1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

خاص: العراق اليوم

نصنع الحياة ويصنعون الموت

مجلة العراق اليوم تعود للحياة...نرجع للحياة مع عودة راديو دجلة للحياة...ونقول لزملائنا في العراق حمدا لله على سلامة العودة...

default

الصحافة في المواقع الساخنة

مجلة العراق اليوم تعود للحياة...نرجع للحياة مع عودة راديو دجلة للحياة...ونقول لزملائنا في العراق حمدا لله على سلامة العودة...

المجرمون والقتلة اعداء الحياة هاجموا راديو دجلة في الوقت الذي كنا ننقل فيه وقائع مؤتمر شرم الشيخ حول العراق...اعداء العراق لا يريدون ان يصنع العراقيين الحياة...اعداء الحياة يكرهون الحياة ويكرهون من يحب الحياة ويسعون الى اسكات صوته ليعم الظلام.

Medien und Krieg Journalist James Miller in Gaza

الاعلام بين الموضوعية والحياد

وهم يكرهون الحياة لأن الأعلام المضاد للحياة يجعلهم يفكرون بهذه الطريقة...الأعلام المحرض هو الذي يدفع الناس للقتل والدمار...محطات التلفزيون التي تنشط باموال الشعب العراقي المسروقة على مدى 40 سنة هي التي تحرض على القتل,

السياسي والإعلامي حسين العادلي، رئيس تحرير مجلة الشبكة العراقية يرى أن الأعلام هو السلطة الأولى في تجربة البلدان الفتية:

(للأستماع اضغط اسفل الصفحة: حسين العادلي: بسبب غياب وضعف السلطات الثلاث في البلدان الوليدة يصبح الأعلام السلطة الأولى)

Embedded Journalist

يساهم الاعلام احياناً في صنع الحدث

أما رئيس الهيئة العراقية للبث والأرسال الأستاذ عبد الحليم الرهيمي فيذهب الى أن هناك دولا لها اجندات تنسجم مع ترويج ثقافة الموت وهي التي تدعم محطات تنشط في هذا الأتجاه

(للأستماع اضغط اسفل الصفحة: عبد الحليم الرهيمي: المصالح هي التي تحرك الأعلام)

Journalisten in Irak Baghdad

ثمن الحقيقة باهظ

الصحفي الألماني شتيفان بوخن المتخصص في شؤون الشرق الأوسط من القناة الأولى للتلفزيون الألماني يعتقد أن اتهام الأعلام الغربي بعدم الموضوعية هو تسطيح للمسألة لأن مصدر تمويل هذا الأعلام هو اموال دافعي الضرائب وجاء بمثال على ذلك في القناة الأولى للتلفزيون الألماني ARD

(للأستماع اضغط اسفل الصفحة: شتيفان بوخن: لا يمكن للأعلام الغربي أن يكون منحازا)

وطلب البرنامج من المستمعين رأيهم في الأعلام الذي يحرض على القتل؟

حيث كان رأي احد الأعلاميين من هيئة الأذاعة البريطانية ان اعلاما كهذا يفقد العنصر الأساسي في صدقية العمل الأعلامي وهو الحياد

Palästinenser Gaza BBC Journalist Alan Johnston frei

ألن جونستون لحظة اطلاق سراحه

(للأستماع اضغط اسفل الصفحة: اعلامي عراقي في هيئة الأذاعة البريطانية: الأعلام الذي يحرض على القتل منحاز)

في الصفحة الثانية من المجلة (نستلاية) نقل بشاراخبار الفن والمنوعات عبر العالم

فيما تناولت أمل في صفحة ( لك اليوم) الخاصة بالمرأة اصرار المرأة العراقية على أن تصنع الحياة رغم قساوة ظروف الحياة في بلدها.