1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

ميركل: ندرس وقف صادرات السلاح إلى مصر

في حوار مع القناة الثانية في التلفزيون الألماني ZDF، أعلنت المستشارة أنغيلا ميركل أن حكومتها تعتزم دراسة وقف صادرات السلاح إلى مصر بسبب العنف الذي تشهده البلاد، وطالبت أوروبا بإجراء مشترك لعمل كل ما يلزم لوقف العنف هناك.

أعلنت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل الأحد (18 آب / أغسطس 2013) أن بلادها تعتزم دراسة وقف صادرات السلاح إلى مصر. وذلك في ظل العنف الذي تشهده البلاد. وفي مقابلة مع القناة الثانية بالتلفزيون الألماني ZDF، قالت المستشارة الألمانية "سيتعين علينا تقييم الموقف من جديد" مشيرة إلى أن هناك تفكيرا في تقليص صادرات السلاح بوصفه طريقايمكن من خلاله التوضيح للحكومة المصرية أن العنف مسألة لا يمكن القبول بها.

وأوضحت ميركل أن وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي سيجرون في غضون وقت قصير مشاورات حول إجراء مشترك إزاء الأزمة المصرية. وأضافت المستشارة أن وزارة الخارجية الألمانية تتابع بدقة موقف السائحين الألمان في مصر و البالغ عددهم نحو 40 ألف شخص، واصفة الوضع هناك بأنه "متفجر".

وطالبت ميركل أوروبا بأن تعمل من خلال إجراء مشترك كل ما يلزم لوقف العنف في مصر "لأن العنف ليس حلا". يشار إلى أن مصر تشهد أعمال عنف بعد قيام قوات الأمن بفض اعتصام أنصار الرئيس المعزول محمد مرسي في ميداني رابعة العدوية والنهضة في مدينتي القاهرة والجيزة. وشملت أعمال العنف هجمات على مراكز شرطة وكنائس وهيئات حكومية خلفت أعدادا من القتلى والجرحى.

الاتحاد الأوروبي قد يراجع علاقاته مع مصر

وكان رئيس الاتحاد الأوروبي هيرمان فان رومبوي ورئيس المفوضية الأوروبية جوزيه مانويل باروزو، قد حذرا الجيش المصري والحكومة المؤقتة الأحد من أن الاتحاد "سيراجع" علاقاته مع مصر إن لم يتوقف العنف في هذا البلد.

وفي بيان مطول حذر المسؤولان من أن أي زيادة في التصعيد يمكن أن يكون لها "عواقب غير متوقعة" على مصر والمنطقة، وحملا الجيش والحكومة مسؤولية عودة الهدوء إلى البلاد. ويأتي هذا البيان قبل 24 ساعة من اجتماع دبلوماسيين كبار في دول الاتحاد الأوروبي الـ28 في مناقشات طارئة بشان مصر في بروكسل يتوقع أن يدعوا خلالها إلى عقد اجتماع عاجل لوزراء الخارجية خلال أيام.

ع.ش/ أ.ح (د ب أ، أ ف ب)