1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

نائب الرئيس الأمريكي بايدن يزور أوكرانيا لبحث الوضع في شرقها

يجري نائب الرئيس الأمريكي جو بايدن محادثات في كييف مع كبار المسؤوليين حول الوضع في شرق أوكرانيا. يأتي ذلك وسط تصاعد التوتر فيها بعد سقوط قتلى ومطالبة الانفصاليين روسيا بتزويدهم بالسلاح ضد القوميين الأوكرانيين.

يصل جو بايدن، نائب الرئيس الأمريكي، إلى العاصمة الأوكرانية كييف اليوم الاثنين (21 أبريل/ نيسان)، حيث يلتقي باولكسندر تيرتشينوف القائم بأعمال الرئيس وبرئيس الوزراء أرسيني ياتسينيوك في زيارة تستمر يومين. ووفقاً للبيت الأبيض، فإن بايدن سيلتقي أيضاً أعضاء بالبرلمان الأوكراني من أحزاب ومناطق مختلفة بالإضافة إلى ممثلي للمنظمات غير الحكومية.

وقال بيان البيت الأبيض إن بايدن "سيناقش جهود المجتمع الدولي للمساعدة في تحقيق استقرار الاقتصاد الأوكراني وتعزيزه ومساعدة أوكرانيا على التحرك قدماً للأمام في إصلاح الدستور وإنهاء المركزية وجهود مكافحة الفساد وإجراء انتخابات رئاسية حرة ونزيهة في 25 من أيار/ مايو". وسيجري نائب الرئيس أيضاً مشاورات بشأن آخر التطورات في شرق أوكرانيا وخطوات تعزيز أمن الطاقة على المدى القريب والبعيد في أوكرانيا.

ميدانياً اندلعت اشتباكات أمس الأحد في منطقة دونيتسك بشرق أوكرانيا بين القوميين الأوكرانيين ومؤيدي روسيا. وقالت وزارة الداخلية في كييف إن شخصاً واحداً قُتل على الأقل وأصيب ثلاثة آخرون، ووصفت الحادث بأنه " نزاع مسلح". من جانبها ذكرت وزارة الخارجية الروسية والقوات الموالية لروسيا أن ثلاثة أشخاص على الأقل من مؤيدي روسيا واثنين من مؤيدي كييف قتلوا في المنطقة.

وفي تطور آخر، أعلن الكرملين اليوم الاثنين إن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين وافق اليوم الاثنين على تعديلات قانونية بشأن المتحدثين بالروسية في دول الاتحاد السوفيتي السابق، إذ بات يحق لهم اكتساب الجنسية الروسية. وتأتي هذه التعديلات في أعقاب قيام روسيا بضم شبه جزيرة القرم الأوكرانية وتصاعد التوتر في شرق أوكرانيا الذي يتحدث معظم سكانه الروسية.

Wjacheslaw Ponomarew selbsternannter Bürgermeister von Slowjansk

رئيس بلدية مدينة سلافيانسك الأوكرانية يطالب روسيا بتزويد الإنفصاليين في شرق أوكرانيا بالسلاح...

دعوات بشرق أوكرانيا لروسيا بتزويدها بالسلاح

من جهته، طالب رئيس بلدية مدينة سلافيانسك الأوكرانية، التي يسيطر عليها الانفصاليون الموالون لروسيا، أمس الأحد الرئيس فلاديمير بوتين بإرسال قوات روسية لحماية السكان المدنيين، معلناً حظراً للتجوال في هذه المدينة بعد مواجهة دامية ليل السبت الأحد. وقال فياتشيسلاف بونوماريف في مؤتمر صحافي في سلافيانسك موجهاً نداء إلى بوتين "نطلب منكم أن تبحثوا في أسرع وقت ممكن إرسال قوات لحفظ السلام للدفاع عن السكان ضد الفاشيين". وأكد بونوماريف أن السكان المحليين مهددون من جانب مجموعة "برافي سكتور" الأوكرانية القومية التي حملها مسؤولية المواجهة الدامية التي أسفرت عن أربعة قتلى.

وفي تصريح آخر مساء الأحد دعا بونوماريف روسيا إلى تزويد المناطق الانفصالية في شرق أوكرانيا بالسلاح. وقال في تصريح صحافي "نطلب المساعدة من الحكومة الروسية ومن فلاديمير فلاديميروفيتش (بوتين) (...) إذا كنتم غير قادرين على إرسال قوات حفظ سلام سلمونا أسلحة".

وأضاف "نحن بحاجة إلى السلاح ولا نملك منه ما يكفي لأن (العسكريين الأوكرانيين) يملكون الطائرات والدبابات". لكنه أكد في الوقت نفسه أنه "لا يوجد أي اتصال مباشر" بينه وبين موسكو.

ش.ع/ ع.غ (د ب أ، أ ف ب، رويترز)