1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

نحو ألفي قتيل من القوات العراقية والبشمركة خلال شهر واحد

أعلنت بعثة الأمم المتحدة لدى العراق أن القوات العراقية فقدت نحو ألفين من عناصرها في جميع أنحاء البلاد الشهر الماضي وخصوصا في معركة استعادة الموصل. في حين بلغت خسائر البشمركة أكثر من 1600 قتيل منذ بدء الحرب ضد داعش.

 وفقا للأرقام الشهرية التي تصدرها بعثة الأمم المتحدة في العراق، قضى 1959 من القوات الأمنية الشهر الماضي وأصيب حوالى 450 آخرين بجروح. وتشمل الأرقام أعداد القتلى من الجيش والشرطة الذين يشاركون في القتال والبشمركة وقوات وزارة الداخلية والقوات شبه العسكرية الموالية للحكومة.

 وأفاد بيان للأمم المتحدة اليوم الخميس (الأول من ديسمبر/ كانون الأول) أن 926 مدنيا على الأقل قتلوا، ما يرفع عدد العراقيين الذين قتلوا في أعمال إرهابية وخلال النزاع الشهر الماضي إلى 2885 شخصا. وأضاف البيان نقلا عن مبعوث الأمين العام للأمم المتحدة إلى العراق يان كوبيس أن "أعداد الضحايا مذهلة. يمثل المدنيون عددا كبيرا منهم".

 ويتزامن ارتفاع أعداد القتلى مع هجوم واسع النطاق لاستعادة السيطرة على الموصل في أكبر عملية عسكرية من نوعها في العراق منذ سنوات. وقال كوبيس إن عدد القتلى المتزايد يأتي نتيجة دفاع "الجهاديين" الشرس عن الموصل، المدينة التي كانوا أعلنوها عاصمة "الخلافة" عام 2014. وتابع إن "داعش تلجأ إلى خطط شريرة، مثل استخدام منازل المدنيين كمواقع لاطلاق النار، وكذلك خطفهم ونقلهم بالقوة، لاستخدامهم كدروع بشرية".

 من ناحية أخرى قال مسؤولون في قوات البشمركة الكردية اليوم الخميس إن نحو 1600 من عناصر هذه القوات قتلوا منذ اجتياح تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش) أجزاء شاسعة من العراق في حزيران/ يونيو 2014.

وأكد الأمين العام لوزارة البشمركة جبار ياوار لفرانس برس العدد الإجمالي للقتلى منذ بدء الحرب على تنظيم "داعش" قبل عامين ونصف العام. وأضاف "منذ بداية الحرب ضد داعش، أي في حزيران/ يونيو 2014، وحتى 30 تشرين الثاني/ نوفمبر 2016، بلغ عدد الشهداء 1614 قتيلا، وعدد الجرحى 9515"، حسب تعبيره.

ع.ج/ ص. ش (أ ف ب)

مختارات