1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

ميركل لبوتين: الاستفتاء حول القرم غير شرعي

أحكمت القوات الروسية سيطرتها على القرم في وقت أكد فيه الرئيس فلاديمير بوتين خلال اتصال هاتفي مع المستشارة ميركل ورئيس الوزراء البريطاني كاميرون على شرعية ما يجري في القرم لكنه يرغب في التوصل إلى "حل دبلوماسي" للازمة.

مشاهدة الفيديو 02:16

توتر متواصل في شبه جزيرة القرم

اعلن المتحدث باسم المستشارة الالمانية انغيلا ميركل في بيان ان المستشارة اجرت اتصالا هاتفيا الاحد، 09 مارس آذار 2014، بالرئيس الروسي فلاديمير بوتين وابلغته ان الاستفتاء المقرر ان يجري في القرم "غير شرعي". وقال المتحدث شتيفن سيبرت ان "المستشارة عبرت بقوة عن الموقف الالماني مؤكدة ان استفتاء السادس عشر من اذار/مارس المزعوم حول القرم غير شرعي, واجراءه يتنافى مع الدستور الاوكراني والقانون الدولي".

ومن جهته أبلغ الرئيس الروسي المستشارة ميركل ورئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون أن الخطوات التي اتخذتها سلطات منطقة القرم الأوكرانية متماشية مع القانون الدولي، بعد أن أعلن برلمان القرم الموالي لروسيا شبه الجزيرة جزءا من روسيا وحدد 16 مارس آذار موعدا لإجراء استفتاء لتأكيد ذلك.

وقال الكرملين في بيان مكتوب "فلاديمير فلاديميروفيتش بوتين أكد بصفة خاصة على أن الخطوات التي اتخذتها السلطات الشرعية للقرم تستند إلى القانون الدولي وتستهدف ضمان المصالح المشروعة لسكان شبه الجزيرة". كما لفت الرئيس الروسي انتباه المتحاورين معه كذلك إلى عدم قيام السلطات الحالية في كييف بأي عمل للحد من التصرفات المتفشية للقوميين المتشددين والقوى الراديكالية في العاصمة وفي مناطق عديدة".

كما قال الرئيس الروسي لرئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون إنه يرغب في التوصل إلى "حل دبلوماسي" للازمة في أوكرانيا. فقد أعلنت رئاسة الوزراء البريطانية أن كاميرون اتصل ببوتين لحثه على "خفض حدة التصعيد" في أوكرانيا وأن بوتين وافق على أن "استقرار أوكرانيا" من مصلحة الجميع.

ورغم التحذيرات الأميركية بأن ضم المنطقة الأوكرانية الجنوبية سيغلق باب الدبلوماسية في مواجهة متأزمة بين الشرق والغرب، أحكمت قوات روسية قبضتها على القرم اليوم الأحد (التاسع من آذار/ مارس 2014). وكانت سيطرة القوات الروسية على شبه الجزيرة الواقعة في البحر الأسود تمت دون إراقة دماء، لكن التوترات تتصاعد بعد قرار جماعات موالية لموسكو في القرم ضم المنطقة لروسيا.

وفي أحدث تحرك مسلح قال متحدث باسم حرس الحدود الأوكرانية إن الروس سيطروا على موقع حدودي أوكراني على الطرف الغربي للقرم قرب الساعة السادسة صباحا بالتوقيت المحلي واحتجزوا نحو 30 جنديا بداخله. وقال المتحدث أوليه سلوبوديان إن القوات الروسية تسيطر الآن على 11 موقعا حدوديا في القرم التي كانت تابعة لروسيا والتي يتمركز فيها الأسطول الروسي في البحر الأسود وتعيش بها أغلبية ناطقة بالروسية.

مساعدات مالية

وقال نائب بارز في البرلمان الروسي إن بلاده مستعدة لمنح مساعدات بقيمة مليار دولار لشبه جزيرة القرم. وصرح النائب بافل دوروخين نائب رئيس لجنة الصناعة في مجلس النواب الروسي (الدوما) للصحافيين في مدينة سيمفروبول عاصمة القرم أن "الحكومة الروسية خصصت مبلغا كبيرا من المال يصل إلى نحو 40 مليار روبل لدعم تطوير البنية الصناعية والاقتصادية في القرم". وأضاف أن "هذه المساعدات هي بشكل أساسي لدعم الشركات المرتبطة بصناعات الدفاع وبناء الآلات وصيانة السفن بما فيها سفن أسطول البحر الأسود الروسي".

من جانب آخر أعلن رئيس الوزراء الأوكراني ارسيني ياتسينيوك أنه سيتوجه إلى الولايات المتحدة الأسبوع المقبل للبحث في مخرج للازمة في منطقة القرم التي تحتلها القوات الروسية منذ أكثر من أسبوع. وقال ياتسينيوك بحسب ما نقلت وكالة انترفاكس في مستهل جلسة مجلس الوزراء "الأربعاء المقبل، سيتولى مساعدي رئاسة مجلس الوزراء لأني سأتوجه إلى الولايات المتحدة للبحث في تسوية الوضع في أوكرانيا على أعلى مستوى". وأكد مسؤول في البيت الأبيض هذا خبر توجه ياتسينيوك إلى واشنطن.

ع.خ/ م.س (ا.ف.ب، رويترز)

تقارير إذاعية وتلفزيونية متعلقة بالموضوع

مواضيع ذات صلة