1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

سياسة واقتصاد

ميركل تنتقد دمشق وتدعو إلى حل الصراع في الشرق الأوسط

شددت المستشارة ميركل على أهمية إيجاد حل للصراع في الشرق الأوسط من خلال استثمار جولة الرئيس بوش الأخيرة في المنطقة لإعادة تفعيل عملية السلام. كما عبرت عن عدم رضاها عن دور دمشق في حل أزمة الانتخابات الرئاسية في لبنان.

default

ميركل في زيارتها الأخيرة للسواحل اللبنانية حيث دعت سوريا إلى لعب دور إيجابي في لبنان

أكدت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل في حديثها للصحفيين الحاجة الملحة لإيجاد حل للصراع في الشرق الأوسط، محذرة في الوقت نفسه من عدم وجود ضمانات لإمكانية التوصل لهذا الحل. وقالت ردا على سؤال أحد الصحفيين بشأن المبادرة الأخيرة للرئيس الأمريكي جورج بوش المتعلقة بدفع الجانبين الإسرائيلي والفلسطيني للدخول في مفاوضات الوضع النهائي: "ليس هناك من خيار سوى التوصل لحل للصراع بين الجانبين".

وأضافت ميركل أن "الحاجة لإحلال السلام أضحت أكثر إلحاحا ولم تتراجع خلال الأعوام الأخيرة" وقالت:"ليس هناك ضمان ولكن قد يصبح الأمر كارثيا في حالة عدم السعي لإيجاد حل". يذكر أن الرئيس الأمريكي قد أطلق مبادرته بشأن محاولة التوصل لحل للصراع الدائم في الشرق الأوسط في مؤتمر أنابوليس بالولايات المتحدة في تشرين الثاني/نوفمبر من العام الماضي.

زيارة المعلم إلى برلين

Syrien Deutschland Präsident Bashar Assad und Frank-Walter Steinmeier

شتاينماير في لقاء سابق مع الرئيس السوري

وفي معرض تعليقها على زيارة مرتقبة لوزير الخارجية السوري، وليد المعلم، إلى برلين قالت ميركل: "سيتم إبلاغ وزير الخارجية السوري بأن ألمانيا تنتظر أن تلعب سوريا دورا بناء فيما يتعلق بالانتخابات الرئاسية في لبنان". وأضافت ميركل: "لا أرى هذا الدور مرضيا في الوقت الحالي وهذا ما سيتم توضيحه مرة أخرى بكل قوة".

وكانت وكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) قد نقلت عن مصادر مطلعة في دمشق قولها إن وزير الخارجية السوري وليد المعلم سيزور برلين في 17 كانون ثان/ يناير الجاري، حيث يجري مباحثات مع نظيره الألماني فرانك فالتر شتاينماير "تتعلق بالعلاقات الثنائية والملفات الساخنة في المنطقة".

وبدوره أكد المتحدث باسم وزير الخارجية الألماني، مارتن ياغر، نبأ زيارة المعلم التي تأتي انسجاما مع مشاركة سوريا في مؤتمر أنابوليس. وفي هذا السياق أضاف ياغر قائلا: "نريد أن نواصل هذا النهج وأن نقيّم استعداد سوريا لتقديم مساهمات بناءة"، لافتا إلى أن قضية لبنان ستكون بين المواضيع الرئيسة التي ستبحث خلال الزيارة.

مختارات