1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

سياسة واقتصاد

نتنياهو يستبعد قرب الإفراج عن شاليط

"دير شبيغل" الألمانية تتحدث عن صفقة قريبة لإطلاق سراح الجندي الإسرائيلي المخطوف جلعاد شاليط مقابل الإفراج عن مئات الأسرى الفلسطينيين، ورئيس الوزراء الإسرائيلي يعتبر المعلومات بهذا الخصوص مبالغ فيها.

default

نتنياهو يصر على اعتبار عملية إطلاق سراح معتقلين فلسطينيين محتملة مبادرة إنسانية

استبعد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو قرب التوصل إلى اتفاق مع "حماس" بشأن الإفراج عن الجندي الإسرائيلي جلعاد شاليط الذي أُسر عام 2006 على تخوم قطاع غزة. وقال نتنياهو خلال الاجتماع الأسبوعي لحكومته اليوم الأحد (30 آب/ أغسطس 2009) إن المعلومات التي أوردتها وسائل الإعلام مؤخرا بشأن إبرام صفقة لتبادل الأسرى بين إسرائيل و "حماس" قريبا ليست دقيقة ومبالغ فيها. وكانت هذه التقارير أشارت إلى أن الصفقة قد أنجزت تقريبا باستثناء خلافات صغيرة تجري مشاورات لتذليلها.

دير شبيغل: أمام "حماس" فرصة للرد حتى أوائل أيلول/ سبتمبر

وكان نتنياهو يرد على معلومات أوردتها مجلة "دير شبيغل" الألمانية ومفادها أن وسطاء ألمانا تلقوا الضوء الأخضر من إسرائيل ليقترحوا على "حماس" اتفاقا يقضي بالإفراج عن شاليط مقابل إفراج السلطات الإسرائيلية عن 450 من الأسرى الفلسطينيين. وأضافت المجلة أن أمام حماس فرصة حتى مطلع أيلول/سبتمبر المقبل للرد على الاقتراح في الوقت الذي تصر فيه حكومة نتنياهو على اعتبار العملية مبادرة إنسانية دون ممارسة ضغوط زمنية.

وبموجب الاتفاق يُفترض حسب دير شبيغل قيام إسرائيل بالإفراج أولا عن مجموعة أولى من الأسرى الفلسطينيين، بينما يجري نقل جلعاد إلى القاهرة. بعد ذلك يتم الإفراج عن الأسرى المتبقين في مجموعة ثانية وفي إطار مبادرة "إنسانية". الجدير ذكره أنه سبق لألمانيا أن لعبت في عام 2004 دور الوسيط في المفاوضات التي أدت إلى عملية تبادل أسرى كبيرة بين حزب الله اللبناني وإسرائيل. كما لعبت دورا مهما في المفاوضات التي أتاحت في عام 2008 استعادة جثتي إسرائيليين مقابل الإفراج عن معتقلين لبنانيين.

(1.م/ د.ب.ا/ ا.ف.ب)

مراجعة: محمد الحشاش

مختارات

مواضيع ذات صلة