1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

ميركل وبوتين لن يفتتحا معرض العصر البرونزي بسانت بطرسبرغ

في تطور قد يؤثر سلبا على العلاقات الألمانية الروسية، ألغي الافتتاح المشترك للمستشارة الألمانية والرئيس الروسي لمعرض كبير عن العصر البرونزي في متحف "أرميتاج" بسانت بطرسبرغ، وذلك قبيل ساعات من توجه المستشارة إلى المدينة.

جرى تغير مفاجئ في جدول زيارة المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل لمدينة سانت بطرسبرغ الروسية قبيل ساعات من توجهها إلى هناك. وتم إلغاء الافتتاح المقرر لمعرض كبير عن العصر البرونزي في متحف "إرميتاج" الشهير في سانت بطرسبرغ، والذي كان مقررا اليوم الجمعة (21 حزيران/ يونيو 2013) بحضور ميركل والرئيس الروسي فلاديمير بوتين.

وقبل إقلاع طائرة ميركل إلى مدينة سانت بطرسبرغ تم إبلاغ الجانب الألماني، دون تفاصيل بإلغاء الموعد المشترك، وهو ما سيترتب عليه عودة المستشارة مبكرا إلى برلين. وقال المتحدث باسم الحكومة الألمانية شتيفن زايبرت، إن الجانب الروسي ألغى خطابي الترحيب لميركل وبوتين على عكس ما كان مقررا من قبل، مؤكدا أن قرار إلغاء الافتتاح المشترك تم اتخاذه من الجانبين.

بدورها ذكرت مصادر من الوفد الألماني أن هناك خلافا حول ما إذا كان بوتين وميركل سيلقيان كلمة ترحيب خلال الافتتاح. وكشفت هذه المصادر أن ميركل كانت ستطالب في خطابها الترحيبي باستعادة المقتنيات الأثرية.

ويضم هذا المعرض مشغولات ذهبية من مدينة إبرسفالده الألمانية ترجع تاريخها إلى العصر البرونزي، والتي نقلها الجنود السوفيت إلى موسكو عقب الحرب العالمية الثانية. تجدر الإشارة إلى أن ألمانيا تتمسك باستعادة تلك المقتنيات وفقا للقانون الدولي، بينما ترفض روسيا إعادتها معتبرة أن ثمن تلك الكنوز تم دفعه بدم جنودها.

وكان افتتاح المعرض يأتي على هامش زيارة ميركل لمدينة سانت بطرسبرغ، للمشاركة مع بوتين في المنتدى الاقتصادي الدولي، الذي تستغله روسيا سنويا لجذب استثمارات أجنبية إليها. وترتبط روسيا مع ألمانيا فيما يعرف بـ "شراكة تحديث".

أ.ح/ ط.أ (د ب أ، رويترز)

مواضيع ذات صلة