1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

سياسة واقتصاد

ميركل تعارض بذل المزيد من الجهود الأوروبية في مجال حماية المناخ

أعربت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل عن رفضها بذل المزيد من الجهود الألمانية والأوروبية المسبقة لغرض الوصول لاتفاقية عالمية لحماية المناخ خلال الأسبوع المقبل في كوبنهاغن، ما لم تقدم الدول الأخرى مزيدا من المساهمات.

default

ميركل:لن نسمح بأن تمضي ألمانيا والدول الصناعية الأوروبية الأخرى قدما في مجال حماية المناخ، بينما لا يفعل آخرون شيئاً

أبدت المستشارة الألمانية، أنجيلا ميركل، رفضها القاطع بذل المزيد من الجهود الألمانية والأوروبية المسبقة لغرض الوصول لاتفاقية عالمية لحماية المناخ خلال الأسبوع المقبل في كوبنهاغن. وقالت ميركل في مقابلة مع صحيفة "بيلد آم زونتاج" الألمانية تنشرها غدا الأحد: "لن نسمح بأن تمضي ألمانيا والدول الصناعية الأوروبية الأخرى قدما في مجال حماية المناخ، بينما لا يفعل آخرون شيئاً ويروجون عندنا لفرص عمل بحجة التقليل من تكاليف حماية المناخ". وأضافت المستشارة أن هذا الأمر يدعو إلى ضرورة التوصل إلى اتفاقية عالمية للمناخ.

تفاؤل حذر

Kumi Naidoo, In My Name

كومي نايدو رئيس منظمة غرينبيس "السلام الأخضر" العالمية

وذكرت ميركل أن اتفاقية حماية المناخ التي تسعى 192 دولة للتوصل إلى اتفاق بشأنها في كوبنهاغن الأسبوع المقبل، يجب أن تحد من ارتفاع درجة حرارة الأرض بشكل فعال، وقالت: "إن الحد من ارتفاع درجة حرارة الأرض مقياس حاسم" وأضافت أن تفاؤلها حذر إزاء إمكانية التوصل إلى مثل هذا الاتفاق"، ما دفعها إلى بحث هذه القضية هاتفيا الأسبوع الماضي مع رئيسي وزراء الصين والهند اللذين يحتاجهما مثل هذا الاتفاق.

وفي الوقت نفسه أوضحت المستشارة الألمانية أن قمة حماية المناخ في كوبنهاغن تدور حول الاتفاق على "أهداف سياسية مركزية"، مؤكدة بالقول: "يتعين أن يعقب ذلك اتفاقية موضوعة وفقا للقانون الدولي بتفاصيل قانونية العام المقبل". كما أضافت أنه لن تستطيع "دولة أو قارة بمفردها حماية المناخ"، مؤكدة المسؤلية العالمية تجاه حماية المناخ.

منظمة السلام الأخضر تنتقد ميركل

Symbolbild Klimaschutz Klimawandel Kosten Euro

ميركل تؤكد على البعد العالمي لحماية المناخ وعدم حصر التكلفة فقط في الدول الغنية

من جهة أخرى انتقد رئيس منظمة غرينبيس "السلام الأخضر" العالمية، كومي نايدو سياسة ميركل المناخية. وقال نايدو في مقابلة مع صحيفة برلينر تسايتونغ الألمانية إن موقف ميركل من الجدل الدائر حالياً يدعو إلى أكثر من خيبة أمل. وأشار إلى أن ألمانيا ليست مستعدة إلى التنازلات، التي يطالب بها العلماء.

وأكد نايدو أن التفاصيل المالية باتت النقطة الحاسمة في المفاوضات، مضيفاً: "إن لم تقدم الدول الغنية الأموال الكافية لدعم الدول الفقيرة، فلن يتم التوصل إلى اتفاق". وألمح رئيس المنظمة، التي تعد من أكبر جماعات الضغط في شؤون المناخ، إلى أن هذا الأمر ممكن "خلال الأشهر الثمانية عشر من عمر الأزمة المالية العالمية، حيث اتضح أنه من الممكن تقديم مليارات الدولارات خلال ليلة وضحاها، إذا ما توفرت الإرادة السياسية لذلك".

يُذكر أن زعماء ورؤساء حكومات دول الاتحاد الأوروبي أعربوا يوم أمس الجمعة في بروكسل عن أملهم في تسهيل عملية التوصل إلى اتفاقية طموحة بشأن المناخ في كوبنهاغن عقب موافقتهم على تقديم نحو 7.2 مليار يورو على الأقل لمساعدة الدول الفقيرة في التعامل مع ظاهرة الاحتباس الحراري. وقال زعماء الاتحاد الأوروبي في قمة ببروكسل إن هذه المبالغ التي تمثل بداية سريعة والتي ستعتمد على مساهمات تطوعية من أعضاء الاتحاد الـ27 ستتوفر اعتبارا من 2010.

(ع.غ/ د ب أ/ أ ف ب/ تاغسشاو)

مراجعة: هشام العدم

مختارات

مواضيع ذات صلة