1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

عالم الرياضة

ميسي يتخلى عن خجله ويصبح قائدا فعليا لمنتخب الأرجنتين

كان يعرف عن النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي بأنه شخص خجول يخشى التكلم إلى الصحافة، لكنه أضحى القائد المطلق لمنتخب بلاده في مونديال 2014 ويبدو تأثيره كبيرا في كل حركة يقوم بها في الملعب.

يدرك ميسي الذي سيبلغ السابعة والعشرين من عمره في الـ 24 من الشهر الجاري، بأن كأس العالم الحالية هي "موندياله" الخاص ولا يريد بأي ثمن أن يفوت الفرصة بسبب عدم إصرار زملائه أو اعتماد التكتيك الخطأ. وهذا ما حاول إيصاله إلى مدرب الفريق اليخاندرو سابيلا بعد الفوز الصعب على البوسنة 2-1 في أول مباراة لفريقه الأحد الماضي في ريو دي جانيرو.

ولأن مدربه اعتمد خطة متحفظة لم يتردد ميسي في إبداء رأيه في المؤتمر الصحافي من خلال الرسالة المباشرة التالية لمدربه "إذا أراد أن يتخذ احتياطاته، يتعين عليه إشراك فريق هجومي لكي يشعر بالراحة".

وأضاف "نحن منتخب الأرجنتين ويتعين علينا أن نلعب بطريقة جيدة بغض النظر عن هوية المنتخب المنافس".

لم يكن ابن روزاريو ليطلق هذا التصريح في جنوب أفريقيا عام 2010 عندما كان الفريق بإشراف دييغو مارادونا، أولا لأنه لم يكن قائدا للفريق، ولأنه كان محاطا بشخصيات قوية أمثال كارلوس تيفيز المستبعد من التشكيلة الحالية وخافيير ماسشيرانو الذي حمل شارة القائد.

ولم يكن ليجرؤ أيضا على الإفصاح عن رأيه بصراحة أيضا في مونديال ألمانيا عام 2006 لأنه كان في التاسعة عشرة من عمره وليس النجم الذي هو عليه الآن ويلعب احتياطيا معظم المباريات. سجل هدفا واحدا في تلك البطولة في مرمى منتخب صربيا ومونتينيغرو (6-صفر) قبل أن يشاهد بأسى خروج منتخب بلاده أمام الدولة المضيفة بركلات الترجيح في ربع النهائي.

وعن دوره الجديد على أرضية الملعب قال ميسي "مر وقت طويل وقد كبرت وأصبحت أكثر نضوجا على أرض الملعب وخارجه". وتابع "أجد نفسي في مجموعة تضم العديد من أصدقائي. أشعر بالراحة وهذا يرتد إيجابا على مستواي داخل الملعب وخارجه".

كابتن ومرجع

وتماما كما فعل بيب غورديولا عندما كان مدربا لبرشلونة عندما منح ميسي حرية التحرك في مختلف أرجاء الملعب، هكذا يفعل سابيلا منذ أن استلم منصبه عام 2011. فالخطوة الأولى التي قام بها هي منحه شارة القائد بعد أن تحدث في الموضوع مع القائد السابق ماسشيرانو وحاول إيجاد أجواء يشعر فيها بأن نجمه الكبير مرتاح. من مؤشرات هذه الأجواء الايجابية، الدعم الكبير الذي يحظى به ميسي من زملائه في كل مناسبة. ويقول المدافع ايزيكييل غاراي "بالنسبة إلينا ميسي هو المرجع، إنه القائد وسنقوم جميعنا بمساعدته".

وحيا لاعب الوسط لوكاس بيليا ميسي وصفه بـ "القائد الايجابي" حيث يتعين على كل لاعب في الفريق مساعدته لكي يشعر بالراحة.

يرد ميسي عل هذا الدعم المطلق من خلال امتصاص جميع الضغوطات، فهو أول من يدخل أرض الملعب، لا يتردد في مواجهة الصحافة ويتحمل مسؤولياته خلال المباريات كما فعل عندما سجل في مرمى البوسنة.

كونه يدرك تماما بأنه يحصل على ثقة مدربه وزملائه الذين يعتبرونه الورقة الرابحة، ومن دونه فإن الفوز باللقب مستحيل، وميسي بدوره يطالب المدرب بألا يلجأ إلى اختبارات تكتيكية لا يمكن أن توصل إلى الهدف المنشود.

وهذا ما قام به بعد انتهاء المباراة ضد البوسنة والتي شهدت تقديم المنتخب الأمريكي الجنوبي عرضا مخيبا للآمال في الشوط الأول قبل أن يعتمد أسلوبا أكثر هجومية في الثاني ويخرج فائزا." وقال ميسي في هذا الصدد بعد انتهاء تلك المباراة "ما نحتاج إليه هو معرفة أي أسلوب سنعتمد".

لا يريد ميسي أن يتكرر سيناريو عام 2010 عندما مني فريقه بهزيمة ثقيلة أمام ألمانيا صفر-4 عندما أظهر سذاجة تكتيكية كبيرة وحيث فشل ميسي في فرض نفسه في المباراة قبل أن يخرج من الملعب باكيا.

ع.ج / ي.ب (آ ف ب)

مختارات