نتانياهو يرفض أي مصالحة فلسطينية دون ″حل الجناح العسكري″ لحماس | سياسة واقتصاد | DW | 03.10.2017
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

سياسة واقتصاد

نتانياهو يرفض أي مصالحة فلسطينية دون "حل الجناح العسكري" لحماس

طالب رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو بحل الجناح العسكري لحركة حماس كشرط لأي مصالحة فلسطينية. كلام نتنياهو جاء ردا على الخطوات التي تقوم بها حاليا حركتا فتح وحماس، وخصوصا عودة السلطة الفلسطينية إلى قطاع غزة.

رفض رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو اليوم الثلاثاء (الثالث من تشرين الأول/ أكتوبر 2017) أي مصالحة فلسطينية بدون الاعتراف بإسرائيل وحل الجناح العسكري لحركة حماس التي تسيطر على قطاع غزة، وقطع علاقاتها مع ايران. ونقل بيان صادر عن مكتب نتانياهو قوله "نتوقع من كل من يتحدث عن عملية سلام أن يعترف بدولة إسرائيل وبالطبع أن يعترف بالدولة اليهودية".

وقال نتانياهو في إشارة إلى الجانب الفلسطيني إن "من يريد أن يقوم بمثل هذه المصالحة (الفلسطينية)، ففهمنا لهذه المصالحة بسيط جدا: اعترفوا بدولة إسرائيل وقوموا بحل الجناح العسكري لحركة حماس واقطعوا العلاقات مع إيران التي تدعو إلى إبادتنا وما إلى ذلك" مشيرا أن "هذه الخطوات واضحة جدا".

وعقدت الحكومة الفلسطينية برئاسة رامي الحمد الله اليوم الثلاثاء أول اجتماع لها منذ عام 2014 في قطاع غزة، في خطوة أولى على طريق إرساء عودة السلطة الفلسطينية المعترف بها دوليا الى القطاع الخاضع لسيطرة حركة حماس منذ 2007.

وكان الرئيس الفلسطيني محمود عباس اكد مساء الاثنين في مقابلة تلفزيونية مع قناة مصرية أن موضوع سلاح الفصائل الفلسطينية بما في ذلك حماس "يجب أن يعالج على أرض الواقع. هناك دولة واحدة بنظام واحد بقانون واحد بسلاح واحد"، وذلك في إشارة للسلطة الفلسطينية.

م.أ.م/ أ.ح (أ ف ب)

مختارات

مواضيع ذات صلة