نذر حرب سعودية إيرانية في المنطقة .. مبعثها لبنان | سياسة واقتصاد | DW | 08.11.2017
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

سياسة واقتصاد

نذر حرب سعودية إيرانية في المنطقة .. مبعثها لبنان

استقالة الحريري من حكومة لبنان لا يعدها البعض شأنا داخليا فقط، بل هي تأكيد لما تشهده ساحة البلد من صراع قوي بين القطبين الإسلاميين في المنطقة وهما السعودية وإيران. خصمان لدودان فرّقتهما السياسة والمرجعية الدينية.

 لا يعود التدخل الإقليمي في لبنان إلى السنوات القليلة الماضية فقط، بل هو ممتد منذ عدة عقود. ظهرهذا بشكل جلي في الحرب الأهلية اللبنانية التي تدخل فيها أكثر من طرف خارجي، علاوة على الأطراف الداخلية، وما خلّفته هذه الحرب من محاولات الأقطاب الإقليمية بالاستمرار في توجيه القرار الداخلي اللبناني، رغم مقاومة الكثير من التنظيمات السياسية اللبنانية لهذه الإملاءات الخارجية التي ترغب في جعل بلدهم مساحة مُثلى لاستعراض القوى.

سياق الصراع

وتمثل السعودية وإيران أكبر مثال لهذا الصراع الإقليمي المتجسد في لبنان، فليس جديدا تأكيد تبعية حزب الله، القوة السياسية ذات الثقل العسكري في لبنان لإيران، وليس من المبالغة الإشارة إلى التقرّب الكبير لسعد الحريري، رئيس الحكومة المستقيل، من السعودية التي يحمل جنسيتها، خاصة وأنه يتبنى خطاباتها المنتقدة بشدة لحزب الله ولإيران بشكل كامل، بل أكثر من ذلك، يلّمح إلى أن سيناريو اغتيال والده، رفيق الحريري، عام 2005، قد يتكرّر له.

ولطالما وضعت سوريا، الحليف السياسي القوي لإيران، يدها على القرار اللبناني مسيطرة على الكثير من جوانب الحياة السياسية فيه، مستغلة قوتها العسكرية وهشاشة التعايش السياسي في لبنان. صحيح أن اغتيال رفيق الحريري دفع إلى إنهاء الوجود العسكري السوري في البلد، وصحيح أن الحرب في سوريا أضعفت كثيرا النظام في دمشق، لكن في المقابل، تزايد نفوذ إيران في لبنان عن طريق حزب الله الذي دعم كثيرا الرئيس اللبناني الحالي ميشيل عون في وصوله للرئاسة.

Libanon Saad Hariri, ehemaliger Ministerpräsident

سعد الحريري

ويلعب الخلاف الطائفي دورا مهما في هذا الصراع، فحزب الله هو تنظيم إسلامي شيعي، ويرى المنتسبون إليه في مرشد الثورة الإيرانية علي خامنئي أكبر مرجعية دينية لهم، كما يعتبرون أمينهم العام، حسن نصر الله، وكيلا لخامنئي. بينما في الجانب الآخر، مثلت المرجعية السنية لسعد الحريري إضافة حاسمة للسعودية حتى تراه رجلها في لبنان، زاد من ذلك تقرّبه من دوائر المال السعودية عندما التحق بشركة "سعودي أوجيه".

في هذا الإطار، كتب إنيال شابيرو سفير أميركا السابق لدى إسرائيل، مقالا في جريدة هارتس الإسرائلية، جاء فيه أن السعوديين دفعوا سعد الحريري إلى أن يكون قائدا سياسيا، فقد "دعمت السعودية السنة في النظام السياسي الطائفي في لبنان، وقدمت دعما ماليا لإمبراطورية الحريري التجارية"، ويخلص شابيرو، إلى أن الحريري لم يرفض الأوامر السعودية بالعودة إلى لبنان عام 2016 رئيسا للوزراء.

وفق هذه المعطيات، لم يكن غريبا أن يلعب الحريري دورا في دعم السعودية للجيش اللبناني عام 2014 بمليار دولار وأن يكون أحد أكثر المشجعين للمعارضة السورية لدرجة أن النظام السوري وصفه بالناطق الرسمي باسم الرياض. في المقابل، قوّت إيران من مساندتها لحزب الله، ليس فقط لتثبيت أقدامه في سياسة لبنان، بل كذلك لمواجهة إسرائيل، أحد أكبر خصوم إيران في المنطقة والعالم، وأيضا لأجل دعم قواته العسكرية التي تقاتل في سوريا لصالح نظام الأسد.

سيناريوهات خطيرة

استقالة سعد الحريري، قبل أيام، جاءت في الفترة ذاتها التي أطلق فيها الحوثيون اليمنيون، المدعومين من إيران، صاروخا على الرياض، اعتبرته هذه الأخيرة "عدوانا عسكريا ومباشرا من النظام الإيراني وقد يرقى إلى عمل حرب"، ممّا جعل الكثير من المحلّلين يتنبأون بإمكانية وقوع حرب بين القوتين يكون لبنان مسرحا لها، خاصة وأن وزير الدولة السعودي، ثامر السبهان صرّح هذا الأسبوع أن بلاده ستتعامل مع حكومة لبنان باعتبارها "حكومة إعلان حرب بسبب تأثير ميليشيات حزب الله على قرارات الحكومة".

