1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

سياسة واقتصاد

هامبورغ تنتخب حكومتها المحلية وسط خوف الاشتراكيين من الفشل

هامبورغ تشهد انتخابات محلية وسط مخاوف من خسائر كبيرة للاشتراكيين في ضوء الجدل الحاد في صفوفهم حول التعاون مع حزب اليسار. أما الأخير فيتوقع وصوله إلى برلمان الولاية للمرة الأولى بعدما تمكن من ذلك في هيسن وسكسونيا السفلى.

default

رئيس بلدية هامبورغ ومرشح الحزب المسيحي فون بويست (إلى اليسار) ومنافسه ميشائيل ناومان مرشح الحزب الاشتراكي

وسط أجواء سياسية ساخنة تشهد ألمانيا اليوم الانتخابات المحلية في مدينة هامبورغ التي تعد إحدى الولايات الألمانية الستة عشر. في هذا الإطار سوف يقرر 1.24 مليون ناخب من سيتولى حكم الولاية خلال السنوات القادمة. وكان في مقدمة المقترعين قبل الظهر مرشح الحزب الاشتراكي الديمقراطي ميشائيل ناومان ورئيس البلدية أو الحكومة المحلية الحالي اولي فون بويست. وينتمي الأخير إلى الحزب المسيحي الديمقراطي الذي تتزعمه المستشارة ميركل.

ترجيح دخول اليساريين إلى برلمان هامبورغ

Wahlen in Hamburg Stimmzettel Eine Frau steckt am Sonntag, 24. Februar 2008, ihre Stimmzettel in einem Wahllokal in Hamburg in eine Wahlurne. 1,2 Millionen Hamburger waehlen eine neue Buergerschaft.(A

إقبال متواضع حتى الظهر على صناديق الاقتراع في انتخابات هامبورغ هذا اليوم (24 فبراير/ شباط 2008)

ويحكم فون بويست هامبورغ منذ عام 2001، وقد صرح بأن هدفه يتمثل بضمان الأغلبية في البرلمان المحلي كي يواصل حزبه تشكيل الحكومة بمفرده. ويخوض حزب اليسار الانتخابات في المدينة للمرة الأولى وسط توقعات قوية بوصوله إلى البرلمان بعدما وصل مؤخراً إلى برلماني ولاية هيسن وسكسونيا السفلي. وتشير آخر استطلاعات الرأي إلى صعوبة تحقيق أغلبية من الحزب الاشتراكي وحزب الخضر أو من الحزب المسيحي والحزب الحر في انتخابات اليوم. الجدير ذكره ان الاشتراكيين والخضر يتحالفون تقليداً لتشكيل حكومات محلية أو فيدرالية، في حين يعتبر الأحرار الحليف التقليدي للمسيحيين.

خوف الحزب الاشتراكي من الخسارة

يخوض الحزب الاشتراكي انتخابات هامبورغ وسط مخاوف من خسائر كبيرة بسبب الجدل الدائر بين جناحيه اليميني واليساري حول التعاون مع حزب اليسار. وكانت رئيس الاشتراكيين كورت بيك قد دعا قبل أيام إلى هذا التعاون لتمكين مرشحة حزبه اندريا ابسيلانتي من تولي رئاسة الحكومة في ولاية هيسن بمساعدة أصوات اليساريين. غير أن الجدل لم يقتصر على الاشتراكيين بين مؤيد ومعارض لتصريحات بيك، بل امتد إلى الاتحاد المسيحي الذي يشكل معهم الحكومة الاتحادية بزعامة ميركل. وفي هذا الإطار عبر بعض أعضائه عن استيائهم من تصريحات بيك، وهددت كريستينه هادرتاور، الأمينة العامة للحزب المسيحي الاجتماعي البافاري شقيق الحزب المسيحي الديمقراطي بإنهاء التحالف الكبير مع الاشتراكيين في حال تعاونهم مع اليسار في ولاية هيسن. وقالت في تصريح مع موقع شبيغل الإلكتروني إن إضراراً كبيرة سوف تُلحق بالتحالف في حال قيام مثل هذا التعاون. ونقلت صحيفة بيلد اتم زونتاج الصفراء عن المستشارة ميركل تصريحات تفيد بأن التعاون بين حزبها والحزب الاشتراكي سيوضع على المحك في حال شكل الأخير حكومة في ولاية هيسن بمساعدة حزب اليسار.

مختارات