ميركل تنتقد صرف مبالغ خيالية على انتقال لاعبي كرة القدم | أخبار | DW | 08.09.2017
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

ميركل تنتقد صرف مبالغ خيالية على انتقال لاعبي كرة القدم

يبدو أن المبالغ المالية الكبيرة التي أنفقت في سبيل انتقالات اللاعبين على الساحة الرياضية لم تنل إعجاب المستشارة الألمانية ميركل، حيث انتقدت صرف هذه المبالغ الخيالية ودعت إلى التوازن والواقعية.

Angela Merkel und Joachim Löw Februar 2010 (picture-alliance/dpa)

ميركل بجوار مدرب منتخب ألمانيا يوآخيم لوف (أرشيف)

انتقدت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل المبالغات المالية الكبيرة التي تشهدها الساحة الرياضية، وتمثلت في الإنفاق المالي الكبير في انتقالات اللاعبين بين الفرق الرياضية.  وحثت ميركل الاتحادين، الدولي والأوروبي لكرة القدم، على فرض المزيد من الضوابط في سوق الانتقالات من أجل الحد من الإنفاق الخيالي على لاعبي كرة القدم، لاسيما خلال الصيف الحالي الذي شهد انتقال البرازيلي نيمار مقابل 222 مليون يورو.

وقالت ميركل في حديث مع صحيفة "ميتل بايريشه تسايتونغ" الألمانية، تنشره غدا السبت (9 سبتمبر/ أيلول): "أنا أرى التطورات المالية الحرجة في كرة القدم الاحترافية كما يراها الكثيرون. لا أحد يفهم هذه المبالغ". وشددت أنه "على الاتحادين الأوروبي يويفا،  والدولي فيفا تعديل القواعد الخاصة بانتقالات اللاعبين لضمان توازن أكبر. وإلا سيكون هناك تهديد بأن ترتفع قيمة صفقات الانتقال أكثر من ذلك".

وفي ظل التدفق المالي الهائل الناجم عن عائدات النقل التلفزيوني لاسيما في انكلترا، أنفقت الأندية الأوروبية أموالا طائلة في سوق الانتقالات هذا الصيف، على رأسها باريس سان جرمان الفرنسي الذي فك ارتباط نيمار ببرشلونة الإسباني مقابل مبلغ قياسي بلغ 222 مليون يورو، كما تعاقد مع مهاجم موناكو كيليان مبابي على سبيل الاعارة مع خيار شرائه في نهاية الموسم مقابل 180 مليون يورو.

Paris Saint-Germain Vorstellung Neymar (picture-alliance/PA Wire/J. Brady)

نيمار مع ناصر الخليفي رئيس نادي باريس سان جيرمان، الذي عقد أكبر صفقتي انتقال في تاريخ كرة القدم

وفتح الاتحاد الاوروبي الجمعة الماضي تحقيقا رسميا بحق سان جرمان للاشتباه بمخالفته قواعد اللعب المالي النظيف، مشيراً إلى أن "التحقيق سيركز على التزام النادي بالتوازن المالي، لاسيما في ضوء نشاطه الأخير في الانتقالات".

وأقر الاتحاد الأوروبي قواعد اللعب المالي النظيف للمرة الأولى عام 2010 بقرار من رئيسة آنذاك الفرنسي ميشال بلاتيني، في محاولة لمواجهة الديون المتزايدة لأندية كرة القدم الأوروبية. وبين العامين 2013 و2015، كان يتوجب على الأندية ألا تحقق خسائر تتجاوز 45 مليون يورو. وانخفض هذا المبلغ إلى 30 مليونا في الأعوام الثلاثة اللاحقة، أي حتى 2018.

ويستثنى من هذا السقف كل ما تنفقه الأندية في مجال الاستثمار في الملاعب، ومراكز التدريب، وتنمية المواهب الشابة وكرة القدم النسائية، نظرا إلى رغبة الـ"يويفا" في تعزيز هذه المجالات.

ع.أ.ج/ ص ش  (أ ف ب، د ب ا)

مختارات