1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

سياسة واقتصاد

نتانياهو يبحث تحريك عملية السلام في جولة أوروبية

يبدأ رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو زيارة أوروبية تشمل لندن وبرلين من أجل بحث سبل تحريك عملية السلام. ومن المتوقع أن تشمل المباحثات في برلين إمكانية أن تؤدي ألمانيا دورا في جهود إطلاق سراح الجندي جلعاد شليط.

default

نتانياهو في جولة اوروبية

يغادر رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو بلاده بعد ظهر اليوم الاثنين (24 اغسطس/اب 2009) ليلتقي نظيره البريطاني غوردن براون الثلاثاء في لندن ثم في اليوم التالي الموفد الأميركي إلى الشرق الأوسط جورج ميتشل الذي يحاول منذ أسابيع إيجاد تسوية معه حول وقف أعمال بناء مساكن في المستوطنات اليهودية.

ويجري نتانياهو يوم الخميس في برلين محادثات مع المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل. ويتوقع أن يُطرح في هذه المباحثات إمكانية أن تؤدي ألمانيا دورا في الجهود المصرية من أجل التوصل إلى صفقة لتبادل الأسرى بين إسرائيل وحماس، تشمل الإفراج عن الجندي الإسرائيلي جلعاد شاليط الذي تحتجزه حماس منذ أكثر من ثلاثة أعوام. وكان الرئيس المصري حسني مبارك قد أعلن هذا الشهر أنه تم إحياء المفاوضات غير المباشرة بين إسرائيل وحماس بمساعدة الاستخبارات الألمانية.

بادرة أمل

Israel Soldat Gilad Shalit

اسرائيل ستبحث إمكانية مشاركة المانيا في جهود الافراج عن جلعاد شليط

ملف الاستيطان سيكون حاضرا على أجندة مباحثات نتانياهو في العاصمتين الأوروبيتين. فقد اتخذت الدول الأوروبية الكبرى موقفا شبيها من موقف الإدارة الأمريكية التي تطالب بتجميد تام للاستيطان لتحريك المفاوضات مع الفلسطينيين. وبحسب مسؤولين إسرائيليين اقترح نتانياهو تعليق منح العروض لبناء مساكن في الضفة الغربية حتى مطلع 2010. وهي بادرة رحب بها الرئيس الأمريكي باراك اوباما ودعا الدول العربية والفلسطينيين إلى تقديم تنازلات بدورهم. غير أن الفلسطينيين اشترطوا تجميد الاستيطان لاستئناف المفاوضات.

انتقادات فلسطينية

وكان نتانياهو قد قال أمس الأحد في ختام اجتماع لمجلس الوزراء "يعتقد الكثيرون أنه بات بالإمكان استئناف المفاوضات بحلول أيلول/سبتمبر المقبل شرط أن نتفق مع الأميركيين والفلسطينيين". وأضاف نتانياهو "بشكل أو بآخر هذا هو الاتجاه والتوقيت الذي نرغب بالوصول إليه".

من جانبها، اعتبرت السلطة الفلسطينية أن تصريحات نتنياهو "محاولة لتضليل المجتمع الدولي للتغطية على استمرار النشاطات الاستيطانية". وقال الناطق باسم الرئاسة الفلسطينية نبيل ابو ردينه لوكالة فرانس برس أن "تصريحات نتنياهو التي تتحدث عن استئناف المفاوضات في نهاية ايلول/سبتمبر المقبل محاولة لتضليل الرأي العام الدولي والمجتمع الدولي، وللتغطية على استمرار النشاطات الاستيطانية في الأراضي الفلسطينية".

الملف النووي الإيراني

Symbolbild Atomwaffen Israel

احتمال حصول ايران على سلاح نووي يشكل مصدر قلق لاسرائيل

ومن المنتظر أن يبحث نتانياهو في لندن وبرلين الملف النووي الإيراني. وتدعو الدولة العبرية إلى تشديد العقوبات الدولية اقتصاديا ودبلوماسيا على إيران ولم تستبعد مهاجمة منشآتها النووية. وفي هذا السياق قال مارك ريغيف المتحدث باسم نتانياهو قبيل جولته الأخير "سنتطرق إلى التهديد الذي يطاول الأمن الإقليمي والدولي جراء البرنامج النووي الإيراني، وسنبحث مع أصدقائنا الأوروبيين في كيفية مواجهة هذا التحدي ومنع الإيرانيين من تطوير قدرات نووية عسكرية".

ورغم أن واشنطن لا تزال تسعى إلى حل تفاوضي للازمة النووية الإيرانية، فان البيت الأبيض توعد في بداية آب/أغسطس بفرض عقوبات جديدة على الجمهورية الإسلامية إذا لم توافق على معاودة الحوار خلال أيلول/سبتمبر. وأفادت تقارير إعلامية أن من بين العقوبات الجديدة التي يتم بحثها فرض حظر على واردات إيران من الغاز وعزلها اقتصاديا في شكل أكبر.

(ه ع ا/اف ب/د ب ا)

مراجعة: طارق أنكاي

مختارات

مواضيع ذات صلة