1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

علوم وتكنولوجيا

نهاية احتكار الحرف اللاتيني لعناوين الإنترنت

أصبح من الممكن كتابة أسماء المواقع على شبكة الانترنت بإحدى عشرة لغة غير لاتينية منها العربية والصينية والهندوسية. هذا التطور الجديد يضع نهاية لاحتكار الحرف اللاتيني لعدة عقود من الزمان.

default

ثورة جديدة في عالم الإنترنت

استطاعت ثورة الإنترنت المتسارعة الخطى تقريب المسافات، حتى إنها حولت العالم إلى قرية، إذ لا تكاد تخلو بقعة في العالم هذه الأيام من الإنترنت التي أضحت بدورها وسيلة إعلامية تثقيفية رئيسية، ناهيك عن إمكانيات التواصل الأخرى التي تتيحها. ومن أجل إضفاء المزيد من الطابع العالمي على هذه الإنترنت وبهدف تجاوز الحواجز اللغوية قامت هيئة ترخيص الأسماء والأرقام الخاصة بالإنترنت إيكان (ICANN ) بإطلاق مشروع تجريبي رائد يهدف إلى عنونة مواقع الإنترنت بأحد عشر لغة أجنبية جديدة منها العربية والفارسية والعبرية والروسية واليابانية والصينية وغيرها من اللغات التي لا تكتب بالحروف اللاتينية.

هدف المشروع

Peking China Internationale Internet und Entertainment-Messe

الإنترنت جعل من العالم قرية

ليست فكرة تحرير الإنترنت من هيمنة الحرف اللاتيني حديثة العهد، ففي عام 2000 قرر المسؤولون في "إيكان" إطلاق مشروع لاعتماد أسماء مواقع الإنترنت بلغات جديدة خالية من الحرف اللاتيني. ويكمن هدف المشروع في زيادة مستخدمي الإنترنت والتغلب على الحواجز اللغوية، التي تساهم في الحد من ذلك في بعض بقاع العالم.

الجدير بالذكر أنه سيصبح بإمكان مئات الملايين من مستخدمي الشبكة العالمية بهذه اللغات الدخول إلى موقع "إيكان" لاختبار إمكانية كتابة اسم الموقع بلغاتهم الأصلية بدلا من الأحرف اللاتينية.

تحديات تقنية

China Internetcafé in Peking Zensur im Internet

الإنترنيت بين الحرية والرقابة

ومن جملة أهداف هذا المشروع أيضا، بحسب أحد العاملين في هيئة إيكان، التي تتخذ من كاليفورنيا الأمريكية مقراً لها، تدويل الإنترنت عن طريق توطينه في مختلف بقاع المعمورة. ويعتري بعض المراقبين مخاوف من أن هذه الخطوة ستمكن بعض الأنظمة من فصل شبكة الإنترنت عن العالم الخارجي. وبذلك تتحول الشبكة في هذه الدول إلى شبكة داخلية غير مرتبطة بالشبكات العالمية خصوصا أن بعض الدول نجحت بالفعل على المستوى التقني في حجب بعض الصفحات الإلكترونية من الظهور في شبكات الإنترنت المحلية.

ورغم أن ذلك يعد في نظر أحد العاملين لدى ايكان أمرا مستعصيا على الأقل من الجانب التقني، إلا أنه أشار إلى أن بعض الدول تلجأ إلى أساليب أخرى كالضغط على الشركات المحلية التي تقدم خدمات الإنترنت لمنع ظهور بعض الصفحات الإلكترونية

دويتشه فيله (ط.أ)

مختارات