1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

سياسة واقتصاد

ميركل من طالبة بسيطة متفوقة لمستشارة ناجحة

كان كثيرون متفقين في الرأي أنها لن تنجح كسياسية، فقد كان لها وجه شاحب وتسريحة شعر على عكس الموضة وملابس تدعو للشفقة. لكن ميركل تقدم نفسها الآن للمرة الثالثة كمرشحة لمنصب المستشارية. فما الذي صنع ميركل وماذا في جعبتها؟

لا يمكن القول إن أنغيلا ميركل تحكم في أجواء هادئة، ففي يونيو/ حزيران الماضي كادت تقع ضحية لكمين سياسي في سان بطرسبورغ. فالرئيس الروسي فلاديمير بوتين كان يريد، خلافا للاتفاق، حرمانها من حقها في الحديث خلال افتتاح معرض فني بمتحف الأرميتاج يضم ما يسمى بـ"الفن المسروق"، أي القطع الفنية الألمانية التي أخذها الجيش الأحمر من الألمان حينما دخل الأراضي الألمانية في الحرب العالمية الثانية. وعندها هددت ميركل باختصار زيارتها لروسيا ووضعت بوتين في ورطة. انتصار ودليل على قدرات ميركل في المراهنة على قراراتها.

وصفة النجاح: الصمت والمراقبة قبل التصرف

نوعيات مختلفة تماما من القدرات أظهرتها المستشارة الألمانية فيما يتعلق بفضيحة تجسس المخابرات الأميريكية على مؤسسات وأشخاص في ألمانيا، والتي كانت بمثابة قنبلة على صعيد السياستين الخارجية و الداخلية بالنسبة للمستشارة الألمانية. فمن المفارقات، أن الحليف الأقرب، الولايات المتحدة، يتجسس على أصدقائه الألمان بكافة القواعد الموجودة في فنون أجهزة المخابرات، وأجهزة الاستخبارات الألمانية تساعد في هذا بقوة. في البداية تصمت ميركل ثم تترك المتحدثين باسمها ليعلنوا عن الامتعاض ، ويقول عنها المؤرخ إدغار فولفروم "إنها تفرغ كل القضايا المثيرة للجدل من عوامل التصعيد "، فهي تطرح المشاكل وفي النهاية تنضم لرأي الأغلبية. موهبة سياسية تجلب لها الاحترام والازدراء على حد سواء.

Merkel Barroso und Hollande in Berlin am 18.03.2013

ميركل تعطي الوجهة التي تسير فيها أوروبا، في الصورة مع الرئيس الفرنسي أولاند ورئيس المفوضية الأوروبية باروزو في برلين في 18 مارس أذار 2013

شدتها الحقيقية تظهرها على المسرح الأوروبي، فمنذ عام 2008، والمستشارة ميركل مطلوبة كمديرة للأزمات في المقام الأول. بسبب تعثر اليونان، تحاول ميركل إنقاذ اليورو. ورغم أن ميركل لا تلقى تقديراً كبيراً في أثينا كما في معظم دول جنوب أوروبا، إلا أن القبول الدولي لسياستها تجاه اليورو له الرجحان.

البراغماتية هي الأهم

لا بد للمرء أن يعرف جذور ميركل ليفهم من هي وكيف صارت على ما هي عليه. لم يحدث من قبل في تاريخ ألمانيا بعد عام 1945 أن لقي سياسي استخفافا مثلما حدث مع ميركل، ابنة القسيس القادمة من منطقة في شرق ألمانيا، فقد اتهمت بتواضع المظهر وغياب البرنامج و"البراغماتية الزائدة".

Deutschland Bundestag Bundeskanzler Helmut Kohl und Angela Merkel 2000

واثقة من نفسها في تعاملها مع هيلموت كول الداعم لها.

الصحافية جاكلين بويسن ألفت كتابا عن السيرة الذاتية لميركل قبل أن تصبح رئيسة للحكومة، ووصفت في كتابها ميركل بأنها شخصية "تتخذ قراراتها بناء على الأرقام والمعلومات والحقائق"، وأنها في تلك العملية تتخطى أحيانا القيود الأيديولوجية و قيود برنامج حزبها عندما تكون هناك أسباب منطقية وحجج تؤيد قرارا معينا.

البراغماتية تهمها أكثر من أي شيء آخر ويمكنها أن تقوم بمراجعة المواقف القديمة، فبعد وقوع الكارثة النووية في فوكوشيما، تحولت ميركل من مؤيدة للطاقة النووية إلى مؤيدة للتخلي عنها ولم يلحق ذلك بمركل ضررا.

الحذر في التعامل مع الآخرين

كانت طفولة ميركل خالية من الهموم في ألمانيا الشرقية، بلد العمال والفلاحين. أنغيلا كازنر، الابنة الأكبر لقس إنجيلي، كانت موضع مراقبة من مدرسيها، مثلها في ذلك مثل كل أبناء العائلات المتدينة، وهو ما علمها التعامل بحذر مع الآخرين.

كانت متميزة في الرياضيات واللغة الروسية، وأنهت دراستها في مجال الفيزياء في مدينة لايبزغ بتفوق ملحوظ. تزوجت أثناء دراستها بزميلها أولريش ميركل، ورغم طلاقهما المبكر، إلا أنها احتفظت باسمه. وعند تقدمها للعمل، كان صاحب العمل يعرف عنها "ماذا تسمع في الإذاعة ومتى اشترت ملابسها الجديدة

Deutschland Angela Merkel besucht Fischer in Lobbe Wahlkampf 1990 Fischerhütte

أنغيلا ميركل في زيارة لصيادين في منطقة بحر البلطيق خلال الحملة الانتاخبية عام 1990

وتقول جاكلين بويسن إن ميركل عايشت وصاية الدولة (على المواطنين) لكن الدولة الشيوعية لم تحدث بها جراحا على عكس كثير من المختلفين مع منهج الدولة. لقد كانت "مواطنة متمرسة" في ألمانيا الشرقية: لم تكن انتهازية ولا جامحة.

