1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

ثقافة ومجتمع

نساء عربيات يتخذن من الدعارة مهنةً لهن في ألمانيا

تلجأ العديد من المهاجرات في ألمانيا إلى الدعارة لكسب قوت يومهن، بعضهن اختار ذلك قسراً وبعضهن بشكل اختياري. وتوجد من بينهن نساء عربيات يقدمن خدمات جنسية. DW عربية رصدت الظاهرة في عين المكان للتعرف على أسبابها.

ليلى (اسم مستعار) فتاة من أصول عربية في منتصف عقدها الثالث، هاجرت إلى ألمانيا لتحسين وضعيتها المادية والاجتماعية. لم تكن ليلى تتصور يوماً أن الظروف ستدفعها لأن تصبح بائعة هوى. "الظروف هي التي قادتني إلى هذا المكان"، تقول ليلى والحسرة تبدو على محياها في لقاء مع DWعربية. تدخن ليلى السيجارة تلو الأخرى، ملابسها الصيفية تكشف عن تفاصيل جسدها النحيل، وملامحها الشرقية تكشف أن شعرها الأشقر مزيف. تنشغل بمراقبة كل من يدخل إلى "بيت الدعارة" وتوزيع الابتسامات عليهم، لكنها تجعل المقابل يشعر بأنها لطيفة، وقاسية في الوقت نفسه، كقسوة حياتها.

نصف بائعات الهوى من أصول أجنبية

غير بعيد عن محطة القطار في فرانكفورت يقع "بيت دعارة المدينة". في الشارع الرئيسي تتوزع حانات صغيرة وكبيرة ومحلات للعب القمار ودور سينما لمشاهدات الأفلام الجنسية. فتيات من مختلف الأعمار يتخذن من قارعة الطريق مكاناً لاستدراج المارة. في الطابق الثالث من أحد المباني تعمل ليلى برفقة نساء أخريات. ليلى ليست المرأة العربية الوحيدة هنا، التي تمتهن أقدم مهنة في تاريخ الإنسانية، فبينما رفضت نساء أخريات الحديث عن تجربتهن قررت ليلى الحديث إلينا بدون أي تحفظ لأنها "لا تخاف أحداً ولأنها ليست المسؤولة عما وصلت إليه"، حسب تعبيرها.

Pressebild, September 2009 *** Wikipedia: Das Pascha ist ein Bordell in Köln und nach eigenen Angaben das größte Laufhaus Europas. [...] Bei einer im April 2005 vorgenommenen Razzia wurden im Pascha eine Schusswaffe, Munition und 5 g Kokain sichergestellt. Von 23 festgenommenen Personen wurden sechs anschließend wegen vermuteten Verstoßes gegen das Zuwanderungsgesetz dem Haftrichter vorgeführt; unter den Festgenommenen befanden sich auch vier Mädchen, die angaben, zwischen 14 bis 15 Jahren[3] alt zu sein. Ein Nachweis für die Richtigkeit dieser Angaben konnte bisher nicht erbracht werden.[4] Anhaltspunkte für Zwangsprostitution fanden sich nicht.[5] Das Pascha ist mit Bordellen in Köln, Linz, München und Salzburg vertreten.

أحد "بيوت الدعارة" في مدينة كولونيا.

وفق إحصائيات جمعية Hydraفي برلين، والتي تساعد بائعات الهوى وتدافع عن حقوقهن، فإن عددهن يصل إلى حوالي 400 ألف بائعة هوى، نصفهن من أصول غير ألمانية، فهناك القادمات من دول أوروبا الشرقية وإفريقيا وآسيا. لكن وزارة العائلة والشباب الألمانية لا تؤكد هذه الأرقام بسبب "صعوبة إحصاء النساء اللواتي يمتهن الدعارة وأيضاً لأن غالبيتهن يفعلن ذلك بشكل مؤقت ولا يبلغ عن عملهن لدى الدوائر الحكومية". وخلال اتصالنا بالوزارة قال متحدث إن سبب عدم تصريح بائعات الهوى بعملهن "يرجع إلى خوفهن من الاقتطاعات الضريبية وخضوعهن للمراقبة المستمرة".

"اضطرار وليس اختيار"

بعد طلاقها مرتين لأسباب مختلفة اضطُرت ليلى لمواجهة قدرها بنفسها، فبدأت العمل كخادمة بيوت وفي المقاهي والمطاعم وبالكاد كان راتبها يكفي لدفع الإيجار وتكاليف المعيشة. "مثل أغلب المطلقات كان كل الرجال الذين تعرفت عليهم، يبحثون عن اللذة الجنسية فقط. بعد إشباع رغباتهم يختفون مباشرة"، تقول ليلى. لم تحض ليلى بالدعم الكافي من قبل أسرتها التي حملتها مسؤولية فشلها كزوجة مرتين. "كان زوجاي يثملان ويخونانني مع نساء أخريات وبعد عودتهم إلى البيت يضربونني لأتفه الأسباب". تعرفت ليلى على امرأة من أصول تركية تنظم حفلات ليلية في شقة خاصة يأتي إليها رجال من الطبقة المتوسطة للترفيه عن أنفسهم من روتين العمل.

"في شقة صديقتي التركية كنا نلتقي رجالاً أغلبهم من المتزوجين ولديهم أطفال، يأتون دون علم زوجاتهم. نطبخ سوياً، ونشرب الخمر ونرقص لهم على إيقاعات الموسيقى الشرقية ونمارس معهم الجنس. وقبل أن يغادروا الشقة في ساعات متأخرة يتركون على أسرتنا أموالاً نقوم باقتسامها بالتساوي".

