1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

خاص: العراق اليوم

هجمات مسلحة تستهدف محلات بيع المشروبات الكحولية والأقليات في بغداد

لقي نحو 15 شخصا ، معظمهم من الطائفة الأيزيدية ، مصرعهم في هجمات مسلحة ضد محلات بيع المشروبات الكحولية في بغداد.

طالبت المفوضية العليا لحقوق الإنسان في مجلس النواب باعتبار جريمة استهداف الكرد الايزيدين ضمن جرائم الإبادة الجماعية، مناشدة المرجعيات الدينية بالإفتاء بحرمة الدم العراقي دون تمييز. وقال مسؤول ملف الأقليات في المفوضية قولو خديدا سنجاري خلال مؤتمر صحفي عقده، بمبنى مجلس النواب إن "المفوضية العليا لحقوق الإنسان تتابع ببالغ الحزن والقلق الاستهدافات المتكررة التي طالت الكرد الايزيدين في العاصمة بغداد".

وأضاف سنجاري أن "المفوضية تستنكر هذه الجرائم البشعة باستهداف المواطنين الذين لهم الحق في حرية الدين والعقيدة"، داعياً جميع المؤسسات المختصة إلى "حماية الأقليات وتقديم الجناة إلى العدالة".

وأوضح مسؤول ملف الأقليات في المفوضية العليا لحقوق الإنسان أن "تسعة عمال كرد من الأقلية الأيزيدية قتلوا يوم الثلاثاء (14.05.2013) باستهداف محلاتهم في مناطق شرق بغداد"، مناشداً المرجعيات الدينية بـ"الإفتاء بحرمة الدم العراقي دون تمييز بسبب الدين أو العرق أو اللون أو الطائفة".

رواية شهود العيان

شهود عيان كانوا متواجدين إثناء الحادث في منطقة زيونة كشفوا ان "مسلحين مجهولين يستقلون ثلاثة سيارات صالون حديثة، وسيارة رابعة هي حافلة لنقل الركاب نوع (كوستر)، نفذوا هجوما مستهدفين أصحاب محلات بيع المشروبات الكحولية، في تقاطع الربيعي، شرقي بغداد". وأضاف شاهد عيان في حديث إلى (المدى برس)، إن "أربعة مسلحين وجهوا مسدساتهم صوب عناصر الشرطة الاتحادية المتواجدة قرب المحلات وسيطروا على حركتهم"، لافتا إلى أن "سائق الحافلة (الكوستر) قام بقطع الطريق بشكل تام ومنع مرور أي سيارات أخرى عبر الشارع"، مبينا أن "بقية المسلحين ترجلوا من السيارات الأخرى، وهم يحملون مسدساتهم بأياديهم، متوجهين صوب محلات بيع المشروبات الكحولية وسط فزع المواطنين المتواجدين قرب المحلات".

Religiöse Minderheit der Yezidische im Irak

أبناء الطائفة الأيزيدية في العراق يتجاوز عددهم نصف مليون

وأكد الشاهد، الذي رفض الكشف عن اسمه، أن "المسلحين أطلقوا نيران أسلحتهم صوب أصحاب محالات بيع المشروبات الكحولية مباشرة"، موضحا أن "الهجوم أسفر عن مصرع (9) من أصحاب المحلات في الحال، وإصابة (14) آخرين من مرتادي المحلات ومن المارة"، وتابع قوله "أن مواطنا عاشرا توفي ليلة أمس متأثرا بجراحه". وأشار إلى أن "هؤلاء المغدورين تلقوا إصابات مباشرة بالرأس عن قرب"، وبين أن "المسلحين لاذوا بالفرار بعد إتمام العملية"، مرجحا أن "الفترة الزمنية للحادثة لم تتجاوز السبعة دقائق فقط".

حادث استهداف محال بيع المشروبات الكحولية هو الثالث هذا الشهر، إذ سبق أن قتل صاحب محل لبيع المشروبات الكحولية، وأصيب آخر بهجوم مسلح نفذه مجهولون قرب محلهما شمالي شرق بغداد هذا الأسبوع، فيما هاجم مسلحون مجهولون بقنبلة يدوية في يوم الخميس الثاني من أيار مايو الجاري محلاً لبيع الخمور، قرب الأسواق المركزية في منطقة الشعب شمال شرقي بغداد، ما أسفر عن مقتل خمسة من الأيزيديين العاملين في المحل.

تنديد سياسي

كتلة التحالف الكردستاني استنكرت هذه الهجمات المسلحة ضد الكرد الأيزيدية. واتهمت كتلة التحالف الكردستاني في مجلس النواب "ميليشيات مسلحة" بممارسة "القتل الممنهج" ضد "الكرد الأيزيديين"وطالبت الحكومة بالوقوف بحزم بوجه المنفذين وتقديم الجناة للقضاء بسرعة، محذرة من "تداعيات خطرة" ما لم تبادر السلطات الأمنية لاتخاذ أشد الإجراءات في ملاحقة "القتلة الإرهابيين". فيما طالبت القائمة العراقية، الأجهزة الأمنية بالقبض على المسلحين الذين استهدفوا محال بيع المشروبات الكحولية شرقي بغداد، ووصفت منفذي العملية بـ"الوحوش"، فيما دعت إلى تنفيذ القصاص العادل بهم.

Alkohol Laden im Irak

أحد محلات المشروبات الكحولية ببغداد

مواقف دينية متشددة

وكان رجل الدين محمد اليعقوبي قد دعا في 8 أيار/ مايو الجاري إلى "تجفيف حواضن الإرهاب والخمور"، وقطع "الخطوط التي تمد المنكر"، وطالب أنصاره بـ"الضغط" على القوات الأمنية للوقوف بوجه الأمور "المخالفة للدستور"، و "المخالفة للإسلام"، مبينا أننا "نواجه مسالة إشاعة الخمور في بلاد المسلمين وعلينا التفكير بتجفيف الحواضن التي تحتضن مثل هذه الأمور ونقوم بسد الخطوط الاقتصادية للمنكر".

وشهدت محلات بيع المشروبات الكحولية في العاصمة بغداد، خلال الفترة الماضية استهدافا دائما من قبل جماعات متشددة في مناسبات عديدة، إلى جانب دعوات بإقفالها ومنعها.

ز.أ.ب.، م.م. / (المدى برس، بلادي، السومرية)

مختارات

مواضيع ذات صلة