1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

سياسة واقتصاد

نادي شالكه يؤكّد أن نشيده لايتضمّن أي إساءة للنبي مُحَمّد

في مقابلة مع دويتشه فيله أكد المتحدث باسم نادي شالكه الألماني أن نشيد ناديه، الذي أثار مؤخرا بعض الاحتجاجات والجدل، لا يتضمن أي إساءة للنبي محمد أو للإسلام، وهو ما أكدته من جانبها منظمات وشخصيات إسلامية وعلمية في ألمانيا

default

نادي شالكه الألماني لكرة القدم يرفض الانتقادات بأن نشيده يتضمن مقطعا يسيء للإسلام

أثار مقطع في نشيد نادي شالكه الألماني لكرة القدم، ورد فيه اسم النبي محمّد ويعود تاريخه إلى عام 1959، خلال الأيّام القليلة الماضية احتجاجات من قبل عدد كبير من المسلمين، الذين رأوا فيه إساءة للرسول والإسلام. في هذا الإطار، أكّد توماس شبيغل، المتحدّث باسم نادي شالكه لكرة القدم، في حديث له مع دويتشه فيله أن المقطع المثير للجدل لا يسيء بأي شكل كان لا لإسلام ولا للمسلمين.

وأشار شبيغل إلى أن هناك الكثير من المسلمين الذين لم يروا في هذا المقطع إهانة لهم أو جرحا لمشاعرهم الدينية، بحيث قال "لقد وصلتنا - إلى جانب عدد كبير من الرسائل الالكترونية التي أعرب فيها العديد عن احتجاجهم - رسائل لمسلمين دعونا فيها إلى عدم تغيير المقطع الخاص بالرّسول محمّد، مؤكّدين أنّهم لم يشعروا قط بأنّه يتضمّن إساءة للرسول أو للإسلام".

"النشيد يستند إلى قصيدة ألمانية قديمة تمتدح الرسول"

Schalke '04

يتغنّى المقطع المثير للجدل في النشيد باللونين الأزرق والأبيض، رمز نادي شالكه

وأضاف المتحدّث قائلا بل أن البعض قد أعرب "عن فخره بأن نشيد النادي يتغنّى بمحمّد من دون بقيّة الأنبياء". وشدّد شبيغل أن السّواد الأعظم يرى بأنّ هذه الأغنية مجرّد نشيد لنادي كرة قدم، مشيرا إلى أن "محتوى المقطع لا يمتّ إلى الواقع بصلة من حيث المضمون والوقائع التاريخية، كما أنّه لا يتضمّن أي إساءة قطّ." يشار إلى أنه تمّ قبل خمسين عاما إضافة مقطع للنّشيد الرّسمي لنادي شالكه والذي كان معتمدا منذ عام 1924.

وجاء في هذا المقطع باللّغة الألمانية: "محمّد كان نبيّا لا يعرف شيئا عن كرة القدم، إلاّ أنّه فضلّ من بين كلّ الألوان الزاهية الأزرق والأبيض". ويتغنّى هذا المقطع باللونين الأزرق والأبيض، وهما لونا نادي شالكه. ويقول توماس شبيغل إنّه تم استلهام هذا المقطع من بيت لقصيدة شعرية ألمانية قديمة يعود تاريخها إلى عام 1797 تمتدح النبي محمّد واللّون الأخضر، جاء فيها حرفيا: "محمّد كان نبيّا وفي الألوان عالما، ومن روائع الألوان اختار الأخضر الزّاهي." وعليه، أكّد المتحدّث رفض شالكه أن يتضمّن نشيده عداء أو إساءة للإسلام، لافتا في الوقت نفسه إلى أن ميثاق النادي يتضمّن بنودا واضحة تقضي باستبعاد كلّ من يدلي بتصريحات عنصرية ومسيئة للآخر.

