نائبة برلمانية تغير ولائها الحزبي وتسبب أزمة لحكومة سكسونيا السفلى | أخبار | DW | 04.08.2017
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

نائبة برلمانية تغير ولائها الحزبي وتسبب أزمة لحكومة سكسونيا السفلى

وضعت نائبة ببرلمان سكسونيا السفلى حكومة الولاية في أزمة بعدما بدلت معسكرها الحزبي. وبعد أن كانت حكومة الولاية المكونة من الاشتراكيين والخضر أغلبية أصبحت أقلية. ورفض رئيس الولاية تقديم استقالته داعيا البرلمان لحل نفسه.

Deutschland CDU und FDP vor möglicher Mehrheit in Niedersachsen PK Thümler und Twesten (picture-alliance/dpa/P. Steffen)

النائبة الكه تفستنس ورئيس كتلة الحزب المسيحي

دعا شتيفان فايل رئيس وزراء ولاية سكسونيا السفلى (نيدرساكسن) بشمال غربى ألمانيا اليوم الجمعة إلى انتخابات عاجلة لاختيار برلمان جديد للولاية بعد أن فقد ائتلافه الحكومي المكون من الاشتراكيين والخضر الأغلبية البرلمانية.

وكانت "إلكه تفستنس"، النائبة ببرلمان الولاية، قد غيرت ولائها الحزبي فجأة، فبعد 20 عاما من التواجد مع حزب الخضر، أعلنت انتقالها إلى حزب الاتحاد الديمقراطي المسيحي، مما جعل حكومة الاشتراكيين والخضر في سكسونيا السفلى في موقف الأقلية. وبعد أنا كان عدد النواب الاشتراكيين والخضر 69، أصبح الآن 68 نائبا ونائبة، مقابل 69 لحزب الاتحاد الديمقراطي المسيحي وحليفه الحزب الليبرالي.

 

وقال رئيس الكتلة البرلمانية للحزب المسيحي في برلمان سكسونيا السفلى إن حكومة الولاية أصبحت الآن في وضع الأقلية، ولذلك فلابد أن يقرر الناخبون بأسرع ما يمكن في تشكيلة برلمان جديد.

أما رئيس وزراء الولاية شتيفان فايل فدعا إلى حل البرلمان، معلنا أنه لن يستقيل من منصبه. وأضاف أن ما فعلته النائبة يضر بالديمقراطية وأنه يتمنى إجراء انتخابات بالتزامن مع الانتخابات البرلمانية في ألمانيا الشهر المقبل.

يذكر أن من يقرر موعد الانتخابات في الولاية هي لجنة إدارة الانتخابات، وليس رئيس الولاية.

ص.ش/ع.خ (د ب أ ، DW)

مختارات

مواضيع ذات صلة