1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

ناخبو زيمبابوي يدلون بأصواتهم في انتخابات رئاسية حاسمة

يتوجه الناخبون في زيمبابوي إلى صناديق الاقتراع لاختيار رئيس جديد للبلاد قد ينهي تقاسم السلطة الذي أعقب الأحداث الدامية التي شهدتها انتخابات سنة 2008 وقد يحيل أقدم زعيم إفريقي إلى التقاعد.

توجه الناخبون في زيمبابوي صباح الأربعاء (31 يوليو/ تموز 2013) إلى مراكز الاقتراع، في انتخابات ربما تنهي حكومة تقاسم السلطة التي برزت بعد أحداث دموية عقب انتخابات 2008. ويخوض الانتخابات خمسة مرشحين، أبرزهم مورجان تشانغيراي، البالغ من العمر 61 عاماً، الذي يشغل منصب رئيس الوزراء وزعيم حزب "الحركة من أجل التغيير الديمقراطي"، الذي يسعى للمرة الثالثة للإطاحة بالرئيس روبرت موغابي، زعيم حزب زانو الحاكم.

وإذا لم يفز أي منهما بـ 50 في المئة من الأصوات في الجولة الأولى، من المقرر أن تُجرى جولة إعادة في سبتمبر/ أيلول المقبل. ويحق لنحو 6.4 ملايين ناخب الإدلاء بأصواتهم في الانتخابات البرلمانية والرئاسية الجديدة، موزعين على 9670 مركز اقتراع في أنحاء البلاد.

ومن المتوقع أن تعلن النتائج الأولية للانتخابات المحلية والبرلمانية في غضون ساعات من إغلاق مراكز الاقتراع في السابعة مساء بالتوقيت المحلي، غير أن الإعلان عن نتيجة الانتخابات الرئاسية قد يستغرق خمسة أيام. وكان موغابي وتشانغيراي قد شكلا حكومة وحدة بعد أشهر من الصراع عقب انتخابات 2008، إلا أن تلك الحكومة ما زالت ضعيفة بشكل لا يسمح لها بانتشال البلاد من محنتها الاقتصادية.

وواجه موغابي، الذي يعتبر أقدم الزعماء الإفريقيين والذي يحكم زيمبابوي منذ استقلال البلاد عن بريطانيا سنة 1980، إدانة دولية وعقوبات من جانب الغرب بعد العنف والترويع الذي شهدته الانتخابات الماضية.

ي.أ/ ح.ز (د ب أ، أ ف ب، رويترز)

مواضيع ذات صلة