عن هذا تقول بيترا كولب من جمعية Hydraبأن "أغلب النساء اللواتي يخترن الدعارة لكسب قوت يومهن يفعلن ذلك اضطراراً وليس اختياراً". وتذكر بيترا كولب مجموعة من العوامل التي تدفع الناس إلى ذلك قائلة: "العديد من النساء ينحدرن من عائلات فقيرة تنتظر دعمهن المالي، ولأن أغلبهن ليس لديهن تعليم جيد ولا يملكن شهادات مهنية أو جامعية يلجأن إلى الدعارة، في البداية بشكل مؤقت ثم يتفرغن لها فيما بعد".

** FILE ** Two prostitutes, nicknamed Zsuzsa, left, and Izabella, right, wait for clients beside a suburban road in Budapest, Hungary, in this Nov. 27, 2003 file photo. In an effort to fight Hungary's shadow economy, prostitutes in Hungary can apply for entrepreneur's permits, officials said Monday, Sept. 24, 2007. The permits allow prostitutes to give receipts to customers and become part of the legal economy by paying taxes and making social security contributions. (AP Photo/Bela Szandelszky, file)

العديد من بائعات الهوى يتخذن من الشارع مكاناً لإصطياد الزبائن رغبةً منهن في عدم التصريح بالضرائب.

غير أن بعض بائعات الهوى الأخريات ينفين أن تكون الحاجة إلى المال هي السبب الوحيد الذي يدفع النساء إلى امتهان الدعارة. عن ذلك تقول باربارا: "نصف النساء اللواتي يمارسن الجنس مقابل المال يفعلن ذلك لأنهن يستمتعن أيضاً. بعضهن لهن وظيفة في الحكومة أو في القطاع الخاص لكنهن يأتين في المساء إلى هنا لممارسة الجنس بالدرجة الأولى وأما المال فيأتي في الدرجة الثانية".

بيت الدعارة كملاذ آمن

بعد عدة خلافات مع صديقتها التركية قررت ليلى العربية دعوة الرجال إلى شقتها. "في شقتي تعرضت أيضاً للضرب خصوصاً عندما احتج على تصرفات أحدهم أو على المبلغ المالي الذي دفعه لي. أحياناً يهربون دون أن يدفعوا سنتاً واحداً"، تقول ليلى. وبعد مدة قررت الذهاب إلى بيت الدعارة "لأنه آمن وفيه زبائن كثر". لا تعلم أسرة ليلى في بلدها شيئاً عن عملها الحقيقي. وكل ما يعرفونه هو أنها تعمل و"كل ما يهمهم هو أن يحصلوا على المال نهاية كل شهر وبالهدايا عندما أزورهم".

وعن تعامل العرب معها في بيت الدعارة تقول: "هناك من يتعاطف معي وهناك من يشتمني". وتضيف ليلى بأن "الدعارة لا تقتصر على النساء العربيات فقط فهناك رجال عرب يسدون خدمات جنسية في ألمانيا مقابل المال سواء للنساء أو للمثليين".

وتوجد في ألمانيا قوانين صارمة لتقنين مجال الخدمات الجنسية، فبائعات الهوى يخضعن لفحوصات منتظمة ويجب أن يصرحن بمداخيلهن المالية. وتناضل العديد من الجمعيات والمنظمات التي تهتم بالمومسات كجمعية Hydra من أجل مجموعة من الحقوق كـ"الاعتراف بالدعارة كمهنة حرة كباقي المهن الحرة وتحقيق المساواة على مستوى الضرائب". كما تكافح الجمعية ضد "كل أشكال التمييز والتهميش الذي يطال بائعات الهوى في المجتمع". وتطالب أيضاً "بالتعامل مع بائعات الهوى باحترام يليق بكرامتهن الإنسانية واعتبار عملهن خدمة مهمة في المجتمع".

Bildnummer: 58604322 Datum: 18.10.2012 Copyright: imago/Uwe Steinert Die Organisation TERRE DES FEMMES startet am Do. (18.10.2012) vor dem Brandenburger Tor eine Kampagne zum Thema: AUFENTHALTSRECHT FÜR ZWANGSPROSTITUIERTE. Schauspieler werden in dem Theaterstück ausgezogen, in Folie verpackt und dem Publikum zum Kauf angeboten. Gesellschaft Kultur Ger Demo Protest Pressetermin xdp x0x 2012 quer premiumd

نساء يتظاهرن في العاصمة الألمانية ضد الدعارة القسرية

كما تؤكد الجمعية على أنها ضد "دعارة القاصرين وإجبار النساء على ممارستها قسراً". ولتحيق ذلك تنظم جمعية Hydra كباقي الجمعيات الأخرى النشيطة في المجال، لقاءات وندوات لتوعية الناس. كما تتوفر الجمعيات على مكتبات تحتوي على كتب علمية وأدبية متخصصة في مجال الدعارة يمكن شراؤها أو إعارتها.

ومن جانبها تسعى وزارة العائلة الألمانية إلى مساعدة النساء الراغبات في التوقف عن ممارسة الدعارة عبر إنشاء مراكز لتقديم النصائح والإرشادات لهن. وفي الوقت الراهن "هناك نقص كبير في المساعدين الاجتماعيين المتخصصين في موضوع الدعارة، ما يجعل التواصل مع بائعات الهوى وكسب ثقتهن أمراً صعباً"، حسب الوزارة.

عبد الرحمان عمار ـ فرانكفورت

مواضيع ذات صلة