هجمات على منشآت تركية ـ شظايا معركة عفرين تصل ألمانيا؟ | سياسة واقتصاد | DW | 13.03.2018
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

سياسة واقتصاد

هجمات على منشآت تركية ـ شظايا معركة عفرين تصل ألمانيا؟

لم توجه ألمانيا أصابع الاتهام رسميا لأية جهة بعد بالمسؤولية عن الهجمات التي تعرضت لها مساجد ومنشآت تركية على أرضها. بيد أن وزارة الداخلية لا تستبعد "دوافع سياسية" وراء الهجمات. فهل ثمة رابط بينها وبين الهجوم على عفرين؟

حالة استنفار وتأهب أمني في مختلف المدن الألمانية إثر سلسلة هجمات استهدفت في الأيام القليلة الماضية منشآت تركية في عدد من المدن تمّ خلالها إحراق مساجد يديرها أتراك. وتحدث الاتحاد الإسلامي- التركي للشؤون الدينية في ألمانيا "ديتيب" اليوم الثلاثاء (13 مارس/ آذار 2018) عن اعتداءات استهدفت عدة مساجد يشرف عليها في مختلف أنحاء ألمانيا، مطالبا السلطات بـ"تحسين حماية المساجد وسرعة استجلاء الأمر".

لم يتم إلى غاية اللحظة الكشف عن الجهة المتورطة في هذه الاعتداءات. بيد أن وزارة الداخلية الألمانية تنطلق من فرضية اعتداءات بـ "دوافع سياسية"، وسط تنديد رسمي قوي من قبل الساسة الألمان. بل وذهب مفوض شؤون الاندماج بالعاصمة الألمانية برلين لدى زيارته لمسجد تركي في حي راينكندورف في برلين أمس الاثنين، إلى وصف الاعتداء الذي تعرض له هذا المسجد بأنه عمل إرهابي، في أول تصريح رسمي يربط بوضوح بين الإرهاب وبين هذه الهجمات.

وصرح أندرياس غيرمارسهاوزن أن "الخلفية السياسية لهذه الأفعال ليست مهمة. فمن يضرم النار في دور العبادة، هدفه بالدرجة الأولى زرع الخوف والترهيب وهدفه ترويع المواطنين"، ليضيف أن ألمانيا عليها "توخي الحذر لمواجهة مثل هذه الأعمال الإرهابية".

هجمات بـ "دوافع سياسية"

فرضية "الدوافع السياسية" المطروحة تعتمد على الربط بين سلسلة الهجمات على المنشآت التركية في ألمانيا وبين العملية العسكرية في منطقة عفرين وإعلان أنقرة أنها تستهدف بها مواقع "وحدات حماية الشعب" التي وضعتها تركيا على "قائمة الإرهاب" لأنها ترى فيها ذراع حزب العمال الكردستاني المحظور في سوريا. ونظرا لخطورة الوضع استلم صباح اليوم الثلاثاء مكتب حماية الدستور (جهاز الاستخبارات الداخلية) مهمة التحقيق في الهجمات.

وجاءت هذه الخطوة نتيجة لعدد من المعطيات. أولها أن هذه الهجمات تزامنت مع تظاهرات نظمها أكراد- ألمانيا نهاية الأسبوع الماضي في عدد من المدن للتنديد بعملية "غصن الزيتون" التركية، شهدت بعضها مواجهات عنيفة وسجلت خلالها إصابات. وعلى سبيل المثال تظاهرة حول  مطار مدينة دوسلدورف لم يكن مرخص لها يوم السبت الماضي، أصيب فيها عدد من الأشخاص، فصرحت الشرطة أن هذه الإصابات "نجمت عن مشادات عنيفة بين أكراد وأتراك"، قبل أن تصحح فيما بعد بأنها كانت "ناجمة عن مواجهات بين أكراد ورجال الأمن". 

ثانيا، لأنه وفي بعض المواقع المستهدفة تمّ العثور على شعارات مناهضة لتركيا كـ "الانتقام لعفرين"، كتب على باب مسجد تركي في فراكفورت، وهو ذات الشعار الذي وجده المحققون على جدران مركز للجالية التركية في ولاية ساكسونيا السفلى.

مؤشر آخر يعزز فرضية هجمات بدوافع سياسية يتعلق بجمعية "ديتيب" التي استهدفت مساجدها، فهذه الجمعية المقربة من حزب العدالة والتنمية الحاكم في تركيا تتعرض لانتقادات شديدة في ألمانيا خاصة من قبل الأكراد، لكونها وحسب هؤلاء باتت جوامعها منبرا لتشريع الهجوم الذي يقوم به الجيش التركي في منطقة عفرين منذ 20 من يناير/ كانون الثاني الماضي. 

