1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

عالم الرياضة

ميسي يهدد عرش بيليه ومارادونا في قائمة العظماء

بعد تتويجه بجائزة الكرة الذهبية للمرة الرابعة على التوالي، يكون نجم برشلونة ليونيل ميسي قد حقق إنجازا رياضيا تاريخيا قد يمكنه من التربع على عرش عظماء الساحرة المستديرة. وهناك من طالب بجعل جائزة الكرة الذهبية تحمل اسمه.

ما زال النجم الأرجنتيني الشاب ليونيل ميسي في الخامسة والعشرين من عمره. ولكنه تفوق على العديد من أساطير كرة القدم على مدار التاريخ، لتصبح الخطوة التالية له هي أن يعتلي قمة عظماء الساحرة المستديرة. وأحرز ميسي الاثنين (السابع من يناير/ كانون الثاني 2012) جائزة الكرة الذهبية ليصبح أول لاعب في التاريخ يفوز بالجائزة أربع سنوات متتالية محطما بذلك رقما قياسيا جديدا.

وأصبحت الخطوة التالية المتوقعة لهذا اللاعب الفذ أن يقفز على عرش أساطير اللعبة، وأن يتصدر قائمة العظماء في عالم الساحرة المستديرة بعدما أثبت مكانته بين أبرز هذه الأساطير وهو لا يزال في هذه السن المبكرة. وتصدر ميسي استفتاء الاتحاد الدولي للعبة (فيفا) ومجلة "فرانس فوتبول" الفرنسية الرياضية لاختيار أفضل لاعب في العالم لعام 2012، متفوقا على البرتغالي كريستيانو رونالدو مهاجم ريال مدريد الأسباني وأندريس إنييستا زميل ميسي في فريق برشلونة الأسباني.

"ميسي الأعظم في التاريخ"

وتساءلت إذاعة "ماركا" الأسبانية أمس:"كم من عام آخر سيحصد فيه ميسي الجائزة، خمس أم ست سنوات أخرى ؟.. وتابعت "سيكون هذا مدهشا وتاريخيا ولا يمكن تصديقه". ومن جهتها أوضحت إذاعة "راك1" الكتالونية أن "ما من أحد يعرف الحد الذي سيصل إليه هذا العبقري المدهش (ميسي). سيحطم بالتأكيد العديد من الأرقام القياسية في القريب العاجل، وسيعرف بعد ذلك بأنه الأعظم في التاريخ".

ليونيل ميسي أثناء تسلمه جائزة الكرة الذهبية

ليونيل ميسي أثناء تسلمه جائزة الكرة الذهبية

ووصفت صحيفة "ماركا" الأسبانية الرياضية ميسي أمس بأنه "الأعظم في التاريخ" بينما وصفته صحيفة "آس" الأسبانية الرياضية بأنه "الأفضل" لتكون واحدة من المرات النادرة التي تنهال فيها الإشادات على لاعب ببرشلونة من قبل وسائل الإعلام في العاصمة الأسبانية مدريد. وأثار ميسي الدهشة أمس أيضا بتأكيده على أن عام 2012 لم يكن الأفضل بالنسبة له رغم تحطيمه الرقم القياسي لعدد الأهداف التي يسجلها أي لاعب في عام ميلادي واحد على مدار تاريخ اللعبة، وهو الرقم الذي ظل صامدا على مدار 40 عاما.

"كرة ميسي"

وأحرز ميسي 91 هدفا في 2012 ليحطم رقم الأسطورة الألماني غيرد مولر الذي سجل 85 هدفا في عام 1972 . كما سجل ميسي 50 هدفا لبرشلونة في الدوري الأسباني بالموسم الماضي، وهو رقم قياسي جديد حققه اللاعب في عام 2012، حيث أصبح أكبر رصيد لأي لاعب في موسم واحد بالدوري الأسباني. ومع كثرة الأرقام القياسية والإنجازات التي يحققها ميسي وتواليها بسرعة فائقة، أصبح منطقيا أن يدور الحديث عما يتبقى له ليحققه في السنوات المقبلة ليتفوق على الجميع في كل شيء.

ويذكر أن فرانسوا مورينيري المدير التنفيذي لصحيفة "ليكيب" الفرنسية الرياضية ومجلة "فرانس فوتبول" التي تقدم جائزة الكرة الذهبية بالاشتراك مع الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) رفض الاقتراحات المقدمة بأن يغير اسم الجائزة ليصبح "كرة ميسي". وجاء ذلك بعد فوز ميسي بجائزة 2012 وذلك في حفل توزيع جوائز الفيفا والذي أقيم مساء أمس الاثنين بمدينة زيوريخ السويسرية. وقال مورينيري "لا ، لا" ولكنه لم يستبعد أن يواصل ميسي احتكاره للجائزة حيث قال "ماذا يمكننا أن نفعل. إنه لاعب رائع للغاية".

ع.ش/ م.س (د ب أ، أ ف ب)

مواضيع ذات صلة