminalität

ملصق انتخابي للمسيحي الاجتماعي يركز على الأمن ومحاربة جرائم الشباب

وحصل مرشح الحزب الاشتراكي الديمقراطي، كريستيان أوده، على 67 بالمائة من أصوات الناخبين بزيادة نقطتين عن الانتخابات الماضية في حين حصل منافسه عن الحزب المسيحي الاجتماعي على 25 بالمائة من الأصوات وذلك حسب استطلاع بين الناخبين عقب إدلائهم بأصواتهم. يشار إلى أن حزب المستشارة الألمانية، المسيحي الديمقراطي، ليس له تواجد مباشر في ولاية بافاريا حيث يعتبر الحزب المسيحي الاجتماعي ممثله في الولاية التي تعتبر أكثر ولايات ألمانيا محافظة. وفي أول تعليق له على نتائج الانتخابات قال بيكشتاين، رئيس وزراء الولاية، إن حزبه لم يعبئ ناخبيه لهذه الانتخابات بالشكل الذي كان يرغب فيه. وذهب بيكشتاين إلى أن الأسباب التي جعلت الناخب يميل جهة الحزب الاشتراكي الديمقراطي كانت محلية وليست على مستوى الولاية. وفي السياق نفسه قال وزير البيئة في ولاية بافاريا، أوتمار بيرنهارد، إن هزيمة حزبه في الانتخابات على منصب العمودية في مدن الولاية يعتبر بمثابة تحول في الحس القومي للناخب في الولاية تجاه حزبه والحزب المسيحي الديمقراطي اللذان يشكلان معا الاتحاد المسيحي الديمقراطي.

وفي نورنبرغ ­ حقق أولريش مالي عمدة مدينة نورنبرج فوزا انتخابيا واضحا عن حزبه الاشتراكي الديمقراطي بعد حصوله على 3ر64 بالمائة من أصوات الناخبين في الجولة الانتخابية الأولى بالمدينة وذلك حسب النتائج الرسمية الأولية مساء اليوم الأحد. وبذا يكون مالي قد عزز مكانة الحزب في المدينة بعد أن حسن نسبة الفوز مقارنة بالانتخابات الأخيرة في المدينة عام 2002 عندما حصل على 0ر56 بالمائة من أصوات الناخبين في جولة التصفية أمام منافسه لودفيج شولتس عن الحزب المسيحي الاجتماعي الذي كان آنذاك رئيس مجلس بلدية نورنبرج. وصرح مالي بأنه لم يتوقع مثل هذا الفوز الواضح واعتبر هذه النتيجة الكبيرة بمثابة تأييد لسياسته مؤكدا في الوقت نفسه عزمه عدم التعاون مع حزب اليسار في مجلس المدينة.

مختارات

مواضيع ذات صلة