1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

ميركل وأولاند يكشفان عن خطط لتقوية الاتحاد النقدي الأوروبي

أكدت المستشارة الألمانية والرئيس الفرنسي أنهما يعتزمان التعجيل بإجراءات لتعميق الاتحاد النقدي الاوروبي. جاء هذا الإعلان في إطار الاحتفالات التي تقام في برلين بمناسبة مرور 50 عاما على المصالحة الألمانية الفرنسية.

قالت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل والرئيس الفرنسي فرانسوا أولاند اليوم الثلاثاء (22 يناير/ كانون الثاني) إنهما يعتزمان التعجيل بإجراءات لتعميق الاتحاد النقدي الأوروبي وتقويته. وقالت ميركل خلال مؤتمر صحفي مشترك في برلين إنه سيتم الكشف عن تفاصيل الإجراءات في أيار/ مايو المقبل في إطار فترة الإعداد لقمة القادة الأوربيين التي تعقد في حزيران/ يونيو القادم.

ومن المحتمل أن تشمل الإجراءات خطوات لتعزيز التنافس الاقتصادي في منطقة اليورو، في الوقت الذي تسعى فيه الدولتان إلى التغلب على أزمة الديون القائمة منذ فترة طويلة في المنطقة. كما يعتزم أولاند وميركل، اللذان التقيا في إطار الاحتفالات التي تقام بمناسبة مرور خمسين عاما على المصالحة الفرنسية الألمانية، زيادة الأموال المخصصة لتمويل برامج الشباب المشتركة .

وفي هذا الإطار اتفق وزير الدولة الألماني للشؤون الثقافية، بيرند نويمان مع نظيره الفرنسي أوريلي فيليبيتي اليوم الثلاثاء في العاصمة برلين على التعاون في حماية حقوق الملكية الفكرية على الإنترنت. كما اتفق الوزيران على تعزيز التعاون في قناة الثقافة الأوروبية وصناعة السينما. وقال نويمان إن ألمانيا وفرنسا أصبحتا قاطرة الاندماج الأوروبي في التبادل الثقافي، وأضاف: "نستغل مناسبة مرور 50 عاما على معاهدة الإليزيه في تعزيز العلاقات الفريدة بين البلدين والدفع بتأسيس مجال ثقافي مشترك بينهما". ومن المشروعات الثقافية المشتركة بين البلدين على سبيل المثال، مهرجان "ترانسفابريك" للأعمال المسرحية بين الطرفين. كما تخطط مدينة بون الألمانية لإقامة معرض عن نابليون بونابرت في باريس في 26 آذار/ مارس المقبل.

وانطلقت اليوم الثلاثاء الاحتفالات بالذكرى الخمسين لإبرام اتفاقية الاليزيه في 22 كانون الثاني/ يناير 1963 في برلين حيث شارك النواب الألمان والفرنسيون داخل مجلس النواب الألماني في جلسة نقاش، فيما ترأس أولاند وميركل مجلسا لحكومتي البلدين. وتطرقت النقاشات إلى ملفات الوضع في مالي وآليات التعاون الفرنسي الألماني في هذا الملف إلى جانب أزمة اليورو.

يشار إلى أنها المرة الأولى التي يستضيف فيها البرلمان الألماني برلمانا أجنبيا بالكامل. كما حظي الرئيس الفرنسي أولاند باستقبال من الرئيس الألماني يواخيم غاوك في قصر الرئاسة "بيليفو" ببرلين بمراسم عسكرية.

م. أ. م./ أ.ح (د ب أ، أ ف ب، رويترز)

مواضيع ذات صلة