 وفي هذا الإطار كتب عبد الباري عطوان أن هناك إمكانية بتكوين السعودية لتحالف عسكري جديد على غرار حلف "عاصفة الصحراء" سيعمل على قصف لبنان وتدمير بناه التحتية تحت ذريعة محاولة اجثتات حزب الله"، ومن نتائج هذا القصف حسب مقال عطوان في صحيفة "رأي اليوم"، في عددها الصادر اليوم الأربعاء (الثامن من نوفمبر/ تشرين ثاني)  أن يكون هناك رد  لحزب الله بقصف إسرائيل، بحيث تدخل إيران وسوريا في الحرب التي ستكبر وقد تضم أطرافا أخرى مضادة للسعودية هي تركيا والعراق وبشكل أقل روسيا".

كما أن المواجهة بين السعودية وإيران لم تتوقف في الساحة اللبنانية، فالتطورات الأخيرة تبين أن التوتر بلغ أشده بينهما في اليمن لدرجة أن السعودية هدّدت على لسان وزير خارجيتها بالرّد على "العدوان الإيراني" إثر الصاروخ الذي أطلقه الحوثيون، وقامت إثر ذلك بإغلاق كل المنافذ نحو اليمن، ممّا جعل عبد الباري عطوان يتنبأ بكون تطوّرات اليمن هي التي تبعث القلق عن حرب عسكرية بين الطرفين.

مشاهدة الفيديو 23:22
بث مباشر الآن
23:22 دقيقة

مسائية DW: استقالة الحريري المفاجئة – هل تقود لبنان إلى المجهول؟

غير أن الخبير الألماني في شؤون الشرق الأوسط، سباستيان زونس، يبقى متفائلا من أنه لن يحصل أيّ نزاع عسكري مباشر بين إيران السعودية، إذ يقول في تصريح لـDW إن "دوامة التصعيد بين البلدين وصلت إلى ذروة جديدة، لكن ليس من مصلحتهما نشوب حرب بينهما، خاصة السعودية التي ليست في وضع عسكري يجعلها تربح الحرب"، ويضيف  الخبير الألماني أن حربا من هذا النوع ستخلف "فوضى كاملة في المنطقة ولا أحد يريد ذلك"، بيدَ أنه استدرك القول إلى أن السعودية تبحث الآن عن مواجهة مع حزب الله، مشيرًا إلى انتشار شائعات تفيد أن السعودية تأمل بتحرك عسكري إسرائيلي ضد حزب الله.

من جهته يرى الكاتب والإعلامي السعودي عبد الرحمن الراشد أن المنطقة قد تشهد حرب ميليشيات في حال استعرت المواجهة بين إيران وخصومها. وكتب الراشد في موقع العربية أن إيران تضطر خصومها إلى واحدة من سياستين مختلفتين، وهي إما مواجهتها مباشرة، وأو "خلق وكلاء" والدخول في حرب بالوكالة عن طريق ميليشيات. ووفقا للكاتب السعودي "فإن إيران نجحت عبر استثمارها في حزب الله من إضعاف قوة الحريري في لبنان وهو ما تعده إيران نصرا لها". 

دور أمريكي

ويرى مراقبون أنه إن لم يصل الصراع إلى مواجهة عسكرية، فإنه سيزيد من المواجهة السياسية بين إيران والسعودية في لبنان، وهو ما خلص إليه، الكاتب اللبناني في جريدة العرب، علي الأمين فـ"الموقف الذي أطلقه الحريري من الرياض (أي الاستقالة) كان شديد الوضوح، ومفاده أنّ هذا الحياد انتهى، فالمعركة مفتوحة مع النفوذ الإيراني، وأيّ تسوية لا تضع حلا لسلاح حزب الله في لبنان والمنطقة العربية، غير واردة وغير مقبولة، بل إن المواجهة باتت على طول المنطقة العربية مع النفوذ الإيراني".

ولا يمكن النظر إلى موضوع الصراع بين الطرفين دون استحضار الدور الأمريكي، فقد تطابقات وجهات النظر الأمريكية السعودية منذ القمة الأخيرة في الرياض بشكل لم يعهده المتتبعون منذ سنوات، وجاء قرار الكونغرس مؤخرا بفرض عقوبات على أيّ جهات تدعم حزب الله ودعوته الاتحاد الأوروبي إلى تصنيف هذا الحزب جماعة إرهابية، ليؤكد هذا التطابق، وفي هذا الإطار يكتب علي الأمين في مقاله إن التنسيق الأمريكي السعودي يقلق حزب الله، وإن واشنطن باتت تنظر إلى النفوذ الإيراني وحزب الله كملف جديد بعد طيّ صفحة وجود "داعش" في سوريا.

إسماعيل عزام/ ع أ ج

مختارات

تقارير إذاعية وتلفزيونية متعلقة بالموضوع

مواضيع ذات صلة