1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

هجوم انتحاري بسيارة مفخخة يهز العاصمة اللبنانية

قتل شخص واحد وأصيب 19 شخصا في تفجير انتحاري لسيارة مفخخة عند مدخل الضاحية الجنوبية لبيروت معقل حزب الله اللبناني. ويأتي التفجير بعد ثلاثة أيام من تفجير انتحاري استهدف مسؤولا أمنيا على الطريق الدولية بين بيروت ودمشق.

فجر مهاجم انتحاري سيارته الملغومة في الضاحية الجنوبية لبيروت ليل الاثنين / الثلاثاء (24 يونيو/ حزيران 2014) قرب نقطة تفتيش للجيش مما أدى إلى مقتله ومقتل مفتش في الأمن العام إضافة إلى إصابة العديد من الأشخاص الذين كانوا يشاهدون على شاشة التلفزيون مباراة في كأس العالم لكرة القدم في مقهى قريب. وقال الدفاع المدني في لبنان إن الانفجار أدى إضافة للقتلى إلى إصابة 19 شخصا. وقال احد العاملين بقسم الطوارئ في مستشفى الساحل المجاور إن المستشفى قدمت العلاج لأحد عشر شخصا أصيبوا بجروح طفيفة.

وجاء التفجير بعد ثلاثة أيام فقط من محاولة فاشلة لقتل أحد كبار المسؤولين الأمنيين في لبنان،البلد الذي يعانى موجة عنف طائفي بسبب الحرب الأهلية في سوريا المجاورة. وأرسلت جماعة حزب الله مقاتلين لدعم الأسد المنتمي إلى الطائفة العلوية المحسوبة على الشيعة. ويحارب متشددون لبنانيون سنة أيضا إلى جانب مقاتلي المعارضة في سوريا.

ويذكر أن قوات الأمن اللبنانية في حالة تأهب قصوى منذ الهجوم الانتحاري الذي وقع يوم الجمعة الماضي وتسبب بمقتل شخص واحد وإصابة 37 قرب الحدود السورية ونجا منه مدير عام الأمن العام اللواء عباس إبراهيم.

وانزلقت البلاد إلى عنف طائفي مع وقوع هجمات صاروخية على بلدات شيعية في سهل البقاع على مقربة من الحدود مع سوريا وتفجيرات استهدفت مناطق شيعية وسنية في لبنان. وتأتي أحدث أعمال العنف في لبنان بعدما اجتاح مسلحون سنة من ضمنهم تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام شمال وغرب العراق وتقدموا باتجاه العاصمة بغداد.

(ح.ز/ ع.ج/ / رويترز/ أ.ف.ب)

مختارات