1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

ميليشيا مصراته تبدأ الانسحاب والجيش ينتشر في طرابلس

قال مسؤولون حكوميون إن مقاتلي ميليشيا ليبية ينحى عليها باللائمة في أسوأ اضطرابات في طرابلس منذ سقوط معمر القذافي وأسفرت عن سقوط عشرات القتلى والجرحى، بدأت الانسحاب من العاصمة وإن وحدات الجيش الليبي تقدمت لتأمين مناطقها.

ذكر صحافي من وكالة فرانس برس وشهود عيان أن عشرات من دبابات الجيش الليبي وجنودا ببزاتهم العسكرية ينتشرون اليوم الاثنين (18 نوفمبر/تشرين الثاني) في العاصمة الليبية بعد صدامات دموية حدثت الجمعة. وقبيل ذلك، قال بيان للحكومة إن "عددا من وحدات الجيش الوطني على وشك دخول مدينة طرابلس من محاور عدة لنشرها من أجل تأمين" المدينة.

وقال مسؤول كبير إن ميليشيات من مدينة مصراتة الساحلية التي اشتبكت مع محتجين يوم الجمعة والسبت بدأت الانسحاب إلى الشرق بما فيها وحدات من مجموعات تسمى درع ليبيا ولواء غرغور. وقال صالح جودة، عضو المجلس الأمني في البرلمان الليبي، إن قوات مصراتة في طرابلس تراجعت الآن وهي في منطقة بين المدينتين. كما قالت وزارة الدفاع إن وحدات الجيش الليبي ستدخل المناطق التي سيطرت عليها ميليشيات مصراتة.

وطالبت رئاسة الأركان الثوار كافة الراغبين بالاستمرار في العمل المسلح الانضمام إلى صفوف الجيش الليبي عن طريق إدارة التجنيد التابع لها. وبحسب الإحصائيات الأخيرة التي أعلنتها وزارة الصحة الليبية، فإن حصيلة المواجهات الدامية قد بلغت 43 قتيلا وأكثر من 460 جريحا.

epa03953033 Libyans wave the national flag and shout slogans as they attend the funeral of protesters killed during a demonstration in Tripoli, Libya, 16 November 2013. At least 27 people were killed and more than 235 injured when gunmen opened fire on 15 Novembe, in Tripoli on protesters who were demanding an end to the presence of armed militias in the Libyan capital. EPA/SABRI ELMHEDWI

طرابلس شهدت خلال الأيام الثلاث الماضية مواجهات دامية ومظاهرات احتجاجية على وجود الميليشيات المسلحة فيها...

وكانت وزارة الداخلية الليبية أكدت أن الأوضاع الأمنية بالعاصمة طرابلس تحت السيطرة، وكشفت أن الاجتماعات مع مجالس الحكماء والشورى متواصلة للحد من تداعيات الأحداث المؤسفة التي شهدتها طرابلس الجمعة. وغلب الهدوء على طرابلس اليوم مع إغلاق العديد من المتاجر والمدارس والجامعات أبوابها في العاصمة دعما لإضراب دعا إليه الزعماء المحليون للمدينة للمطالبة برحيل ميليشيات مصراتة.

من ناحية أخرى، أفرج خاطفون اليوم عن نائب رئيس المخابرات الليبية مصطفى نوح بعد اختطافه بالأمس قرب مطار طرابلس، على ما أعلن مصدر في المخابرات لفرانس برس. ونقلت وكالة الأنباء الليبية " وال " عن العقيد نوح قوله عقب إطلاق سراحه إن عملية اختطافه تمت على أيدي "مجموعة من المجرمين الذين لا يمثلون أهل الزنتان" ، وإنهم قاموا بنقله مباشرة إلى الزنتان .

وفي مدينة بنغازي نجا آمر غرفة العمليات الأمنية المشتركة لتامين المدينة (الحاكم العسكري للمدينة) العقيد عبد الله السعيطي من محاولة لاغتياله صباح الاثنين، بينما قتل أحد مرافقيه وأصيب أربعة آخرون، خلال استهداف موكبه في منطقة الحدائق في مدينة بنغازي على ما أفاد متحدث أمني وكالة فرانس برس.

ع.ج.م/ ش.ع (أ.ف.ب، د.ب.أ، رويترز)