1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

نقل الرئيس الجزائري بوتفليقة لفرنسا لإجراء فحوصات طبية

أفادت مصادر إعلامية جزائرية أن الرئيس عبد العزيز بوتفليقة نقل أمس السبت إلى باريس بناء على توصية أطبائه بعد تعرضه لـ "نوبة اقفارية عابرة". ورئيس الوزراء الجزائري عبد المالك سلال يؤكد أن الوضع الصحي للرئيس "ليس خطيرا".

ذكرت وكالة الأنباء الجزائرية الرسمية في ساعة متأخرة من مساء السبت أن الرئيس عبد العزيز بوتفليقة (76 عاماً) نُقل إلى فرنسا لإجراء مزيد من الفحوص الطبية بعد إصابته بوعكة صحية. ونقل نفس المصدر عن رئيس الوزراء الجزائري عبد المالك سلال قوله إن الوضع الصحي للرئيس "ليس خطيراً على الإطلاق".

وصحة الرئيس بوتفليقة عامل رئيسي في الاستقرار السياسي في الدولة المصدرة للنفط التي يبلغ عدد سكانها 37 مليون نسمة وتتعافى من صراع طويل بين القوات الحكومية ومسلحين إسلاميين. وقالت الوكالة الجزائرية إن الرئيس تعرض "لنوبة اقفارية عابرة" (اضطراب في نشاط الدماغ) لم تترك آثاراً في حوالي الساعة 12:30 بعد الظهر (1130 بتوقيت جرينتش). ونقلت الوكالة عن سلال قوله خلال لقائه مع ممثلي المجتمع المدني أثناء زيارة عمل في ولاية بجاية "تعرض الرئيس منذ بضع ساعات إلى وعكة صحية خفيفة نقل على إثرها إلى المستشفى لكن وضعيته ليست خطيرة على الإطلاق".

وانتخب بوتفليقة رئيساً للجزائر في عام 1999. وينتمي لجيل الزعماء الذين حكموا الجزائر منذ استقلالها عن فرنسا بعد حرب دامت من 1954 وحتى 1962. وشغل بوتفليقة الرئاسة ثلاث فترات ومن غير المرجح أن يسعى لفترة رئاسية رابعة في الانتخابات المزمعة العام القادم.

وكان آخر ظهور رسمي لبوتفليقة في جنازة الرئيس السابق علي كافي في 17 نيسان/ أبريل، وبدا فيها متعباً لكنه رافق الجثمان سيراً على الأقدام وحضر صلاة الجنازة وانتظر حتى ووري الثرى. وقد يؤثر هذا الطارئ الصحي على إشراف الرئيس بوتفليقة على نهائي كأس الجزائر في كرة القدم الأربعاء والذي يجمع بين مولودية الجزائر واتحاد الجزائر في ملعب 5 يوليو بالعاصمة الجزائرية.

ط.أ/ ع.غ (د ب أ، رويترز، أ ف ب)

مواضيع ذات صلة