1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

هدوء نسبي في بنغازي بعد اشتباكات مسلحة في محيط الميناء البحري

ساد مدينة بنغازي الليبية هدوء نسبي بعد هجوم مسلح شنه مجهولون على عناصر الغرفة الأمنية المشتركة المتمركزة أمام بوابة الميناء البحري وأسفر عن سقوط ثلاثة قتلى وخمسة عشر جريحا.

نقلت وكالة الأنباء الليبية (وال) عن رئيس مكتب الإعلام بمركز بنغازي الطبي خليل قويدر اليوم (الأحد 22 يونيو/ حزيران 2014) القول إن المركز استقبل قتيلا وثلاثة عشر جريحا إصاباتهم متفاوتة الخطورة جراء المواجهات في محيط الميناء البحري. كما أكدت مسؤولة الإعلام بمستشفى الجلاء للجراحة والحوادث فادية البرغثي أن المستشفى استقبل قتيلين وجريحين جراء اشتباكات أمس.

وقالت الغرفة الأمنية المشتركة ببنغازي، في بيان لها، إن عصابات مسلحة هاجمت القوة التابعة للغرفة الأمنية المتمركزة بميناء بنغازي الرئيسي أثناء قيامها بحرق كمية من مخدر الحشيش تم ضبطها بالميناء بحضور النيابة العامة. وأكدت الغرفة أن هذه الأعمال الإجرامية لن تثنيها عن قيامها بواجبها.

وفي سياق متصل، أفاد مصدر عسكري بالقوات الخاصة بأن قوة عسكرية تابعة للكتيبة 21 صاعقة وعناصر من جهاز الإسناد الأمني توجهت إلى الميناء لحمايته وتأمين محيطه من الخارجين على القانون وتجار المخدرات عقب الاشتباكات التي دارت مساء أمس. ولم يوضح أي مصادر هوية الجرحى والقتلى، لكنهم قالوا إن بعضهم يرتدي الملابس العسكرية.

وغرفة العمليات الأمنية المشتركة لتأمين مدينة بنغازي تعتبر أحد أهم أذرع الجيش النظامي في المدينة، وتشكلت في العام 2013 بقرار من رئيس الوزراء السابق علي زيدان وتعاقب على رئاستها ثلاثة ضباط من الجيش آخرهم العقيد عبدالله السعيطي. وتضم الغرفة إلى جانب نخبة الجيش من القوات الخاصة والصاعقة وسلاح الجو ومشاة البحرية والقوات البرية والدفاع الجوي عددا من كتائب الثوار السابقين إضافة إلى مديرية أمن بنغازي بمختلف وحداتها.

ح.ز/ ط.أ (د.ب.أ / أ.ف.ب)

مختارات