أنغيلا ميركل لديها قدرة على الاستماع، ويؤكد زملاؤها في مرحلة الشباب أنه كانت لديها مهارات عالية في التواصل.

مع هذا فإن كورت لاوك زميلها في الحزب لا يزال لديه مشكلة مع سرعة البديهة التي تتمتع به ميركل، زعيمة حزبه. "السيدة (ميركل) تسمع، وتتقبل، وتتفهم، مع هذا تبقى النتيجة غير مؤكدة، لأن ردود الفعل ليست دائما واضحة." لاوك يقف على رأس المجلس الاقتصادي لحزب الاتحاد الديمقراطي المسيحي وبالتالي فهو ممثل لجناح قوي في الحزب. وهو يسعى لأجل مصالح معينة لا تستطيع ميركل أن تلبيها دون أن تضع في اعتبارها أيضا التوجهات الأخرى داخل الحزب.

Flash-Galerie Angela Merkel 1992 Bundesministerin für Frauen und Jugend

ميركل أثناء توليها منصب وزيرة المرأة والشباب في مطلع التسعينات

إدراك المشكلة بسرعة ثم اتخاذ القرار فيما بعد، هذه أيضا إحدى السمات المميزة لميركل، وهي تقول عن نفسها: "أنا بالتأكيد لا اتخذ قرارات بشكل عفوي وإنما أفهم القضايا في مسارها ككل وأسأل عن الجهة التي ستصب فيها العديد من القرارات." إنها تماما العالمة التي تزن الأمور بشكل عملي.

المسيرة السياسية

دخلت أنغيلا ميركل عالم السياسة متأخرة، بل جاء دخولها بالصدفة أكثر منه مخططا له. فعندما كانت نائبة للمتحدث الإعلامي لآخر رئيس لوزراء ألمانيا الشرقية، لوتار دي ميزير، وهي في سن الـ 35 عاما، أتيحت لها الفرصة لتستخدم مهاراتها في التنظيم والتواصل. وقبيل ذلك بقليل كانت قد انضمت لتوها لحزب الاتحاد الديمقراطي المسيحي، فقد كانت دائماً مجتهدة وطموحة.

في عام 1994 في ظل عهد المستشار هيلموت كول أصبحت وزيرة للبيئة وسلامة المفاعلات النووية، تخصص مهم ومناسب لميركل الحاصلة على الدكتوراه في الفيزياء. في مسائل شائكة في تلك الأيام كما هو الحال الآن، مثل مسألة كيفية التعامل مع النفايات المشعة، أظهرت ميركل عدم استعدادها لتقديم أي تنازلات. فالطاقة النووية بالنسبة لها طاقة يمكن التحكم فيها، وليس له بديل. واستمر ذلك إلى أن وقعت الكارثة النووية في فوكوشيما.

في عام 1998 عندما خسر هلموت كول الانتخابات البرلمانية، كان حزب الاتحاد الديمقراطي المسيحي في حالة من الصدمة إلا أن أنغيلا ميركل رأت فرصة لتعزيز مكانتها في عصر ما بعد كول. وقام فولفغانغ شويبله، الرئيس الجديد للحزب بتعيينها أمينا عاما للحزب. "المهم هو أن نتصدر العناوين"، كان هذا هو مبدؤها في وظيفتها الجديدة. وبعد فضيحة التبرعات التي كان هلموت كول وفولفغانغ شويبله بطليها؛ بدأت مرحلة السقوط الأخلاقي للمستشار السابق.

مستشارة وقائدة حزبها لكنها ليست روحه

في أبريل/ نيسان عام 2000، تم انتخاب أنغيلا ميركل رئيسا جديدا لحزب الاتحاد الديمقراطي المسيحي. وفي الانتخابات البرلمانية التي أجريت عام 2005، كانت هي مرشح الحزب لمنصب المستشار. نتائج الانتخابات فرضت عليها تشكيل ائتلاف موسع مع الحزب الديمقراطي الاشتراكي، لكنها أصبحت المستشارة!

CDU/CSU stellen ihr Wahlprogramm in Berlin vor

ميركل تسعى في طريقها لتولي منصب المستشارة للمرة الثالثة.

أنغيلا ميركل تقود حزب الاتحاد الديمقراطي المسيحي منذ 13 عاما، وهي أيضا مستشارة ألماني منذ ثماني سنوات. وتمكنت حتى الآن، وبدون استثناء، من التغلب على جميع المعارضين الداخليين لها في الحزب. وتنجح ميركل دائما في العمل بهدوء، وببساطة تترك للرجال الصخيب.

ميركل أثبتت قدرتها على القيادة، لكن إلى أين؟ سؤال يطرحه كثيرون في حزب الاتحاد الديمقراطي المسيحي. الحزب يعاني من فقدان معالمه، هكذا تقول إحدى الاتهامات من داخل الحزب ذاته. وميركل لا ينظر إليها بأي حال من الأحوال على أنها روح الحزب المسيحي المحافظ ذي الشعبية الكبيرة.

مختارات