1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

نفي أي لقاء بين أوباما وروحاني الأسبوع القادم

نفى مستشار الرئيس الأمريكي وجود لقاء مقرر الأسبوع القادم بين أوباما والرئيس الإيراني الذي أظهر خطابا منفتحا على الغرب، معتبرا ذلك غير كاف ما لم تعقبه "أفعال ملموسة" بشأن الملف النووي.

قال البيت الأبيض مساء الجمعة (20 سبتمبر/ أيلول 2013) إنه لا توجد أي خطط لدى الرئيس الأمريكي باراك أوباما للاجتماع مع الرئيس الإيراني حسن روحاني الأسبوع المقبل لبحث برنامج إيران النووي المثير للجدل، وذلك على هامش اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة. ومن المقرر أن يلقي كل من الرئيس الأمريكي أوباما والرئيس الإيراني روحاني كلمة يوم الثلاثاء القادم في نيويورك على هامش اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة.

وكانت التكهنات قد سرت عن لقاء محتمل بين الزعيمين حيث كان روحاني، الذي تولى منصبه في أغسطس/ آب الماضي، قد أبدى مزيدا من الرغبة في الانخراط مع الغرب على عكس سلفه الرئيس الإيراني السابق محمود أحمدي نجاد.

وفي هذا السياق، قال مساعد الرئيس الأمريكي لشؤون الأمن القومي بين رودس: "إن اللهجة التي نحن بصددها تكشف انفتاحا على الانخراط مع إيران، ولكننا نصر على أن كلامهم يلزم أن تتبعه أفعال (...) لتبديد قلق المجتمع الدولي" إزاء البرنامج النووي الإيراني الذي تقول واشنطن وحلفاؤها أنه يخفي أغراضا عسكرية. ونفى بين دروس وجود خطط للقاء مرتقب الأسبوع القادم بين الرئيسين، مشيرا في الوقت ذاته إلى "استعداد أوباما الدائم" لإجراء محادثات مع الإيرانيين.

في المقابل، أعلن رئيس الجمهورية الإسلامية روحاني مساء يوم الجمعة على حسابه على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر" إنه سيلتقي في نيويورك مع الرئيس الفرنسي فرانسوا أولاند.

و.ب/ ف.ي ( د ب أ؛ رويترز؛ أ ف ب)

مختارات