1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

سياسة واقتصاد

ميركل وساركوزي يهددان بالسعي إلى تشديد العقوبات ضد إيران

ألمانيا وفرنسا تتفقان على العمل معا من أجل أن تسفر قمة العشرين المقبلة عن قواعد مشددة لضبط الأسواق المالية، لاسيما فيما يتعلق بمكافآت مديري المصارف، كما هدد زعيما البلدين طهران بأن مد اليد للمباحثات لن يستمر إلى الأبد.

default

ميركل في مؤتمر صحافي مشترك مع الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي في برلين

طالبت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، في أعقاب لقاء القمة الذي عقدته مع الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي أمس الاثنين بالعاصمة برلين، بأن تسفر قمة مجموعة دول العشرين المقبلة عن نتائج ملموسة فيما يتعلق بتشديد القواعد الخاصة بصرف مكافآت لمديري البنوك، وإدخال إصلاح شامل على أسواق المال العالمية. وقالت ميركل في مؤتمر صحافي مشترك مع الرئيس الفرنسي إنه حتى الآن ليس من الواضح ما إذا كانت قمة بيتسبرج المقبلة ستسفر عن النجاح اللازم مؤكدة على ضرورة عدم "تفويت الفرصة".

يذكر أن قمة مجموعة دول العشرين ستعقد في 24 و25 أيلول/سبتمبر المقبل في مدينة بيتسبرج بالولايات المتحدة. وكان ساركوزي قد وصل أمس إلى العاصمة الألمانية برلين لعقد لقاء قمة مع المستشارة ميركل للتحضير لأعمال قمة مجموعة دول العشرين المقبلة ولبحث قضايا أخرى ومنها الملف النووي الإيراني.

مبادرة ألمانية - فرنسية لتنسيق المواقف الأوروبية

Symbolbild Euroscheine Schwarzes Loch Trichter

فرنسا والمانيا تطالبان بإدخال إصلاح شامل على أسواق المال العالمية.

من جانبه أشار ساركوزي إلى عزم بلاده وألمانيا تغيير الأوضاع مثل منع تكرار المبالغات في المضاربات والإدارات المالية. وأضاف ساركوزي أن فرنسا وألمانيا تعتزمان تطبيق اللوائح المشددة الخاصة بصرف مكافآت لمديري البنوك حتى إذا لم تلتزم بها بقية دول المجموعة.

ووصفت ميركل المقترحات الفرنسية وقرارات الائتلاف الحاكم في ألمانيا بشأن تقييد صرف مكافآت مديري البنوك في ظل الأزمة الاقتصادية العالمية بأنها "توليفة جيدة". وتعتزم برلين وباريس طرح قضية مكافآت مديري البنوك كإحدى القضايا المحورية أمام جدول أعمال قمة مجموعة دول العشرين المقبلة. وترجع هذه القضية إلى أن بنوكا كبيرة وهامة تعرضت لأزمات حادة كادت أن تعرضها للانهيار منذ بداية الأزمة الاقتصادية، الأمر الذي استلزم تدخل الدولة لإنقاذها.

إلى ذلك عرضت فرنسا وألمانيا عقد اجتماع لتنسيق مواقف دول الاتحاد الأوروبي بشأن تنظيم الأسواق المالية قبل قمة مجموعة العشرين كما قالت المستشارة الألمانية إن ألمانيا وفرنسا وجهتا رسالة إلى الرئاسة السويدية للاتحاد الأوروبي للتوصل إلى مواقف أوروبية مشتركة قبل قمة بيتسبرغ.

التلويح بتشديد العقوبات على إيران

Dossier Iran Atomprogramm Teil 2

ساركوزي وميركل يرغبان في فرض عقوبات جديدة على إيران

وفيما يتعلق بالبرنامج النووي الإيراني المثير للجدل، جدد ساركوزي وميركل نيتهما الدعوة في أيلول/سبتمبر إلى فرض عقوبات جديدة بحق إيران إذا استمرت في تجاهل طلبات المجتمع الدولي لوقف برنامجها لتخصيب اليورانيوم.

وأوضحت ميركل أن العقوبات الجديدة التي لا تزال تتطلب مشاورات على الصعيد الدولي، يمكن أن تستهدف "مجال الطاقة" في إيران. ومن جانبه أكد ساركوزي أن مد اليد لإجراء مباحثات مع إيران لا يمكن أن يستمر للأبد، مشيرا بدوره إلى ضرورة تشديد العقوبات بحق طهران للتوصل إلى حل لمشكلة ملفها النووي وأعرب عن أن الشعب الإيراني "يستحق قادة أفضل من الحاليين".

وفي سياق متصل، من المنتظر أن يجتمع ممثلو الدول الخمس دائمة العضوية في مجلس الأمن وألمانيا، غدا الأربعاء لبحث مسار التعامل مع الملف النووي الإيراني في المرحلة المقبلة. ووفقا لمعلومات وكالة الأنباء الألمانية فإن اللقاء سيعقد بالقرب من مدينة فرانكفورت الألمانية. وذكرت وزارة الخارجية الألمانية أن مسؤولين رفيعي المستوى من وزارات خارجية دول "خمسة زائد واحد (الولايات المتحدة، وروسيا والصين وفرنسا وبريطانيا وألمانيا) ستشارك في الاجتماع. جدير بالذكر أن المستشارة ميركل كانت قد أعربت الأسبوع الماضي عن تأييدها لتشديد العقوبات على إيران، لاسيما بعدما أظهر أحدث تقارير الوكالة الدولية للطاقة الذرية أن إيران لا تتعاون بالقدر الكافي مع المجتمع الدولي.

(ط.أ/ د ب أ/ أ ف ب)

مراجعة: عبده المخلافي

مختارات

مواضيع ذات صلة