1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

ميركل تطالب بوتين بالاعتراف بالانتخابات الأوكرانية

طالبت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بالاعتراف بنتائج الانتخابات الرئاسية المقبلة في أوكرانيا. وفيما أعلنت موسكو سحب قواتها من الحدود الأوكرانية شكك الناتو في ذلك فيما تنتظر واشنطن "أدلة".

قال متحدث باسم الحكومة الألمانية اليوم الاثنين (19 مايو/أيار) إن المستشارة انغيلا ميركل أكدت للرئيس الروسي فلاديمير بوتين خلال اتصال هاتفي معه على أهمية الانتخابات الرئاسية في أوكرانيا المقررة في الخامس والعشرين من أيار/مايو الجاري في تحقيق استقرار الوضع هناك، وإنها طالبت بوتين بأن يفعل كل ما بوسعه لدعم الانتخابات والاعتراف بنتيجتها. ورحبت ميركل بالحوار الوطني في أوكرانيا وبالمفاوضات الأولى التي أجريت من خلال المائدة المستديرة وقالت إن ذلك يمكن كل من يريد أن ينأى بنفسه عن العنف من النقاش بشأن مستقبل أوكرانيا موحدة.

وقال الكرملين إن الرئيس بوتين أجرى اليوم اتصالا هاتفيا بالمستشارة الألمانية ميركل وتباحث معها بشأن النزاع في أوكرانيا. وأشار الكرملين إلى أن الاتصال تطرق إلى الانتخابات الرئاسية المزمعة الأحد المقبل في أوكرانيا. وحسب الكرملين فإن ميركل وبوتين ناقشا أيضا خلال الاتصال دور منظمة الأمن والتعاون في أوروبا في حل النزاع في أوكرانيا التي كانت إحدى دول الاتحاد السوفيتي سابقا. وأوضح الكرملين أن الرئيس الروسي أكد أنه يرى في إجراء تعديل على الدستور الأوكراني طريقا للخروج من الأزمة في أوكرانيا.

واشنطن والناتو يشككان بانسحاب القوات الروسية

من ناحية أخرى أعلن مسؤول كبير في إدارة الرئيس باراك أوباما أن الولايات المتحدة تنتظر "أدلة ملموسة" على انسحاب القوات الروسية من الحدود الأوكرانية الذي سبق أن أعلنه الكرملين. وقال المسؤول في اتصال هاتفي رافضا الكشف عن اسمه "نريد أن نرى أدلة ملموسة وواضحة على هذه التحركات قبل إصدار حكم" حول صحة الانسحاب الروسي، حسب ما أوردت وكالة فرانس برس.

وقال المسؤول الأمريكي ردا على سؤال عما إذا كانت تلك بادرة تهدئة من قبل موسكو، إن مثل هذه الإعلانات صدرت عن روسيا في الأسابيع الماضية ولم ينتج عنها شيء. وتابع "لقد أخذنا علما بما قاله الرئيس بوتين وإذا سحبت روسيا قواتها بشكل كبير وشفاف نحو قواعدها، فسنرحب بذلك". وخلص المسؤول الأمريكي إلى القول "بالتالي، اليوم وفي الأيام المقبلة نريد أن نرى أدلة ملموسة وواضحة على هذه التحركات قبل إصدار حكم".

وشكك الأمين العام لحلف شمال الأطلسي اندرس فوغ راسموسن من جانبه في تأكيدات روسيا بشأن تقليص حجم قواتها على طول الحدود الأوكرانية، وقال :"للأسف ...لم نر أي دليل على الإطلاق على أن الروس بدؤوا سحب القوات من الحدود الأوكرانية".

وكان الكرملين قد أعلن أن الرئيس بوتين "أعطى الأمر إلى وزير الدفاع بسحب القوات إلى ثكناتها .. بسبب انتهاء التدريبات التي تطلبت نشرها في مناطق روستوف وبيلغورود وبريانسك" المجاورة لأوكرانيا، حسبما نقلت وكالة ريا نوفوستي الروسية الرسمية عن الكرملين. وتابع الكرملين بحسب وكالة الوكالة أن "روسيا تدعو (أوكرانيا) إلى وضع حد فورا لعملية القمع وأعمال العنف والى سحب القوات وتسوية كل المشكلات القائمة بالسبل السلمية حصرا" في إشارة إلى عملية "مكافحة الإرهاب" التي أطلقها الجيش الأوكراني في 13 نيسان/ ابريل.

ع.ج.م/ع.خ (د ب أ، أ ف ب)