ومن هذا المنطق ألمحت متحدثة عن وزارة الداخلية الألمانية بأن "الأحداث في المنطقة (عفرين) تلهب مشاعر الأكراد الذين يعيشون هنا في ألمانيا"، مشيرة إلى أن الصراعات بين الأتراك والأكراد تحدث أيضا في ألمانيا التي يعيش فيها نحو ثلاثة ملايين لهم علاقات بتركيا، عدد مهم منهم من أصل كردي.

نقل المعركة إلى أوروبا؟

وما عزز هذه المخاوف جملة تعليقات على مواقع التواصل الاجتماعي مناصرة لأكراد عفرين وتدعو إلى مزيد من العنف ضد الأتراك داخل ألمانيا. واكد المحققون الألمان أن مواقع كردية قريبة من حزب العمال الكردستاني المحظور نشرت مقاطع مصورة عن أشخاص يضرمون النار وزعمت المواقع المعنية بأن أكرادا هم من وراء الهجوم.

وإذا ما تحققت هذا الفرضية، فسيكون الكابوس الذي يقض مضجع الساسة الألمان من انتقال الصراع التركي- الكردي إلى ألمانيا ومن تمّ إلى باقي الدول الأوروبية قد تحقق. وهو ما قاد إلى حملة تنديد من قبل الساسة الألمان، كرئيس وزراء ولاية تورينغن، بودو راميلو، الذي كتب على موقع توتير أن "إحراق مساجد في ألمانيا، أمر غير مقبول نهائيا، وليس جوابا على الهجوم العسكري في عفرين. الظلم يبقى ظلما، سواء في عفرين أو في أي منطقة أخرى في العالم. أوقفوا سلسلة العنف! من يريد التضامن مع ألمانيا، فعليه أن لا يصمت!".

ونقلت تقارير إعلامية ألمانية أن بيانا لما أطلق عليها "مبادرة الشباب الكردي"، تناقلته مواقع كردية وجاء فيه "إذا لم يرغب أي شخص في الإنصات إلينا، فإننا سنسحق كل مركز مدينة بأوروبا. بغض النظر عن الطريقة وبغض النظر عما يتم حرقه اليوم، فإنه يتعين على أوروبا فهم أننا لن نسمح بسقوط عفرين".

في المقابل، سارعت الجالية الكردية في ألمانيا إلى التنديد بجميع الرسائل الداعية إلى العنف. وحسب رئيسها أرتان طوبراك فإن "أيّا كان وراء هذه الهجمات ويدعو للعنف سواء من دوائر قريبة من حزب العمال الكردستاني أو جهاز المخابرات التركي، فليس هناك ما يبرر هذا الشكل من العنف غير الإنساني"، داعيا في الوقت ذاته إلى التحلي بالأساليب الديمقراطية للدفاع عن أي مواقف سياسية.

تركيا تطالب بمزيد "من الحزم"

بالنسبة لتركيا الأمر محسوم، فحزب العمال الكردستاني الإرهابي هو المسؤول عن الهجمات، وألمانيا لا تتحرك بالشكل "الكافي" لكشف ملابسات الاعتداءات ولـ "حماية" المساجد على أراضيها. إذ يقول بيان الخارجية التركية: "إننا نتوقع من السلطات الألمانية أن تتقفى أثر المسؤولين عن الهجمات بأقصى سرعة ممكنة وأن تعاقبهم، وأن تتخذ جميع التدابير، كي لا تتم أية هجمات مشابهة".

البيان صدر قبيل استدعاء سفير ألمانيا في أنقرة للمطالبة بمزيد من "الحزم" في التعامل مع هذا الملف، وفق ما نقله موقع "فراكفورت ألغماينه" عن مسؤول بحزب العدالة والتنمية التركي دون الكشف عن هويته.

الملفت أن بيان الخارجية التركية ذكر أن حزب العمال الكردستاني "أقرّ" بمسؤوليته عن حريق متعمد استهدف مسجدا في مدينة لاوفن بولاية بادن- فورتمبرغ. لكن بيانا مماثلا تعذر العثور عليه في المواقع الرسمية لحزب العمال الكردستاني، كما لم تنقل أي من المواقع الإعلامية القريبة من الحزب خبرا كهذا. موقع "نوجه جوان" (أخبار الشباب) وحده ذكر أنه وفي مدينة لاوفن يتعلق الأمر بعملية قام بها شباب أكراد "ضد الحرب العدوانية المخالفة للقانون الدولي التي تقوم بها الدولة الفاشية التركية" في  عفرين السورية.

مختارات

مواضيع ذات صلة