ميركل ضد انتخابات مبكرة وتضع مبادئ لائتلاف محتمل مع الاشتراكي | أخبار | DW | 25.11.2017
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

ميركل ضد انتخابات مبكرة وتضع مبادئ لائتلاف محتمل مع الاشتراكي

عارضت المستشارة الألمانية إجراء انتخابات مبكرة. وذكرت أنه اتضح مدى صعوبة الجمع بين الحزب الليبرالي وحزب الخضر مع تحالفها المسيحي. وحددت أنغيلا ميركل مبادئ توجيهية لمحادثات أي ائتلاف كبير محتمل مع الحزب الاشتراكي.

 

أعربت المستشارة الألمانية، أنغيلا ميركل، عن معارضتها القاطعة لإجراء انتخابات مبكرة. وقالت رئيسة الحزب المسيحي الديمقراطي، خلال مؤتمر عام للحزب على مستوى ولاية ميكلنبورغ-فوربومرن في مدينة كولونغسبورن، اليوم السبت (25 تشرين الثاني/ نوفمبر 2017): "لا أرى أن من الحكمة دعوة المواطنين مجددا للانتخاب، عندما لا نتمكن من التعامل مع نتائج" (الانتخابات الأخيرة).
وذكرت ميركل أن الساسة حصلوا من الناخبين في الانتخابات، التي جرت في 24 أيلول/سبتمبر الماضي (2017)، على تفويض بتشكيل حكومة. وقبل أن تلقي ميركل كلمتها، رحب مندوبو الحزب المشاركين في المؤتمر، وعددهم نحو 150 مندوبا، بالمستشارة بتصفيق متواصل لمدة طويلة.
وذكرت ميركل أنه اتضح عقب الانتخابات البرلمانية مدى صعوبة الجمع بين الحزب الليبرالي وحزب الخضر مع حزبي التحالف المسيحي، موضحة أنه لم يكن هناك بديل عن محاولة تشكيل ائتلاف مع الخضر والليبراليين عقب إعلان الحزب الاشتراكي الديمقراطي الانضمام إلى صفوف المعارضة.
وبالنسبة لأي ائتلاف محتمل بين اتحاد ميركل المسيحي والحزب الاشتراكي الديمقراطي، حددت ميركل مبادئ توجيهية لمحادثات هذا الائتلاف المحتمل، تشمل الالتزام بميزانية اتحادية خالية من أي ديون جديدة، وتغييرات مالية تقلل العبء على أصحاب الدخل الصغير والمتوسط مع مراعاة تحسين أسس الاقتصاد والتنمية المستقبلية، بالإضافة إلى زيادة الدعم المالي للعائلات المنجبة للأطفال، بحسب ما نشر موقع دير شبيغل الإخباري.


وأوضحت ميركل أن التحالف المسيحي يرى أن نتائج المحادثات التمهيدية لتشكيل ائتلاف "جامايكا" كانت جيدة وتم إنجاز الكثير خلالها، وقالت: "لن يفيد الآن البكاء على الحليب المسكوب"، مشيرة إلى أن الرئيس الألماني فرانك-فالتر شتاينماير بيده الأمر الآن.
ورحبت ميركل بالاجتماع المرتقب مع شتاينماير، والذي سيشارك فيه بجانبها رئيس الحزب الاشتراكي الديمقراطي مارتين شولتس ورئيس الحزب المسيحي الاجتماعي البافاري هورست زيهوفر، وقالت: "لا أعلم بالطبع إلى ما ستؤول الأمور في الأيام المقبلة".
وأكدت ميركل أن أوروبا بحاجة إلى ألمانيا قوية، وقالت: "لذلك فإنه من المأمول التوصل على نحو سريع للغاية إلى تشكيل حكومة، وليس مجرد حكومة تسيير أعمال"، مؤكدة في المقابل أن حكومة تسيير الأعمال التي تتولى قيادتها حاليا قادرة على التصرف.
وفي إشارة إلى الائتلاف الحاكم في الفترة التشريعية السابقة بين التحالف المسيحي والحزب الاشتراكي الديمقراطي، ذكرت ميركل أن التوافق كان جزءا من هذا الائتلاف، وقالت: "لا بد من التعامل باحترام متبادل".
وتمر ألمانيا حاليا بأزمة سياسية في تشكيل حكومة جديدة للبلاد، بعدما أعلن الحزب الليبرالي الألماني يوم الأحد الماضي فشل المحادثات التمهيدية لتشكيل ائتلاف "جامايكا".
وفي أعقاب نتيجة مخيبة للآمال بالنسبة للتحالف المسيحي في انتخابات أيلول/ سبتمبر الماضي، اضطرت المستشارة الألمانية للدخول في مفاوضات لتشكيل ائتلاف ثلاثي يجمع تكتلها المكون من الحزبين المسيحي الديمقراطي المسيحي الاجتماعي البافاري، والحزب الليبرالي وحزب الخضر. وأطلق على الائتلاف الثلاثي اسم ائتلاف "جامايكا"، لأن الألوان المميزة  للأحزاب المشاركة هي نفس ألوان علم دولة جامايكا، ممثلة في التحالف المسيحي بزعامة ميركل (اللون الأسود)، وحزب الخضر (اللون الأخضر)، والحزب الليبرالي (اللون الأصفر).

ع.م/.ع.ج.م  (د ب أ، DW)

مختارات