1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

ميركل وأولاند يطالبان بحوار وطني في أوكرانيا

ألقت الأزمة الأوكرانية بظلالها على اجتماع ميركل وأولاند، وفيه أكد الجانبان على ضرورة تبني الحوار في أوكرانيا وإجراء انتخابات الرئاسية بنجاح مع التنديد بـ"الاستفتاء" الذي يصر الانفصاليون على إجرائه في شرقي البلاد.

طالبت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل والرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند الأطراف المتنازعة في أوكرانيا إلى الجلوس إلى طاولة الحوار، وفتح المجال لإجراء انتخابات حرة في أوكرانيا. وفي ختام لقائهما اليوم السبت (10 مايو/ أيار 2014) في مدينة سترالزوند نددا بـ"الاستفتاء" الذي يصر الانفصاليون في شرق أوكرانيا على إجرائه يوم غد الأحد.
وأكدت ميركل على ضرورة إجراء الانتخابات في الخامس والعشرين من الشهر الجاري، وجاءفي بيان مشترك "إذا لم تجر انتخابات رئاسية معترف بها دوليا فسيؤدي ذلك حتما إلى المزيد من زعزعة استقرار البلاد"، وأن ألمانيا وفرنسا اتفقتا "على تطبيق التبعات المناسبة وفقا لما حدده المجلس الأوروبي في 6 مارس 2014".

تهديد موسكو بعقوبات جديدة

وفي ذلك إشارة واضحة إلى المرحلة الثالثة من العقوبات ضد روسيا، لاسيما العقوبات الاقتصادية، التي وافق عليها زعماء الإتحاد الأوروبي في السادس من مارس/ آذار الماضي والتي فرضت بموجبها أولى العقوبات بحق شخصيات روسية وانفصاليين أوكرانيين.
في الوقت نفسه طالبت فرنسا وألمانيا جميع الأطراف البدء بعملية نزع أسلحة القوات غير النظامية تحت إشراف منظمة الأمن والتعاون في أوروبا في موعد غايته 15 مايو/ أيار مع التشديد على ضرورة وقف أعمال العنف وإجراء حوار وطني .

و.ب/ ع.ج (رويترز؛ د.ب.أ)

مختارات