1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

سياسة واقتصاد

نتانياهو يؤكد لعباس رغبته في إجراء مباحثات حول عملية السلام

خلال اتصال هاتفي بينهما اليوم الأحد أبلغ رئيس الوزراء الإسرائيلي نتانياهو الرئيس الفلسطيني، محمود عباس، أنه يرغب في إجراء مباحثات معه بهدف دفع عملية السلام وسط آمال بنجاح ميتشل في زيارته المرتقبة في تحريك عملية السلام.

default

آمال بإطلاق عملية السلام برعاية أمريكية وأوروبية

أبلغ رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتانياهو، الرئيس الفلسطيني، محمود عباس، اليوم الأحد (12 أبريل/نيسان 2009) أنه يرغب في إجراء مباحثات معه بهدف دفع عملية السلام. ونقلت وكالة الأنباء الفرنسية عن بيان لرئاسة الوزراء الإسرائيلية أن نتانياهو قد تحدث خلال اتصال هاتفي مع عباس "عن التعاون والمباحثات التي أجرياها في الماضي" وأضاف أنه يعتزم أن يكرر ذلك في المستقبل بهدف دفع عملية السلام بين الإسرائيليين والفلسطينيين".

وجاءت تأكيدات نتانياهو خلال اتصال هاتفي أجراه الرئيس الفلسطيني مع رئيس الوزراء الإسرائيلي لتهنئته بمناسبة حلول عيد الفصح لدى الشعب اليهودي. وأوردت وكالة الأنباء الألمانية عن الإذاعة الإسرائيلية قولها إن عباس أكد "على ضرورة عمل الجانبين كل ما يمكن من أجل دفع عملية السلام". يذكر أن هذا هو أول اتصال هاتفي بين الزعيمين منذ مباشرة نتنياهو مهام منصبه قبل أسبوعين وأن هذه أول مرة كذلك يعلق فيها نتانياهو على مباحثات السلام المجمدة منذ توليه منصبه رسميا في الأول من نيسان/أبريل على رأس حكومة ائتلاف يمينية أثأر تشكيلها مخاوف إزاء مستقبل المفاوضات.

حراك سياسي

Symbolbild George Mitchell Naher Osten

آمال معلقة على ميتشل في إطلاق عملية السلام الشرق أوسطية

وتأتي هذه التصريحات قُبيل زيارة مرتقبة للمبعوث الأمريكي، جورج ميتشيل، للمنطقة الأسبوع القادم. وفي هذا السياق قال مسئول فلسطيني إن اتصالات تجري لإنجاح زيارة مبعوث الإدارة الأمريكية، مشدداً على مطلب التزام الحكومة الإسرائيلية بحل الدولتين لتحقيق السلام. وأعرب ياسر عبد ربه، أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، عن ثقته في بذل المبعوث الأمريكي "كافة الجهود" لتكون العملية السياسية قادرة على الانطلاق مجددا، وذلك فق تصريحات نقلتها عنه وكالة الأنباء الألمانية.

وفي غضون هذا الحراك السياسي أيضا، يقوم العاهل الأردني، الملك عبد الله الثاني، بزيارة إلى الولايات المتحدة نهاية الشهر الجاري يلتقي خلالها الرئيس الأمريكي باراك أوباما لدعوته إلى التحرك وفقا للمبادرة العربية. وكان العاهل الأردني قد أكد خلال استقباله عددا من وزراء الخارجية العرب أمس السبت وأمين عام جامعة الدول العربية على أهمية عامل الوقت في إطلاق المفاوضات التي يجب أن تكون مدعومة بخطة تحرك واضحة للوصول إلى حل الدولتين وتحقيق السلام الشامل الذي يعيد جميع الحقوق العربية ويضمن قيام الدولة الفلسطينية المستقلة، وذلك وفق ما نقلته وكالة الأنباء الألمانية. يشار إلى أن وزراء خارجية كل من السعودية ومصر وقطر ولبنان والسلطة الفلسطينية والأردن إضافة إلى أمين عام الجامعة العربية قد أكدوا في اجتماعهم أمس السبت في عمان "على الالتزام بتحقيق السلام على أساس حل الدولتين وتفعيل مبادرة السلام العربية".

(هــــ.ع/ د.ب.ا/ ا.ف.ب)

المحرر: طارق أنكاي

مختارات