1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

سياسة واقتصاد

نتنياهو يدعو إلى ائتلاف موسع بعد تكليفه بتشكيل الحكومة الإسرائيلية

كلف الرئيس الإسرائيلي اليوم الجمعة زعيم حزب ليكود اليميني بنيامين نتنياهو بتشكيل الحكومة الإسرائيلية القادمة. نتنياهو دعا زعيمي حزبي كاديما والعمل إلى المشاركة في حكومة وحدة وطنية، لكن ليفني وباراك مازالا يرفضان العرض.

default

نتانياهو يكلف رسميا بتشكيل الحكومة الإسرائيلية


كلف الرئيس الإسرائيلي شيمون بيريز رسميا ظهر اليوم الجمعة (20 فبراير/ شباط 2009) رئيس حزب ليكود بنيامين نتنياهو بتشكيل الحكومة الجديدة. ونقلت الإذاعة الإسرائيلية عن بيريز قوله "من الضروري تشكيل الحكومة في أقرب وقت ممكن". وكان بيريز حاول إقناع نتنياهو ورئيسة كاديما تسيبي ليفني بتشكيل ائتلاف حكومي ذي قاعدة واسعة ومستقرة خلال اجتماعه بهما كل على حدة صباح اليوم. وبحسب التقليد المتبع استقبل بيريز في مقر الرئاسة نتنياهو (59 عاما) وسلمه رسالة تكليفه بتشكيل الحكومة، وبدوره سلم زعيم حزب ليكود الرئيس رسالة يعلمه فيها بقبوله رسميا التكليف.

يذكر أن حزب ليكود كان قد حصل، في الانتخابات التشريعية التي جرت في 10 شباط/فبراير الحالي، على 27 مقعدا في الكنيست المؤلف من 120 مقعدا، وجاء بذلك في المرتبة الثانية بفارق مقعد واحد بعد حزب كديما الذي ينتمي لتيار الوسط وتتزعمه تسيبي ليفني. إلا أن نتنياهو تمكن من الحصول على تأييد ثلاثة أحزاب يمينية حزبين دينيين ما رفع عدد مؤيديه لتولي رئاسة الحكومة إلى 65 نائبا.

ويشار هنا إلى أن أمام نتنياهو فترة زمنية مدتها ثمانية وعشرين يوما لتشكيل الائتلاف الحكومي وفي حال عدم نجاحه في هذه المهمة خلال هذه الفترة يمكنه التوجه إلى رئيس الدولة مرة أخرى ليمهله أسبوعين إضافيين.

"إيران تشكل التحدي الأكبر"

Symbolbild - Unsicherheit nach der Wahl in Israel

هل سيستطيع نتنياهو إقناع ليفني بالمشاركة في حكومة إئتلافية؟

وفي أول تصريح له بعد تكليفه رسميا بتشكيل الحكومة القادمة، قال نتنياهو أنه يريد تشكيل حكومة وحدة مع حزب كديما الوسطي وحزب العمل اليساري وذلك حسب ما أوردته وكالة رويترز. وقال نتنياهو في هذا الإطار: "أدعو رئيسة حزب كاديما تسيبي لفني ورئيس حزب العمل ايهود باراك وأقول لهما دعونا نتحد ونؤمن مستقبل دولة إسرائيل".

ووضع رئيس الحكومة المكلف إيران على رأس التحديات التي تواجه الدولة العبرية، مؤكدا أن بلاده " تجتاز مرحلة مصيرية وعليها مواجهة تحديات هائلة. إيران تسعى إلى امتلاك السلاح النووي وتشكل التهديد الأكبر لوجودنا منذ حرب الاستقلال" في 1948، وفقا لما نقلته وكالة الأنباء الفرنسية. وقال نتنياهو، الذي سبق له تولى رئاسة حكومة في الفترة من 1996 إلى 1999، أنه سيعمل على تحقيق الأمن والسلام مع جيران إسرائيل.

قيادة كاديما تستبعد المشاركة في حكومة ائتلافية

Flaggen - Israel und Iran mit Logo

رئيس الحكومة المكلف يعتبر إيران التحدي الأكبر

لكن ليفني استبعدت علنا مشاركة حزبها كاديما في الحكومة الإسرائيلية القادمة بزعامة نتنياهو، وذلك إثر لقائها الرئيس الإسرائيلي شيمون بيريز. ونقلت وكالة فرانس بريس عن السياسية الإسرائيلية تأكيدها على أنها "تريد حلا سلميا على أساس دولتين" فلسطينية وإسرائيلية تعيشان جنبا إلى جنب، متهمة الحكومة التي ينوي بنيامين نتنياهو تشكيلها من بمعارضة هذا الحل.

وفي معرض حديثها لصحيفة هآرتس الإسرائيلية قالت ليفني إن نتنياهو يُريد من خلال مشاركة حزبها في الإتلاف الحكومي تحقيق الاستقرار في حكومته، بيد أنها شددت على أنه لن ينج في تحقيق هذا الاستقرار، معتبرة أن الائتلاف الذي يريده يضر بالبلاد على حسب تعبيرها. فضلا عن ذلك وصفت ليفني في حديثها مع الإذاعة العامة الإسرائيلية أن الحكومة القادمة ستكون "حكومة بلا رؤية سياسية".

من جنبه قال يوئيل هاسون، الذي يتزعم المجموعة البرلمانية لحزب كديما، لرويترز إنه لا يتوقع أن ينضم الحزب وزعيمته تسيبي ليفني إلى ائتلاف بزعامة نتنياهو. وأضاف إن نواب الحزب سيجتمعون يوم الأحد، وقال "إنني أتخيل أن القرار سيكون إننا سنكون في المعارضة." وأردف "لن ندخل في أي حكومة يرأسها نتنياهو."

مختارات