1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

منوعات

نيجيريا تبحث عن 50 مليار دولار مفقودة من خزينتها

أعلن محافظ البنك المركزي في نيجيريا أن شركة النفط النيجيرية ان.ان.بي.سي التابعة للدولة لم تحدد مصير حصيلة مبيعات للنفط الخام تصل إلى نحو 50 مليار دولار، كان ينبغي إيداعها في حسابات الحكومة بموجب القانون.

قال البنك المركزي في نيجيريا إن شركة النفط النيجيرية ان.ان.بي.سي التابعة للدولة لم تحدد مصير حصيلة مبيعات للنفط الخام تصل إلى نحو 50 مليار دولار، كان ينبغي إيداعها في حسابات الحكومة بموجب القانون. وكتب محافظ البنك المركزي لاميدو سنوسي في خطاب للرئيس جودلاك جوناثان بتاريخ 25 سبتمبر/ أيلول الماضي أن دخل الشركة من مبيعات الخام بلغ 65.3 مليار دولار من يناير/ كانون الثاني 2012 إلى يوليو/ تموز 2013، لكنها لم تحول سوى 24 بالمائة من هذا المبلغ للحسابات الحكومية، ولم يُعرف مصير 49.8 مليار دولار.

ووجهت عدة انتقادات في السنوات الأخيرة للشركة النيجيرية لافتقارها إلى الشفافية، لكن يبدو أن محافظ البنك المركزي من الشخصيات المهمة التي أثارت القضية مع جوناثان. وأكدت مصادر في البنك المركزي صحة الرسالة، وقال المتحدث باسم البنك إنه لا يمكنه التعليق على المراسلات الخاصة.

وصرح مصدر رفيع في الرئاسة أن جوناثان تسلم الخطاب وطلب من رئيس الشركة أن يوضح الأمر ولم يرد المتحدث باسم الرئاسة على طلب للحصول على تعليق. من جانبها قالت الشركة في بيان لها أمس الثلاثاء "الادعاءات نابعة من سوء فهم لنمط العمل في قطاع النفط والغاز وأسلوب تحويل إيرادات مبيعات النفط الخام للحسابات الاتحادية". وقالت الشركة إنها حولت حصيلة البيع وإن الأموال المفقودة ينبغي أن تأتي من إدارات حكومية أخرى مسؤولة عن ضريبة ورسوم النفط.

لكن سنوسي قال في الخطاب إن المبلغ المفقود من قيمة مبيعات الشركة وليس له علاقة بالضرائب، وأضاف أن القانون يلزم شركة النفط بتحويل حصيلة بيع النفط بالكامل. وقال إن الشركة باعت في الفترة المذكورة 46 بالمائة من إنتاج نيجيريا من النفط، لكن التحويلات لا تتجاوز ثلث الضرائب التي سددتها شركات النفط الأخرى، التي صدرت 54 بالمائة.

ع.غ/ ط.أ (رويترز)