1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

هجوم انتحاري وتبادل لإطلاق النار وسط كابل وطالبان تعلن مسؤوليتها

أعلنت حركة طالبان مسؤوليتها عن هجوم مسلح استهدف فندقاً يرتاده موظفو وكالة الاستخبارات الأمريكية وسط كابول، وذلك عبر هجوم انتحاري تلاه تبادل كثيف لإطلاق النار بين المسلحين وقوات الشرطة، مع حدوث بعض الإصابات.

أصيب ما لا يقل عن أجنبيين اثنين وأربعة أفغان في مواجهات مسلحة بين قوات الشرطة الأفغانية ومسلحين من حركة طالبان، حسب ما ذكرت منظمة غير حكومية طبية إيطالية الجمعة (24 أيار/ مايو 2013). وصرحت المنظمة أنها تعالج ثلاثة موظفين تابعين للأمم المتحدة وحارسين نيباليين ومسؤول إيطالي في مستشفى تابع لها في كابول.

وقال رئيس دائرة الجرائم والاستقصاءات في شرطة كابول، محمد زاهر، إن مجموعة صغيرة "من المتمردين المسلحين احتلت مبنى وتتبادل إطلاق النار مع قوات الأمن بعدما شنت هجوماً انتحارياً". هذا وأعلن المتحدث باسم وزارة الداخلية الأفغانية، صديق صديقي، للتلفزيون الرسمي مقتل متمرديْن على الأقل "كانا يطلقان النار ويلقيان قنابل يدوية على قوات الأمن". وبحسب ما ذكرت وكالة فرانس برس، تقدر الشرطة عدد المتمردين بنحو "ستة أو سبعة" أشخاص، تحصنوا في مبنى سارعت القوات الأفغانية إلى تطويقه بمساعدة جنود نرويجيين.

ولم يكن بالإمكان تحديد المبنى الذي تحصن فيه عناصر حركة طالبان في هذا الحي، الذي يضم مكاتب للأمم المتحدة والمنظمة الدولية للهجرة. وأعلن المتحدث باسم طالبان، ذبيح الله مجاهد، مسؤولية الحركة عن هذا "الهجوم المنسق" الذي استهدف كما قال "فندقاً للأجانب، خصوصاً لموظفي وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية (سي آي إيه)".

و.ب/ ي.أ (أ.ف.ب؛ د.ب.أ)

مختارات

مواضيع ذات صلة