1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

الرئيسية

نَفَس كوكو شانيل في هامبورغ

لقبت كوكو شانيل بالمصممة القائدة، لإحداثها ثورة في عالم الموضة لتطلق للجسد الأنثوي حريته عبر "الفستان الأسود القصير" لتقبل عليه النساء من شتى أنحاء العالم.

أعلنت مصممة الموضة الفرنسية الشهيرة، كوكو شانيل، بثقة في حوار لها مع مجلة الموضة الأمريكية "فوغ" في عام 1926 عن "ثوب رقيق ستتخذه ذوات الذوق الرفيع زيَا لهن". يأتي ذلك في إشارة لها إلى ذاك الثوب الأسود الأسطوري القصير المتواجد اليوم في خزائن الكثيرات بأشكال متعددة لا تحصى. ورغم أن شانيل لم تصمم ذاك الثوب الرقيق والراقي، إلا أنها هي من جعلت منه زياً كلاسيكياً، فتعدت شانيل بهذه القطعة الضيقة من القماش، معتمة السواد، تلك المحرمات الاجتماعية الموصية بتغطية الجسم وكذلك فكرة اقتران اللون الأسود بالخدم. مجلة "فوغ" أبدت قناعتها آنذاك بصحة تنبؤ شانيل واصفة الفستان بالثوب الذي "سيرتديه العالم أجمع".

شانيل الأسطورة

Ausstellung Mythos Chanel Alex Katz

"الفستان الأسود القصير" في لوحة للأمريكي أليكس كلتز

وبالفعل، ارتدت النساء من شتى أنحاء العالم فساتين و أزياء وحقائب اليد ومجوهرات شانيل، إضافةً إلى استخدامهن عطر شانيل " Chanel N° 5". وتتميز كافة منتجات شانيل بشهرة وشعبية واسعة قلما يحظى بها أي مصمم أزياء آخر. ويعرض "شانيل الأسطورة" اليوم أكثر من 70 من منتجات شانيل في متحف هامبورغ للفنون والحرف تحت اسم " نَفَس من شانيل" وذلك منذ 28 فبراير وحتى 18 مايو من عام 2014. كما تعرض أيضاً منتجات لمصممين آخرين مستوحاة من إبداعات كوكو شانيل.

البداية كانت مع القبعات

Ausstellung Mythos Chanel Man Ray

صورة لكوكو شانيل التقطتها مان راي

ولدت مصممة الأزياء الشهيرة غابريل شانيل عام 1883 ونشأت في دار للأيتام عقب وفاة والدتها عام 1895. وورثت غابريل عن والدتها مهارة الخياطة. أما اسمها كوكو، فاكتسبته في أحد المقاهي كمغنية. وفي عام 1910 افتتحت كوكو شانيل محلاً للقبعات في باريس ليتبعه في عام 1913 محل للأزياء لتنشئ بعد ذلك بعامين داراً كاملاً للأزياء. أما بالنسبة للثوب الذي تخاطفته أيدي النساء وأمَن الاستقرار المادي لشانيل، فكان في العشرينيات من القرن الماضي.

خلق "المرأة الجديدة"

Ausstellung Mythos Chanel Kostüm

أحد أزياء شانيل

يعود السبب في نجاح إبداعات شانيل إلى ما أوضحته كوكو ذاتها بقولها:" لقد أعدت لجسد النساء حريته". فقد كفت النساء في العشرينات عن تغطية أجسادهن بالشكل المعهود سابقاً واعتزلت مشدات الخصر والصدر. جل ما حققته شانيل كان إذاً مواءمة تطلعات بنات جنسها في ضوء ذوق العصر، فكانت النتيجة ذاك الفستان الضيق الراقي المريح اللائق. كما تتميز أزياء شانيل بأصليتها، فلم يطرح دار شانيل أي موديل لم ترتديه كوكو نفسها.

انطلاقاً من مقولة "الثياب تصنع البشر"، أطلقت شانيل في العشرينات حملة خلق "المرأة الجديدة"، المتحررة من عادات المجتمع قبل الحرب العالمية الأولى. فتناقصت تنانير تحت الركبة لتتجه النساء إلى تلك الأقصر أو حتى عدمها، فشانيل نفسها كانت ترتدي البنطال.

لاغيرفيلد: كبير مصممي شانيل

توفيت أيقونة الموضة كوكو شانيل عام 1971 ليستلم كارل لاغيرفيلد القيادة الفنية لدار شانيل عام 1983. ويستمر الأخير في مسيرة كوكو شانيل مستلهماً من أفكارها الأسطورية إبداعاته، والتي لخصتها في مقولتها الشهيرة:" الثوب المتقن خياطته يناسب كل امرأة. نقطة!".

مختارات