1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

سياسة واقتصاد

ميركل وأوباما يبحثان أزمة "أوبل" على هامش الإعداد لقمة العشرين

على هامش الإعداد لقمة العشرين المزمع عقدها في مطلع الشهر القادم في لندن، بحثت المستشارة ميركل والرئيس الأمريكي باراك أوباما أزمة شركة أوبل المملوكة لمجموعة جنرال موتورز الأمريكية وسبل إنقاذهما من أزمتهما الخانقة.

default

الحكومة الأمريكية تعمل على ألا ينتهي مصير جنرال موتورز إلى الإفلاس



بحثت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل والرئيس الأمريكي باراك أوباما في حوار عبر دائرة تليفزيونية مغلقة مساء أمس الخميس (26 آذار/ مارس 2009) أزمة شركة أوبل الألمانية المملوكة لمجموعة جنرال موتورز الأمريكية المتعثرة. وفي هذا الإطار، قال المتحدث باسم الحكومة الألمانية أولريش فيلهيلم إن الحوار بين ميركل وأوباما تركز في المقام الأول على الإعداد لقمة العشرين وقمة حلف شمال الأطلسي (الناتو) مطلع شهر نيسان/ أبريل المقبل. وأوضح المتحدث أن الزعيمين اتفقا على التعاون بشكل وثيق بشأن الخطوات الواجب اتخاذها لإنقاذ أوبل.


في انتظار خطة إنقاذ


Pressekonferenz Barack Obama

سيكشف الرئيس أوباما عن خطة لإنقاذ الشركة المتعثرة

وكان أوباما أعلن عن تصور محدد لخطة معقولة تهدف إلى إنقاذ جنرال موتورز ومنافستها كرايسلر من المنتظر أن يكشف عنها النقاب "خلال الأيام المقبلة". وشدد أوباما خلال مؤتمر صحفي -يجيب خلاله عبر شبكة الإنترنت على أسئلة المواطنين- على أهمية صناعة السيارات لبلاده، ولكنه أشار إلى أن شركات السيارات يجب أن تكون على استعداد لتقبل "تغييرات كبيرة".


وفي الوقت نفسه، ذكرت صحيفة "وول ستريت جورنال" الأمريكية أن جنرال موتورز ومنافستها المتعثرة أيضا كرايسلر قد تحصلان على مساعدات من الدولة ولكن وفقا لشروط معينة. وحصلت جنرال موتورز على 13.4 مليار دولار ولكنها لا تزال بحاجة لنحو 16.6 مليار دولار. أما كرايسلر فتطلب من الحكومة تسعة مليارات دولار.


آمال في العثور على مستثمرين


Rettungskonzept für Opel

كلاوس فرانس يرى أن هناك ثمة أمل في العثور على مستثمرين جدد

من جهة أخرى، أعرب كلاوس فرانس رئيس مجلس العمال في شركة أوبل عن أمله في العثور على مستثمرين جدد في الشركة المتعثرة. وفي هذا الإطار، قال فرانس إن هناك اهتمام دولي بشركة أوبل، جاء ذلك على هامش اجتماع نظمه الحزب الاشتراكي الديمقراطي في روسيلسهايم.


كما ألمح وزير اقتصاد ولاية راينلاند-بفالس هينريك هيرنغ إلى إمكانية أن تساهم ولايته في أسهم أوبل. وقال في هذا الخصوص إن على الشركة أن تتقدم بخطة معقولة من أجل أن تقدم حكومة الولاية لها المساعدة الضرورية. وأوضح الوزير الألماني إلى ان هذه المساعدة تشمل القروض والضمانات، إضافة إلى المساهمة في أسهم لفترة محدودة.

(ع.غ/ س.ك/ د ب أ)

مختارات