"استغلال الجماعات اليمينية المتطرّفة للموقف"

Fußball Bundesliga FC Bayern München - FC Schalke 04 Halil Altintop

شالكه يؤكّد على أن ميثاقه يتضمن بنودا واضحة ترفض العنصرية

على صعيد آخر، أعرب شبيغل عن أسفه الشّديد أن بعض الجهات والجماعات اليمنية المتطرفة في ألمانيا استغلّت الموقف للترويج لأفكارها العنصرية المتطرفة. في هذا السياق كشف المتحدث باسم نادي شالكه أن ناديه تلقّى رسائل من أطراف ألمانية يمنية متطرّفة أعربت فيها عن تأييدها لنادي شالكه وتضامنها معه، وشدّد شبيغل أن ناديه "يرفض رفضا باتا أن تربطه من قريب أو بعيد" مع هذه الجهات أو أي جهات متطرّفة تسيء للإسلام أو لغيره من الأديان والثقافات الأخرى.

كما أضاف المتحدّث أن بعض الرسائل الالكترونية، التي توالت على شالكه، لم تكتفي بالاحتجاج فحسب، بل تضمّنت أيضا مواقف وصفها "بالراديكالية" وتهديدات، مشيرا إلى أن ذلك "يعكس صورة مغلوطة عن المسلمين في ألمانيا ويعطي للمتطرّفين اليمينيين الفرصة لترويج لأحكامهم المسبقة" عن الإسلام والمسلمين.

هذا، وحذّر شبيغل من ربط علاقة، كانت أشارت إليها إحدى القنوات التلفزيونية العربية، بين نشيد شالكه وبين مقتل مروة الشربيني، بحيث قال: "لقد انتابتنا جميعا حالة من الحزن والهلع عقب هذه الجريمة التي نرفضها جميعا، ولكن لا يمكنني تفهّم ربط أي علاقة بين هذه الجريمة وبين نشيد نادينا"، مشدّدا بالقول إن ذلك من شأنه أن "يثير مشاعر، أعتبرها خطيرة جدّا".

المنظمات الإسلامية لا ترى في النشيد إي إهانة للنبي أو للإسلام

Portrait Aiman A. Mazyek

أيمن مزيك، الأمين العام للمجلس الأعلى للمسلمين في ألمانيا

على صعيد آخر، قال شبيغل إن شالكه قرّر عدم إدخال أي تغيير على نشيده والاحتفاظ بالمقطع الذي يتغنّى بالنبي محمّد وبلوني النّادي الأزرق والأبيض، وذلك بعد أن استعانت إدارة النادي بآراء خبراء في الشؤون الإسلامية، على غرار البروفسور التركي الأصل بولنت أوكار من جامعة أوسنابروك الألمانية، الذي أكّد أن النّشيد لا يحمل أي عداء للإسلام.

من جهتها، نصحت منظمات إسلامية بأخذ الأمر ببساطة، معتبرة الانتقادات التي وجهها المسلمون لنشيد الفريق مبالغا فيها أو أنها بلا مبرّر. ففي سياق متّصل، نقلت وكالة الأنباء الألمانية يوم الأربعاء الماضي (5 أغسطس /آب)عن أيمن مزيك، الأمين العام للمجلس الأعلى للمسلمين في ألمانيا، قوله: "ينبغي أن نأخذ القصّة بروح مرحة، فليس في النشيد سبّ ولا إهانة للنّبي محمد".

وفي سياق متّصل أشار رئيس حزب الخضر الألماني دجيم أوزديمر، وهو مسلم من أصل تركي، إلى أنّه لا يرى أي مبرّر للاحتجاج أو الاستياء. ففي الإطار نفسه، أوردت صحيفة بيلد الألمانية قوله: "أعتقد أنه لا داعي لتغيير النشيد، ذلك أنّني لا أرى شخصيّا أي سخرية أو إساءة للرسول." من جانبه، أعرب البروفيسور شتيفان رايشموت، من مركز دراسات العلوم الدينية التابع لجامعة مدينة بوخوم الألمانية، عن اعتقاده بأن الفقرة المعنية لا تعتبر مشكلة من الأساس. وقال رايشموت في حديثه للقناة الأولى بالتلفزيون الألماني إن الأمر متعلق "بنشيد كرة قدم يتضمّن صورا اندماجية"وليس أكثر.

الكاتبة: شمس العياري

مراجعة: عبده جميل المخلافي

مختارات

تقارير إذاعية وتلفزيونية متعلقة بالموضوع

مواضيع ذات صلة