نصر الله يكشف عن مفاوضات مع ″داعش″ بالتوازي مع القتال في القلمون | أخبار | DW | 24.08.2017
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

نصر الله يكشف عن مفاوضات مع "داعش" بالتوازي مع القتال في القلمون

كشف الأمين العام لحزب الله حسن نصر الله عن مفاوضات مع "داعش" من أجل "طرده من الأراضي اللبنانية وتأمين الحدود اللبنانية السورية وكشف مصير الجنود اللبنانيين المختطفين وإعادتهم".

قال الأمين العام لجماعة حزب الله اللبنانية اليوم الخميس(24آب/ أغسطس 2017) إن جماعته سيطرت على معظم جيب لتنظيم "الدولة الإسلامية" على الجانب السوري من الحدود مع لبنان في هجوم مشترك مع الجيش السوري. وقال حسن نصر الله في خطاب نقله التلفزيون إن المفاوضات الرامية إلى التوصل لاتفاق هدنة مع تنظيم "الدولة الإسلامية" بدأت بالتوازي مع القتال لكن "الأرجحية هي للعمل العسكري ونحن ذاهبون في الجبهتين للحسم العسكري".

ويقاتل حزب الله المدعوم من إيران مع القوات السورية منذ الأسبوع الماضي لطرد مقاتلي تنظيم "الدولة الإسلامية" من منطقة القلمون الغربي في سوريا. وبدأ الهجوم الأسبوع الماضي بالتزامن مع هجوم للجيش اللبناني على مسلحي تنظيم "الدولة الإسلامية" على الجانب اللبناني من الحدود قرب بلدة رأس بعلبك في شمال شرق لبنان. والمنطقة الواقعة على الحدود هي آخر منطقة من الحدود اللبنانية السورية تحت سيطرة المتشددين.

وحقق الهجومان تقدما باتجاه الحدود السورية اللبنانية من الاتجاهين. ويقول الجيش اللبناني إنه لا ينسق الهجوم مع حزب الله أو الجيش السوري. وقال نصر الله "في الجانب السوري تم استعادة حوالي 270 كيلومترا (من قبل حزب الله والجيش السوري). والباقي ما يقارب حوالي 40 كيلومترا مع داعش... ما تحقق على الجبهتين كبير جدا وبكل المقاييس".

وشهد شمال شرق لبنان أحد أسوأ تأثيرات الحرب السورية في لبنان عام 2014 عندما اجتاح تنظيم "الدولة الإسلامية" وجبهة النصرة بلدة عرسال الحدودية. ولا يزال مصير تسعة جنود لبنانيين أسرهم "داعش" مجهولا. وقال نصر الله اليوم الخميس "أي اتفاق كامل مع داعش سيكون شرطه الأول كشف مصير العسكريين المختطفين اللبنانيين وعودتهم".

ي.ب (رويترز، د ب أ)